Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. عندما ذهبوا لدفنه لم يستطيعوا حمله فوقع منهم أرضًا.. والسبب صادم

يحكي أن هناك مجموعة من الأشخاص أرادوا أن يحضروا شيخا ليغسل صديقهم ويجهزه لكي يدفنوه ولكنهم كلما أحضروا شيخا رفض أن يغسل صاحبهم بعد أن يراه إلى أن عثروا على شيخ بالصدفة كان مارا بجوارهم. حضر الشيخ ليغسل الشاب ويجهزه، فلما دخل الشيخ فوجئ من منظر الشاب الذي أمامه، فقد كان وجه شديد السواد، على اختلاف لون جسده، فقد كان وجهه أسود كالفحم وتعابير وجهه توحي بالخوف فقد كان مشهدا مرعبا.

أراد الشيخ أن يخرج ويتركه ولم يرد أن يغسله ولكن أصحاب الشاب ردوا الشيخ عن ذلك لأنهم يريدون أن يدفنوا الشاب فقد مر وقت طويل على موته. فوض الشيخ أمره إلى ربه وبدأ في تغسيل الشاب وتجهيزه، وكان الشاب ثقيلًا جدًا عند غسله وتحريكه على الرغم من أنه كان نحيفًا. انتهى الشيخ من الغسل والتجهيز، ثم حمله أصدقائه في السيارة إلى المقابر ليدفنوه فحدث شئ عجيب هناك، عندما وصلوا وفتحوا السيارة ليحملوه وينزلوا به، لم يستطيعوا ذلك فقد كان الشاب ثقيلًا جدًا.

نظر أصحابه إلى أنفسهم في تعجب، كيف أن جسد صغير ونحيف مثله يكون ثقيلا إلى هذا الحد. تحامل أصحابه على أنفسهم ليحملوه من السيارة حتى وصلوا به إلى القبر وهم منهكون فلم يستطيعوا التحمل فوقع منهم في الأرض. تعجب الشيخ من أمر هذا الفتى، وبدأ يفكر ماذا فعل هذا الشاب لتكون خاتمته بهذا السوء. بدأ أصحاب الفتى في محاولة حمله وساعدهم أشخاص أخرون حتى استطاعوا أن ينزلوا به إلى قبره ودفنه بعد معاناة.

بعد الانتهاء من الدفن، اتجه الشيخ إلى أصحاب الفتى لأنه كان يريد أن يسألهم عن شيء، قال الشيخ لهم أريد أن أسألكم شيئا عن صاحبكم فأجيبوني دون كذب، قال لهم الشيخ كيف كان حال صاحبكم مع الصلاة، نظر الشبان إلى بعضهم ثم قالوا والله يا شيخ لقد كنا ندعوه مرارا وتكرارا ليأتي معنا للصلاة فكان يهرب منا ولقد حاولنا معه بكل طريقة، فقال لهم الشيخ لقد قطع هذا الشاب العهد الذي بينه وبين ربه واستحق سوء الخاتمة، ومن هذا اليوم كان أصحاب هذا الشاب أكثر حرصا على الصلاة والحفاظ على العهد الذي بينهم وبين الله

لا تنس عمل متابعة وشاركنى برأيك.

Content created and supplied by: shevawy (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات