Sign in
Download Opera News App

 

 

نصب عليها باسم الحب والدين.. حكاية سامية جمال ووقوعها في فخ النصاب الأمريكي الذي سلب كل أموالها

تحل ذكرى ميلاد فراشة السينما المصرية الفنانة متعددة المواهب سامية جمال، التي ولدت في يوم 5 من شهر مارس عام 1924، واستطاعت خلال رحلتها الفنية أن تحقق النجاح الساطع والشهرة الكبيرة، وقدمت العديد من الأعمال المميزة في السينما، وكانت من أهم نجمات جيلها.


وقعت سامية جمال في حب شخص أمريكي، يدعى شبرد كينج، وقال لها هذا الشخص في البداية: "أنا مؤمن بأي إله تؤمنين فيه، فأنتِ لن تؤمني إلا بإله عظيم".


وكانت سامية جمال في تلك الفترة منتهية من قصة حب مع فريد الأطرش ولم تكلل بالزواج، وحتي تخرج من الحالة النفسية السيئة دخلت في قصة الحب مع الشاب الأمريكي شبرد كينج الذي ابهرها بقوله إنه سيشهر إسلامه وتغيير اسمه، إلى عبدالله كينج، من اجلها وحتي يتزوجا.

شبرد كينج الأمريكي، كان يعمل كمتعهد حفلات و تعرفت سامية عليه اثناء رحلتها في فرنسا، خلال مشاركتها في فيلم علي بابا والأربعين حرامي، واقنعها بحبه وقرر إشهار إسلامه في مشيخة الأزهر من أجلها، وتم عقد القران 1951.


واستمر زواج سامية جمال وشبرد نحو عامين و اصطحبها معه إلى ولاية تكساس في الولايات المتحدة الأمريكيّة عام 1951 حتي يقضوا شهر العسل، واقنعها بأن تستكمل عملها كراقصة على خشبة المسارح الأمريكية.


وادت سامية جمال خلال تلك الفترة في امريكا العديد من العروض، والحفلات الراقصة على خشبات المسارح الأمريكية، وكونت اموالا كبيرة، لكن شبرد استولى علي اموالها وعادت سامية إلى مصر دون أموال، في حالة نفسية صعبة، وتزوجت بعد فترة من الفنان رشدي اباظة.

https://honna.elwatannews.com/news/details/2098718/%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A-%D8%A3%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%87-%D9%84%D9%84%D8%B2%D9%88%D8%A7%D8%AC-%D9%85%D9%86-%D8%B3%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%84-%D8%AB%D9%85-%D9%86%D8%B5%D8%A8-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87%D8%A7

Content created and supplied by: Ismailmohmed (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات