Sign in
Download Opera News App

 

 

الملاك النائم.. لغز أجمل مومياء فى العالم

قبل 100 عام وبالتحديد في 6 ديسمبر1920 توفيت فتاة صغيرة تدعى روزاليا لومباردو قبل عيد ميلادها الثاني بقليل فى مدينة باليرمو الإيطالية نتيجة إصابتها بالأنفلونزا الإسبانية.

نجح عالم كيمائي فى ابتكار طريقة استطاع من خلالها الاحتفاظ بجثة الطفلة وبطريقة حيرت العلماء لمدة 89 سنة لتصبح من خلالها أجمل مومياء فى العالم.

بسبب الحزن الشديد للأب الجنرال ماريو لومباردو، على وفاة ابنته كلف الكيميائي الإيطالي ألفريدو سلفيا بتحنيط جسد ابنته.

وجرت عملية تحنيط جثة الملاك الصغير التى لا تزال تحافظ على هيئتها حتى اليوم بشكل خرافي يجذب كل الأنظار من روعته.

رغم مرور قرن على وفاة الطفلة الصغيرة. ولا تزال حتى اليوم ملامحها واضحة وشعرها الصغير ينسدل على وجهها الجميل.

إلا أنه لم يتم الكشف عن سر التحنيط المبهر إلا في عام 2009 بفضل وثائق تعود ملكيتها للكيميائي الراحل.

بدأت تظهر على الطفلة علامات التحلل، أبرزها تغير اللون، ولمعالجة الأمر، تم نقل المومياء إلى بقعة أكثر جفافًا في سراديب الموتى في كنيسة سانتا ماريا ديلا بيس في باليرمو بصقلية، حيث وضع تابوتها الأصلي في حاوية زجاجية محكمة الإغلاق مع غاز النيتروجين لمنع التسوس.

ويمكنك اليوم رؤية الطفلة داخل تابوتها المحاط بالزجاج في نهاية الممر الأول لسراديب الموتي في كنيسة سانتا روزاليا في باليرمو، لتكون واحدة من آخر الأشخاص الذين دُفنوا في مقبرة الرهبان الكبوشيين بصقلية، "الجمال النائم" التي يأتي الناس لرؤيتها من جميع أنحاء العالم.

المصدر:

https://al-ain.com/article/italy-heartbreaking-story-beautiful-mummy

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات