Sign in
Download Opera News App

 

 

شاهد جثمان عبدالحليم فى المسجد وسر خروج نعشه فارغ بأوامر الأمن .. وهذه المعجزة التى حدثت فى قبره

الفنان الكبير عبدالحليم حافظ أسطورة يصعب أن تتكرر.. هكذا سيتفق الجميع إذا ما سألت عن العندليب الراحل، والذى شكل جزء مهما فى تكوين الثقافة الشعبية بأغانيه التى حلقت منفردة فى سماء الطرب المصري والعربي.

الصغيرالذى بات نجما

لم تكن عائلة "شبانة" التى انحدر من نسلها "حليم" تتصور أن هذا الصغير الذى تمتع بصوت عذب وجذاب منذ الصغر، سيكون يوما ما أحد أكبر النجوم فى العالم، صحيح أنهم كانوا يتوقعون له أن يكون مؤثرا وحاضرا فى الوسط الفنى لكن أى منهم لم يكن يتصور أبدا ما وصل إليه من نجومية وشهرة.

حين بدأ عبدالحليم حافظ مشواره، أثار جدلا كبيرا خصوصا أن دخل الفن من باب أغنية "صافينى مرة" التى راح من خلالها يضخ الدماء الجديدة فى شرايين الفن، رغم أنه هوجم كثيرا بسببها.

قصص مهمة بين الميلاد والرحيل

وحين رحل "حليم" كان الحدث مفجعا وصادما، لدرجة أن بعض الفتيات اللاتى كن قد وقعن فى حب العندليب الأسمر، قررن التخلص من حياتهن بالانتحار، فيما احتشد الملايين من شتى محافظات مصر لوداع هذا العبقري الكبير.

وبين الميلاد والرحيل، كانت هناك إنجازات لهذا العندليب المغرد تستحق أن نتوقف أمامها، خصوصا مع براعته فى الغناء والتمثيل، من خلال مئات الأغانى وعشرات الأفلام الناجحة.

رحلة لندن التى لم يعد منها

فى أواخر أيامه طار عبدالحليم حافظ إلى بريطانيا ليخضع هناك للعلاج، ولكن الأطباء طلبوا منه أن يخضع لجراحة زراعة كبد، لكنه رفض خوفا من تداعيات العملية التى ستؤثر على صوته، وفى النهاية استسلم للقدر ورحل عن عالمنا، تاركا لنا أعماله التى عاشت طويلا وستعيش أطول فى أذهان الجمهور.

وحين رحل عبدالحليم، أصر الشيخ الشعراوي على أن يبقى جثمانه الذى كان من المُقرر، بحسب الخطة الموضوعة أن يبيت في مستشفى، لينتقل في الصباح الباكر إلى مسجد عمر مكرم، لكن "الشعراوي" أمر باختصار هذه التدابير بفتح المسجد طوال الليل ليبقى فيه الجثمان.

النعش الفارغ

وقد كشف مصور المشاهير الراحل فاروق إبراهيم أن النعش الذي حمله الآلاف كان خاويا من جثمان عيد الحليم حافظ ، بناء على تعليمات وزير الداخلية وقتها، خوفا من أن يتعرض الجثمان لأذى.

أما عن المعجزة التى تحققت فى قبره والتى تناقلها رواد مواقع التواصل الاجتماعي فكانت فى عدم تحلل جثمانه رغم مرور عقود على دفنه، حيث قال محمد شبانة نجل شقيقه: "نزلت وفوجئت بحاجة جميلة، وهي أن عمي عبد الحليم نايم بشعره الأسود وخدوده وأنفه وأذنيه وكل حاجة زي ما هي سليمة متحللتش".

مصادر:

https://www.elwatannews.com/news/details/5241122

https://www.dostor.org/3332049


https://www.masrawy.com/arts/zoom/details/2020/3/30/1753699/%D8%AE%D8%A7%D8%B5-%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%A9-%D8%AC%D9%86%D8%A7%D8%B2%D8%A9-%D8%B9%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%8A%D9%85-%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%85%D8%B2%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B9%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D9%84%D9%8A-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AB%D9%85%D8%A7%D9%86


https://www.masrawy.com/arts/abyad-fi


https://arabic.sputniknews.com/mosaic/202101191047842362-%D8%B9%D8%A7%D8%A6%D9%84%D8%A9-%D8%B9%D8%A8%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%8A%D9%85-%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8-%D8%AA%D9%83%D8%B4%D9%81-%D9%85%D9%81%D8%A7%D8%AC%D8%A3%D8%A9-%D8%B1%D8%A3%D8%AA%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%86%D8%AF-%D9%81%D8%AA%D8%AD-%D9%82%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%AF%D9%84%D9%8A%D8%A8-%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88/

Content created and supplied by: eesamir (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات