Sign in
Download Opera News App

 

 

"عتاب" أبعدوها من السعودية وافتتحت "ملهى ليلي" بمصر وماتت هي وابنتها بالسرطان

هي رائدة من رائدات الغناء السعوديات؛ اللائي خضن مجال الغناء في ستينات القرن الماضي، إذ سبقتها مطربتان سعوديتان لا أكثر هما "ابتسام لطفي" و "توحة"، هي المطربة الكبيرة "عتاب".

 

وُلدت سمراء الأغنية العربية عتاب واسمها الحقيقي طروف عبد الخير آدم الطلال في ديسمبر عام 1947 في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية، لأب سعودي ولأم إماراتية.

 

المسيرة الفنية لعتاب

اكتشف عتاب كمطربة الفنان السعودي الكبير "طلال مداح" وذلك في عام 1959 وكان عمر عتاب آنذاك 13 عاما فقط. وقد قدمها طلال مداح في العديد من الأغنيات التي تم تسجيلها في السعودية ولبنان.

 

أما انطلاق عتاب نحو العالم العربي؛ فقد كان علي يد العندليب الأسمر "عبد الحليم حافظ" وذلك عندما قدمها في أحد حفلاته في بداية السبعينات إلي الجمهور. وقد قدمت عتاب في تاريخها ما يزيد عن العشرين ألبوما؛ فضلا عن العديد من الأغاني المنفردة. وفي عام 1985 أصدرت عتاب أغنيتها الشهيرة "جاني الأسمر" وقد حققت تلك الأغنية النجاح الكبير منقطع النظير. وافتتحت عتاب ملهي ليلي في شارع الهرم.

 

طرد عتاب من المملكة

كان عتاب تتميز برقصها الاستعراضي عند الغناء؛ وقد تسبب لها ذلك في مشكلة كبيرة داخل المملكة؛ التي كانت متحفظة جدا أمام تلك الأمور في نهاية القرن الفائت؛ إذ أصدر الملك خالد بن عبد العزيز أمرا ملكيا بإبعادها عن البلاد. فاختارت عتاب الحياة والاستقرار في مصر. لتبدأ من هناك انطلاقتها نحو سماء الشهرة في العالم العربي. حيث تعاونت عتاب في مصر مع مشاهير الملحنين والشعراء أمثال محمد الموجي.

 

وعلي صعيد آخر وفي أحد الحوارات الصحفية نفت ابنتها هذه الأخبار؛ وأكدت أن سبب رحيل عتاب من السعودية كان بسبب أن إقامة زوجها المصري قد انتهت؛ فاضطرت إلي السفر معه إلي مصر، واستقرت هناك؛ وأضافت ابنتها أن أمها قد عانت كثيرا في أيامها الأخيرة وأنها ماتت فقيرة معدمة.

 

الحياة الشخصية لعتاب

تزوجت عتاب في حياتها مرتان.. في المرة الأولي تزوجت من السيد "سعيد الزهراني" وانفصلت عنه بعد أن أنجبت منه ابنتها الإعلامية السعودية "ابتسام". وفي المرة الثانية تزوجت من المصري "محب فاروق عبد الصبور"؛ وكان يعمل باحثا في وزارة المالية السعودية؛ وانفصلت عنه بعد أن أنجبت منه ولد وبنت. وكان زواجهما قد دام لفترة 30 سنة وانتهي بفضيحة؛ حيث طلبت عتاب الطلاق بعد أن اتهمت زوجها بسرقة 30 مليون جنيه منها.

 

مرض عتاب ووفاتها

في عام 1997 اكتشفت عتاب اصابتها بمرض السرطان. لذا سافرت إلي الولايات المتحدة الأمريكية للعلاج، ولكن لظروفها المادية الصعبة؛ عادت من الولايات المتحدة إلي الإمارات كي تبقي قريبة من أمها. ثم عادت مرة أخري إلي القاهرة بعد أن تدهورت حالتها.

وبعد عودتها إلي القاهرة بيوم واحد صعدت روحها إلي بارئها وذلك في شهر أغسطس عام 2007 عن عمر ناهز ال 59 عاما، ودفنت في مصر. وفي عام 2016 لحقت بها ابنتها الوحيدة "ابتسام" بنفس المرض "السرطان" الذي قضي علي والدتها.

 

المصادر: صدي البلد/ مصراوي/ الفن

Content created and supplied by: ismael_moursy (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات