Sign in
Download Opera News App

 

 

تعويذة حقيقة قيلت داخل أحد مشاهد فيلم مصري.. واعتراف بطل الفيلم بعدم علمه بذلك إلا بعد عرض الفيلم

هناك جوانب خفية لا نعرف عنها الكثير تندرج تحت مسمى "ما وراء الطبيعة"، وواحداً من تلك الأمور الغامضة؛ ذاك الحدث التي وقع عبر إحدى الافلام السينمائية، وارتبطت أحداثه بـ"عالم الجن" و "علم الماورائيات" كما يطلق عليه البعض، فتلك الظواهر الغامضة من الطبيعي أنها تثير حفيظة أي شخص سواء متعلم أو جاهل، واكثر ما يحوذ على انتباه الكثيرين هي تلك القصص المتعلقة بالحكايات عن الجن والتعويذات والطلاسم وما شابهها من حكايات غريبة ومخيفة في كثير من الاحيان.

ويشير العيد من علماء الروحانيات وعلوم الماورئيات بأن هناك وسيلة إتصال بين عالم الأنس وعالم الجن، ألا وهي الطلاسم؛ فهي عبارة عن مجموعة كلمات يتم نطقها بشكل متسلسل ومترابط وبنمط معين وتحت ظروف محددة مسبقاً ، ويقوم المتخصص الروحاني باستخدام تلك الطلاسم لتوجيهها وتوطويعها لتحقيق أغراض محددة ومعينة.

وهناك العديد من الأفلام السينمائية قد أشارت إلى العديد من تلك الأمور الغامضة والمخيفة في كثير من الأحيان، وما لا يدركه الكثيرين بأت تلك الطلاسم التي قيلت عبر عدد من الأفلام ؛ ما هي إلا طلاسم حقيقية وليست مجرد كلمات تم التفوه بها من التصوير لمشاهد سينمائية أو ما شابه، وكان للسينيما المصرية نصيب كبير من هذه الأفلام التي تم التفوه من خلالها بالعديد من الطلاسم الحقيقية التي سببت العديد من المشكلات، فسوف نجد أن هناك فيلم مصري قيل خلال أحداثه تعويذه حقيقية يتم استخدامها لإحضار الجن.

فيلم "عاد لينتقم"؛ إنه الفيلم الذي تم ذكر تعويذة سحرية من خلال أحداث مشاهده، ومن الممكن أن يكون شاهده الكثيرون ولكن لا يعلمون هذه المعلومة، فعند تصوير الفيلم أراد المخرج "يس اسماعيل يس"، تمثيل مشهد تحضير الجن بشكل طبيعي لتوصيله للجمهور وإقناعه به، وبالفعل أحضر أحد السحرة الروحانيين واسمه السيد الحسيني الفلكي، وطلب منه أن يقول أي كلمات أمام الكاميرا.

وكانت الصدمة أو اللطمة الكبرى، عندما قرر الحسيني أن يطلق على الجمهور تعويذة كاملة بطريقة صحيحة، وهو مالا يعلمه أحد حتى فريق العمل لم يعرف ذلك في حينه إلا بعد عرض الفيلم في السينمات وتحقيقه نجاح كبير، وقد كان الفيلم من بطولة عزت العلايلي، وإيمان ورجاء الجداوي، وحقق نجاح كبير بعض عرضه في 28 مارس 1988.

ما رأيك في القيام بمثل تلك الأمور من اطلاق طلاسم وتعويذات سحرية غامضة عبر الأعمال الفنية ؟!


المصدر:

إجابة الفنان عزت العلايلي بنفسه على أحد الصحفيين من جريدة الشروق عبر لقاء حصري معه .. وهذا نص السؤال ورده عليه حرفياً:


 هل كنت تعلم أن الساحر الحسينى الفلكى قال تعويذة حقيقية أثناء تصويركم للفيلم؟

ــ مطلقًا فأنا لم أكن أعرف أنه ساحر وما قاله كان حقيقيا، والحسينى الفلكى كان يتعامل بشكل طبيعى معنا، وكنت أتصوره ممثلا عاديا، ومعلومة أنه ساحر جديدة علىّ، عرفتها من خلال ذلك الحوار.


ولينك اللقاء الحصري الذي تم مع الفنان عزت العلايلي المنشور في جريدة الشروق:

https://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=25082019&id=e403a1db-8a2a-4686-b4a5-64b5a3d0dfc2

فيديو يسرد تفاصيل ماحدث داخل هذا الفيلم وحقيقة التعويذة التي قيلت من خلال أحد الدجالين .. مشاهدة ممتعة

https://youtu.be/oVZLMiGDeTw

Content created and supplied by: AhmedGamalio (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات