Sign in
Download Opera News App

 

 

بعد 7 سنوات.. أسرار جديدة في مقتل الفنان يوسف العسال.. زوجته تتحدث لأول مرة

في عام 2014 كان الجمهور المصري على موعد مع جريمة نكراء للفنان القدير يوسف العسال الذي عرف بـ"خواجة السينما المصرية"، حيث انتقل 4 أشخاص مجهولين إلى شقته في منطقة مصر الجديدة شرق القاهرة ونفذوا جريمتهم حيث قتلوه وتركوا رسالة غامضة لزوجته وعقب ذلك سجلت القضية ضد مجهول حيث لم يعرف حتى الآن عن سبب هذه الجريمة وبعد 7 سنوات من هذه الجريمة كشفت زوجته عن أسرار جديدة في هذه الجريمة حيث تحدثت لأول مرة منذ وقوع الحادثة.

وقبل الدخول في تفاصيل الأسرار الجديدة التي تحدثت عنها زوجة الفنان الراحل فإننا نذكر نبذة عن حياة خواجة السينما الذي ولد في 14 من شهر مايو 1947 وتوفي في 19 نوفمبر من عام 2014، وهو ممثل مصري ، وكان يعمل في إحدى شركات الطيران، حتى اختاره بعض المخرجين في منتصف السبعينيات لتجسيد دور الأجنبي لشكله ولمعرفته باللغتين الإنجليزبة والفرنسية. ومن أبرز أعماله السينمائية (العمر لحظة ) و (آخر الرجال المحترمين). في بداية الألفية الجديدة كثف من نشاطه التلفزيوني، حيث شارك في العديد من المسلسلات منها (الملك فاروق) و(أماكن في القلب) و(سرايا عابدين).

والحادثة بدأت تفاصيلها في 19 نوفمبر من عام 2014، أثناء تواجد الفنان يوسف العسال وزوجته في شقتهما بشارع بغداد في مصر الجديدة، دق جرس الباب وذهب العسال لفتح باب الشقة وإذ بـ4 أشخاص يدعون أنهم محصلين كهرباء، وذهب الفنان لغرفة النوم لإحضار قيمة الفاتورة، وإذ به يجدهم داخل الغرفة يطلبون منه الصمت، وفي محاولة منه للهرب داخل الشقة قام أحدهم بضربه على وجهه، وقام الثاني بمواصلة ضربه وتقييده، وإذا بزوجته تخرج من الحمام وتشاهد زوجها والمتهمين، وحاولت الذهاب إلى شرفة الشقة للاستغاثة بالجيران، فقام أحدهم بمنعها وتقييدها.

زوجة الفنانة تحدثت فى تصريحات خاصة لموقع "اليوم السابع" حيث قالت إنه بالرغم من مرور 7 سنوات على الحادث لكنى أتذكره كل يوم قائلة "عارفة ملامح الشخص اللى قيدنى " ، مشيرة إلى أنها أدلت بأوصافه إلى رجال المباحث وقتها، مؤكدة أنها وقت وقوع الحادث كانت في الحمام ،وسمعت صوت ضجيج وأثناء خروجها شاهدت زوجها الفنان يوسف العسال ملقى على الأرض ومقيد اليدين والفم وعندما حاولت الاستغاثة قام أحد المتهمين بضربها وتقييدها وبحثوا في الشقة عن أى شئ لسرقته ثم فروا هاربين.

وعاين رجال المباحث الشقة وأخطرت النيابة العامة التي قررت انتداب الطب الشرعي للتشريح لمعرفة سبب الوفاة، وصرح بالدفن، وقام فريق البحث بالتحفظ علي كاميرات المراقبة، وسؤال كل المتواجدين في محيط المنطقة في محاولة للإدلاء بأيه أوصاف تقود فريق البحث لكشف لغز مقتل الفنان العسال ولكن دون جدوى، وظلت تلك القضية قيد البحث والتحقيق وفي النهاية قيدت بخاتم "ضد مجهول.".

زوجته سردت تفاصيل الجريمة حيث قالت إنها بعدما رأت زوجها مختنقا وملقى على الأرض حيث حاولت الصراخ والاستغاثة بالجيران قاموا بتكتيفها وتكميم فمها وبدأوا يسألونها " فين الدهب بتاع ابنك "، مؤكدة أن الابن الذي يتحدثون عنه كان ابنهما الوحيد ولكنه توفي منذ 13 عاماً، فاستغربت هي من السؤال وكيف يعرفون أن لهما ابناً، فأجابتهم " مافيش دهب "، فكرروا السؤال عدة مرات عن الذهب والمال الموجود في المنزل، فقالت لهم إنه لا يوجد غير 200 جنيه فقط، وطلبت منهم أن يبحثوا كما يشاؤون.

وقام المعتدون بطرحها على السرير بالغرفة وجلسوا فوقها لإخافتها وإرغامها على الكلام، وعندما فشلوا دخلوا إلى إحدى الغرف وقاموا ببعثرة الملابس الموجودة داخل الخزانة للبحث عن شيء ما ولم يبحثوا في باقي الغرفة، بل وكانت أمامهم حقيبة الراحل ولم يلمسوها وكان هناك أيضا جهاز " تاب " والموبايل الخاص بها، حتى السلسلة الذهبية التي كانت معلقة في رقبة الراحل موجودة كما هي على الجثمان ولم يسرقها المعتدون.

المصادر:

https://www.youm7.com/story/2021/4/15/%D8%AC%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A9-7-%D8%B3%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%85%D9%82%D8%AA%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86%D8%A7%D9%86-%D9%8A%D9%88%D8%B3%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B3%D8%A7%D9%84-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B9%D9%84/5281008

https://www.elwatannews.com/news/details/3670216

https://gate.ahram.org.eg/daily/News/51371/38/340881/%D8%AD%D9%88%D8%A7%D8%AF%D8%AB/%D9%85%D9%82%D8%AA%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86%D8%A7%D9%86-%C2%AB%D9%8A%D9%88%D8%B3%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B3%D8%A7%D9%84%C2%BB-%D8%AF%D8%A7%D8%AE%D9%84-%D8%B4%D9%82%D8%AA%D8%A9-%D8%A8%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9.aspx

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D9%88%D8%B3%D9%81_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B3%D8%A7%D9%84

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات