Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. رفعت صورتي أنا وزوجي على الإنترنت.. فحدثت مفاجأة صادمة لم أتخيلها أبدًا وتوالت بعدها الصدمات

الصراحة هي أهم شئ في العلاقة الزوجية، ويجب على كل زوج وزوجة ان يصارحون بعضهم البعض حتى في الأشياء التي سوف تحزنهم، وذلك بدلاً مو معرفة تلك الأمور عن طريق الصدفة، فتكون بعدها الحياة بينهم صعبة، بل وقد تكون مستحيلة.

وتدور أحداث القصة عن زوجة تعيش حياة سعيدة مع زوجها وابنائها قامت برفع الصورة على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، وبسبب تلك الصورة جاء لها خبر صادم جعل حياتها مليئة بالمشاكل والعقبات، ومن خلال السطور القادمة سوف نتعرف على ما حدث.


كان هناك سيدة جميلة للغاية متزوجة من رجل غني وكان لا يجعلها محتاجة لشئ، وكانت تهتم بزوجها وابنائها وتعطيهم معظم وقتها، حيث كان الزوج يخرج للعمل في الصباح الباكر ولا يرجع غير في وقت متأخر وفي بعض الأوقات بسبب ضغط العمل كان يظل حتى صباح اليوم التالي.

وفي أحد الايام حزنت الزوجة كثيرًا من عدم اهتمام زوجها بها و بأولادها فقرر الزوج ان يأخذها للخروج والعشاء بالخارج ومعهم الأولاد، حيث قضوا وقت لطيف ورائع وقاموا بأخذ الصور التذكارية مع بعضهم البعض.


مرت الأيام وتعودت الزوجة على ما يفعله زوجها، وفي أحد الأيام كانت الزوجة تتصفح الانترنت وبالخصوص موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، ووجدت جروب فكرته هو عرض آخر صورة تم التقاطها مع الزوجة والأولاد، فكرت الزوجة قليلاً وقررت ان تنشر صورة مثلها مثل الآخرين.


كان ذلك الجروب يضم الملايين من الناس، بعد نشر الزوجة للصورة لم يمر الكثير من الوقت حتى وجدت الزوجة رسالة غريبة من سيدة ومحتواها كالتالي: من أنتِ وما العلاقة التي تربطك بزوجي، لم تفهم الزوجة وبعد ذلك استدرجت تلك السيدة في الكلام وفهمت منها الحقيقة الصادمة.

وهي ان زوجها تزوجها كزوجة ثانية ولم يخبرها بأنه متزوج وعنده ثلاث أولاد، صدمت الزوجة كثيرًا وعندما أتى الزوج للمنزل واجهته واعترف لها بالحقيقة، عندها طلبت الطلاق وترك لها المنزل لها وللأولاد وظل يرسل لهم مصاريف المعيشة بشكل شهري، وعلمت الزوجة أن زوجته الأولى طلبت الطلاق أيضًا بعد أن اكتشفت كذبته، وظل وحيدًا في الحياة.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات