Sign in
Download Opera News App

 

 

صاحبة أغرب قصة طلاق وماتت في صمت.. هل تتذكرون الفنانة هدى شمس الدين؟

هي الراقصة الحسناء محاسن الصدف في فيلم صاحب الجلالة مع فريد شوقي، وهي النصابة المحترفة في فيلم العتبة الخضراء مع الفنان الكبير أحمد مظهر وإسماعيل ياسين، هي الراقصة والفنانة هدى شمس الدين.

وهدى شمس الدين راقصة من أصل أرميني في 27 يناير عام 1925، والتحقت بالمدرسة الأرمينية وسعت بعد تخرجها إلى الاشتراك بفرقة بديعة مصابني كراقصة، ثم فرقة فؤاد الجزايرلي الذي قدمها للسينما لأول مرة عام 1945، بدور ثانوي في فيلم من إخراجه هو “الحظ السعيد” مع حسين صدقي ونجاة علي.

واشتركت هدى بالرقص والتمثيل في عدة أفلام مثل “عدو المجتمع” عام 1947 مع عقيلة راتب ومحمود المليجي، ثم “الأب” في نفس العام، وبعد سبعة أفلام بمساحات صغيرة، وكان من أبرز الأفلام التي حصلت فيها على مساحة كبيرة وعرفها الجمهور من خلاله هو فيلم “حلال عليك” عام 1952.

في نفس العام حصلت هدى لأول مرة على البطولة المطلقة مع المطرب محمد أمين، والذي تزوجته بعد ذلك، في فيلم “عشرة بلدي” وقامت فيه بدور الراقصة المشهورة باسمها الحقيقي، وعادت هدى مجدداً إلى الأدوار الثانوية وكان آخر أفلامها عام 1965 مع أحمد رمزي ومحمد عوض.

وفاتها

توفيت هدى شمس الدين في الأول من يناير عام 2002، بعد صراع طويل مع المرض وفي صمت تام.

طلاق غريب

فى واقعة غريبة، توجهت هدى شمس الدين، زوجة المطرب محمد أمين، إلى البوليس الحربي تطلب مساعدته فى تطليقها، حيث وجدت فيه المنقذ الوحيد.

وسألها الضابط "ما علاقتنا نحن كبوليس حربي بطلاقك؟"، فقالت: "ببساطة محمد أمين جوزى هو صاحب الكازينو الذى أرقص وأغني فيه، والبوليس الحربي هو الكل فى الكل، وهو اللى بيحكم البلد"، حسبما ذكرت مجلة صباح الخير فى عددها الصادر عام 1989.

وقالت: "زوجى بيضربنى وبيسيء إليّ وبيأخذ كل فلوسى"، فضحك وقال لها: "لكن يا ست هدى لسنا مأذون شرعى بل بوليس حربى"، فردت غير مكترثة بما قاله، بسسب تسلط زوجها وقسوته: "أنا عارفة ولكن زوجى له اتصالات مع ناس كبيرة وسوف يرفضى تطليقى وسوف يؤذينى أكثر وأكثر إذا لجأت لمحكمة عادية".

وتعاطف معها البوليس الحربي وأرسل إلى زوجها، لاستجوابه فيما حدث قائلين له: "الست هدى بتقول فى حقك كذا وكذا وطالبة الطلاق"، فأكد ما قالته زوجته فى حقه معقبًا: "أنا حر"، لكن البوليس الحربى وقف فى صف الزوجة "مفيش حاجة اسمها أنا حر أنت قدامك ساعة واحدة.. تروح تجيب ورقة الطلاق وتيجى حالاً"، وهو ما حدث بالفعل.


المصادر

الوطن _ واقعة الطلاق

السينما دوت كوم

من هنا

من هنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات