Opera News

Opera News App

"قصة" عاد من السفر فجأة ليعترف لزوجته بقرار الزواج بحبه القديم.. فصدمته زوجته بهذا الأمر

Ahmed.Tawfik
By Ahmed.Tawfik | self meida writer
Published 22 days ago - 645 views

للحياة مواقف بشعة، تضع الإنسان في اختبار حقيقي، وضغوط صعبة، يراها حائط سد، لايستطيع أن يستكمل حياته بعدها، فمهما كانت صعوبات الحياة، هناك مواقف أصعب من أخرى، وفي هذه الليلة كان "سيف" على موعد مع أصعب مواقف حياته.

حلم لم يتحقق

"سيف" شاب طموح، لم ينتظر بعد تخرجه سوى شهور قليلة، وكان قد حصل على فرصة عمل في شركة مرموقة، في وظيفة رائعة في تخصصه الذي درسه، ومرتب كبير مقارنة بشاب مازال يبدأ حياته، وبعد تخرجه بأسابيع وأثناء جلوسه فقي مكتبه صباحًأ يتناول فنجان قهوته ويحضر أوراق خاصة بإجتماع هام، زار خياله طيف فتاة رقيقة طالما أحبها.

"منى" هو طيف الفتاة التي زار خيال سيق وهو في مكتبه، وهي ليست أول مرة، فكثيراً ما اقتحم طيفها خلوته دون استئذان، ليتذكر هذه الفتاة الجميلة التي زاملته في الكلية، ولكنها كانت شديدة الخجل، وهذا أكثر ما أعجبه فيها، وحاول كثيراً خلال سنوات الدراسة أن يكشف لها مشاعره ولكنه كان يتوقف عند آخر لحظة ويعتقد أنه ليس التوقيت المناسب، ويظل يحلم بهذا اليوم.

بعد شهور من آخر مرة قابلها في الكلية أصبح "سيف" على يقين بأن "منى" هي فتاة أحلامه التي يتمنى أن تشاركه حياته، والآن يعتقد أنها اللحظة المناسبة لاتخاذ هذه الخطوة، فهو في وظيفة ثابتة ودخل مناسب، ومساء هذا اليوم كان قد حادث فتاته، وتأكد من أنها تبادله ذات الشعور، وطلب موعداً للتقدم لها مع أسرته.

لقاء الأسرتين الأول لم ينجح، ورفضه أهلها، لأن دخله مازال بسيطا، وعاد محبطا، وقضى شهور لا يستطيع تجاوز هذه الصدمة، ولكنه انغمس في العمل أكثر وأكثر، لينسى صدمته، ومع أول تجربة زواج صالونات حدث النصيب، وتزوج "سحر" وكانت حياتهما عادية هادئة.

مرت ٣ سنوات على زواجه التقليدي، دون أن يرزقا بأطفال، ولكن الحب كان كلما فكر في الأمر انشغل في عمله أكثر، ولذا نال أكثر من ترقية، وأصبح راتبه كبير، ولم يكونا يفكران في أي شيء غير ان يسعد كل منهما الآخر، حتى تم دعوة "سيف" لمؤتمر هام في مدينة ساحلية، واضطر للسفر وحده، وهناك صادف وجهاً يعرفه.

وعرف سيف

الوجه الذي صادفه كان وجه "منى" التي أحبها ورفضه أهلها، وراى امام عينيه قصتهما كشريط سينمائي، ليكتشف أنها تعمل في ذات التخصص في شركة أخرى، وتشارك في ذات المؤتمر، بل وهي تقيم في ذات الفندق، كانت صدفة غريبة ولكنها لم تكن مريحة لـ "سيف" الذي شعر أنه أمام موقف ليس جيداً دفعه في دوامة الحيرة.

في أول أيام المؤتمر تأنق وارتدى بذلته رائعة، وذهب إلى قاعة المؤتمر ليجد "منى" التي لازمته طيلة هذا اليوم، وحرصت على الإقتراب منه لتجلس معه وتناول الطعام سوياً، وهو حائر بين شعوره بالإنجذاب من جديد لها، ورفض أهله له، وزواجه بأخرى.

تحدثت معه "منى" وصارحته بأنها مازالت تفكر فيه، وتريده زوجا، خاصة وأن وضعه الوظيفي بات يسمح بموافقة أهلها، وأنها لا تعترض على كونها زوجة ثانية، وهنا تضاعفت دوامة الحيرة، ليخفق قلبه ثانية، ويتذكر كيف كان يحبها، وفي هذه الليلة وبعد يوم شاق في المؤتمر، فكر وقرر أن يترك لقلبه فرصة التفكير مرة اخرى.

صدمة قبل الإعتراف

طيلة رحلة الطائرة إلى مدينته وهو يفكر، ومع الهبوط في المطار كان قد اتخذ قراره بأن يعترف لزوجته وليحدث ما يحدث، فهو بات يرى أن الأمر يستحق أن يكمل قلبه مع نصفه الآخر الذي طالما حلم أن يشاركه حياته، ومع دخول باب شقته كانت الصدمة كبيرة، فقد استقبلته زوجته بنظرة حب، وكشفت خبر أنها حامل، بعد سنوات انتظار، ليسكت عما كان ينوي قوله، ويحتضنها وهو مندهش.

هل يجب أن ينسى "سيف" حبه القديم ويستكمل حياته ؟

Content created and supplied by: Ahmed.Tawfik (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

شاهد.. أجرأ إطلالات منة فضالي.. ردها علي ارتداء المايوه.. صور

37 minutes ago

117 🔥

شاهد.. أجرأ إطلالات منة فضالي.. ردها علي ارتداء المايوه.. صور

باقٍ 30 يومًا.. عقوبات صارمة ضد مخالفي «التصالح في البناء».. وهذه هي المزايا الحكومية للمتصالحين

1 hours ago

255 🔥

باقٍ 30 يومًا.. عقوبات صارمة ضد مخالفي «التصالح في البناء».. وهذه هي المزايا الحكومية للمتصالحين

من الأفضل؟ تعرف على المستخدمين الأكثر تفاعلًا على أوبرا سوشيال لهذا الأسبوع

3 hours ago

28 🔥

من الأفضل؟ تعرف على المستخدمين الأكثر تفاعلًا على أوبرا سوشيال لهذا الأسبوع

ملف كامل عن جائزة المبدع الصغير تحت رعاية قرينة الرئيس..قيمتها 40 ألف جنيه

5 hours ago

4 🔥

ملف كامل عن جائزة المبدع الصغير تحت رعاية قرينة الرئيس..قيمتها 40 ألف جنيه

الإفتاء تحذر المتزوجين من فعل هذا الأمر وتقول أنه محرم شرعا

13 hours ago

728 🔥

الإفتاء تحذر المتزوجين من فعل هذا الأمر وتقول أنه محرم شرعا

قصة.. شكت في خيانة زوجته له فقرر مراقبتها.. وعندما فعل ذلك فوجئ بهذا الأمر الذي جعله يبكي بشدة

13 hours ago

389 🔥

قصة.. شكت في خيانة زوجته له فقرر مراقبتها.. وعندما فعل ذلك فوجئ بهذا الأمر الذي جعله يبكي بشدة

أطعمة لا تتوقعها.. تناولها لتنظيم مستويات السكر في الدم

16 hours ago

140 🔥

أطعمة لا تتوقعها.. تناولها لتنظيم مستويات السكر في الدم

مرتضي منصور والنهاية الأسوأ

16 hours ago

1737 🔥

مرتضي منصور والنهاية الأسوأ

الحكومة تزف «بشرى سارة» لـ«العمالة المؤقتة والصناديق الخاصة».. ومحافظة الغربية أول «المُستجيبين»

16 hours ago

573 🔥

الحكومة تزف «بشرى سارة» لـ«العمالة المؤقتة والصناديق الخاصة».. ومحافظة الغربية أول «المُستجيبين»

قصة.. توفت زوجته في حريق نشب في شقته.. وعندما عاد الزوج لفحص المنزل اكتشف الكارثة

16 hours ago

407 🔥

قصة.. توفت زوجته في حريق نشب في شقته.. وعندما عاد الزوج لفحص المنزل اكتشف الكارثة

تعليقات

إظهار جميع التعليقات