Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) طعنت عريسها وأحرقت شقتها في ليلة الزفاف.. فما هو السبب؟

استيقظت وفاء بعدما نامت دون تشعر في ليلة حنتها التي سهرت فيها مع أهلها وأحبتها حتى الفجر. وما أن نظرت إلى الساعة المعلقة على حائظ غرفتها ووجدت المؤشر يقترب من العاشرة شعرت بأن قد حصلت على قسطٍ كافٍ من النوم يعينها على القيام والاستعداد للذهاب إلى الكوافير. نهضت وفاء بدافع فرحة عرسها وبدأت تحضر نفسها. لم تستغرق العروسة وقتًا طويلًا في تناول فطورها ولم تكد تفرغ من تناول الشاي الأخضر بالزنجبيل حتى ظهر العريس وانطلقت زغاريد الأهل والجيران ونزل العروسان معًا للذهاب إلى الكوافير.

وفي قاعة الزفاف، تألقت العروسة ومضت مع عريسها في موكب الزفاف بقاعة الاحتفالات بمنتهى الثقة والاطمئنان لشعورها أن عريسها ذو مروءة وعلى قدرٍ كبيرٍ من الخلق وهو بالنسبة لها أهل للثقة. احتفل العروسان والأهل وعمت البهجة المكان وتعددت الفقرات المعتادة وتناوب أصدقاء العروسين عليها لتقديم التهنئة والاحتفال معهما. ومضى الوقت سريعًا وجاءت فقرة زفة النهاية التي صفق فيها فرحًا وانتهت الليلة على خيرٍ والحمد لله.

وبالرغم من أجواء البهجة والسرور، حدث ما لم يخطر للعروسة على بال. فما أن أعطت والدة وفاء هاتفها المحمول بعد انتهاء الزفاف وشاهدت الرسائل التي وصلتها عليه فيما كان عريسها يرشف كوبًا من الماء وجدت رسالة من رقمٍ مجهول فيها صورًا لا حصر لها لعريسها وزيجاته السابقة. ظنت العروسة في البداية أن تلك صور زائفة وكاذبة وتمالكت نفسها وهي تتذكر كلماته لها بأنها أول حب في حياته وأنه لم تكن له أي علاقة من أي نوعٍ مع أي امرأةٍ أخرى من قبل.

في تلك الأثناء، جلس العريس وقد أحضر تفاحة وسكينًا لعروسته؛ فيما عكفت شقيقته على تحضير العشاء الأول للعروسين. وجاءت وفاء مجموعة رسائل جديدة ففتحتها ولم تكد تشاهد الفيديوهات الموجودة فيها حتى صرخت ولم تصدق ما رأته. لقد ظهر العريس يتراقص عروسة أخرى ويغني بصوته الجميل في إحداها وعندما سمع العريس صوته وعلم ما تسمعه عروسته أسرع نحوها ليأخذ هاتفها المحمول لكنها ابتعدت عنه وواصلت المشاهدة فلما سحب منها الهاتف طعنته بالسكين فهرع إلى حجرته ليسعف نفسه وعندها وقعت عينا العروسة على ولاعته المستقرة على علبة سجائره على الطاولة الموجودة أمامها فالتقطت الولاعة وأشعلت النار في الشقة وأحرقتها وخرجت وهي لا تبال بما يحدث.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات