Sign in
Download Opera News App

 

 

لن تتوقع الأعمال الحرة ومهنة «عمرو سعد» قبل التمثيل والشهرة

عمرو سعد ولد بحي السيدة زينب، ونشأ في حي عين شمس، تخرج من كلية الفنون التطبيقية قسم الديكور.

وبدأ حياته الفنية نهاية التسعينات، عندما وقف لأول مرة أمام الكاميرا في دور صغير بفيلم «الآخر» ، ثم فيلم «المدينة» للمخرج يسري نصر الله، وبعدها ظهر في فيلم قصير بعنوان «عشرة جنيهات» ثم «خيانة مشروعة».

قدم دورًا بارزًا في فيلم (خيانة مشروعة)، وبدأ بعدها في أدوار البطولة في السينما عام 2007 في فيلم (حين ميسرة)، وتلاه فيلم (دكان شحاتة).

وبعدها واصل بطولاته السينمائية من خلال فيلم (الكبار) باﻹضافة إلى فيلمي (حديد، ريجاتا) الذي تعاون من خلالهما مع المنتج محمد السبكي، وفيلم (مولانا) المقتبس عن رواية بنفس الاسم للكاتب الصحافي إبراهيم عيسى.

ومثلما قام بالبطولة في السينما، شارك أيضًا بالبطولة في الدراما التليفزيونية أيضًا منذ عام 2010، وكان أول مسلسل من بطولته هو (مملكة الجبل)، باﻹضافة إلى الجزئين الأول والثاني من مسلسل (شارع عبدالعزيز) ومسلسلي (خرم إبرة، ولد فضة).

مهنته قبل الشهرة

قال الفنان عمرو سعد، إن والده علمه وإخوته أن يعتمدوا على أنفسهم منذ الصغر، مضيفًا: "كنت بشتغل وأنا في الإجازة من وأنا في 3 ابتدائي، كنت بعافر عشان أثبت إني أقدر أجيب قرش".

وأضاف: "كنت بشتغل عند واحد بتاع فول، من ورا أهلي، وأمي اتضايقت"، مشيرا إلى أنه عمل -فواعلي- عندما كان في الثانوية العامة بإحدى مشروعات شركة المقاولون العرب، "كنت أشاهد هناك طلابًا في كليات الطب والهندسة يعملون معي في نفس المهنة".

وأشار سعد إلى أنه عمل صنايعي ومهندس ديكور، وبائع تين شوكي يوم واحد فقط.

وروى سعد تفاصيل أول عمل فني شارك به، قائلًا: "أول فيلم عملته كان بالصدفة، أصلاً أنا كنت رايح أكل كشري من عند أبوطارق، وقالولي شركة التمثيل هنا قالولي هات صور وكده"، موضحًا أنه كان له دور كبير في فيلم "الآخر" وتم حذف أدواره وتركوا له آخر مشهد في الفيلم فقط.

جديرًا بالذكر ان عمرو سعد يشارك في رمضان بمسلسل ملوك الجدعنة بطولة مصطفى شعبان، وعمرو سعد، ورانيا يوسف، وعمرو عبد الجليل، وأحمد صفوت، وياسمين رئيس، وتأليف ورشة كتابة المؤلفة عبير سليمان، وإخراج أحمد خالد موسى.

مصادر:- هنا و هنا و هنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات