Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. خطف ابنة جاره قبل زفافها وعندما كشف عن وجهها شاهد شيء أصابه بالجنون.. وهنا كانت المفاجأة الصادمة

منذ نعومة اظاهرفهم أحبوا بعضهما البعض حتي قرروا أن يتزوجوا، ولكن التقاليد والعادات وقفت حائلاً بينهما فكان هذا القرار هو خلاصهم الوحيد، وتبدأ أحداث القصة من منزل صغير تسكن فيه فتاة جميلة القوام تدعي سارة اعتادت كل يوم الاستيقاظ مبكراً لتفتح شباك غرفتها المقابل للشاب حسام الذي هو متيم بحبها منذ كانا معا في المدرسة الثانوية.

وعلي اصوات العصافير يتبادلان عبارات العشق والهيام حتي جاء هذا اليوم الذي طارت فيها سارة من الفرحة عندما عرض عليها رغبته بالزواج منها، وأنه سيأتي مع والده لمقابلة والدها لخطوبتها حتي يجمعهم بيت واحد وينشأن أسرة سعيدة، وبالفعل جاء المساء وذهب حسام لمقابلة والد سارة وعرض عليه رغبته بالزواج من ابنته، ولكنه رفض بشدة لأن حسام لا يمتلك وظيفة.

ومرت الايام وتقدم عريس ميسور الحال لخطبة سارة فوافق عليه والدها، وهنا أصيب حسام بالاحباط واعتزل الجميع وأصبح شباك غرفته مغلق باستمرار حتي يأست سارة هي الأخري فأرادت أن تراه قبل زفافها فبعثت له برسالة مع اختها الصغيرة تطلب منه أن تقابله في الخارج، وفي المكان والوقت المحدد تقابلا حسام وسارة والشوق واللهفة يسيطران عليهما، وأخذا يفكران في حل لمشكلتهم حتي أهداهم تفكيرهم الي فكرة جهنمية لا تخطر على بال أحد.

وكانت الفكرة هي أن يخطفها حسام قبل زفافها ويتزوجها ويضع الجميع أمام الأمر الواقع، واتفقا ان يتم التنفيذ في ليلة الزفاف، وبالفعل اتفق حسام مع أحد العصابات لتنفيذ مخططه فتسلل احدهم الي شقة سارة و بينما كانت تتجهز لزفافها قطع التيار الكهربائي وخطفها وخرج بين الجميع دون أن يحس به أحد.

وفي هذا الوقت كان حسام ينتظر حبيبته سارة وهو علي احر من الجمر، وعندما وصلت إليه كشف عن وجهها وأصيب بالصدمة فقد كان الشخص الذي خطف هو والد سارة وليس سارة نفسها، وانتابته الهلوسة وأخذ يتفوه باشياء غير مفهومة وكأنه أصيب بالجنون.

Content created and supplied by: دائرة2020 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات