Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. قامت بالوقيعة بين أخيها وزوجته واتهمتها زور.. وعندما عادت لمنزلها طلقها زوجها فورًا

الحياة دائمًا ما تكون عادلة، وكما تدين تدان لذلك يجب علينا أن نتعامل مع الناس كما نريد أن يتعاملون معنا، وذلك بالفعل ينعكس أيضًا على تربية الأبناء، وهذا ما تدور حوله أحداث تلك القصة عن السيدة التي حاولت أن توقع بين أخيها وزوجته ولكن انعكس ذلك عليها هي وما كانت تريد أن تفعله بالناس، حدث بها هي.

كان هناك سيدة تبلغ من العمر 40 عام تعيش مع زوجها صاحب الخمسون عام، وقد سافر ابنهم الوحيد للخارج من أجل العمل ليتزوج الانسانة التي يحبها ولكن والدته كانت لا تريدها زوجة لابنها.

كان أخيها متزوج من فتاة لا تحبها أيضًا وكانت تعاملها معاملة سيئة للغاية ولكن ليس أمام أخيها، ظلت تعاملها هكذا كثيرًا وكانت تذهب لبيتها من أجل أن تعلق على كل شئ مثل نظافة البيت والطعام وتلك الأمور.

ونظرًا لأن زوجة أخيها كانت لا تعطيها اي اهتمام قررت تلك السيدة سيئة الأخلاق ان تجعل أخيها يطلق زوجته، وبدأت تزن عليه كثيرًا بأن زوجته مهملة وتأخذ الأموال والأشياء من منزله وتعطيها لأهلها، مما أحدث مشاكل بينهم وبالفعل طلقها وذهبت لبيت أبيها، وكان ذلك بحضور أخته.

في ذلك اليوم ذهبت تلك السيدة لبيتها ونشوة الانتصار تسيطر عليها، ولكنها فوجئت بزوجها منفعل للغاية عليها ويلوم على تصرفاتها السيئة، وقال لها جعلتي ابننا الوحيد حزين في غربته بسبب ما قولتيه لحبيبته التي يريد الزواج منها.

فقالت له السيدة لم أجعله يتزوجها وقد قلت لها ذلك بالفعل، وسوف أجعله يتزوج من اختارها أنا له، في تلك الأثناء انفعل الزوج كثيرًا وطلقها وأبلغها انه سوف يزوج ابنه بمن يريدها.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات