Sign in
Download Opera News App

 

 

تعرف على حكايات وأسرار ياسمين الخطيب.. «إنتاجي من الصور أشهر بكثير من إنتاجي في الرسم أو الأدب»

إعلامية وكاتبة وفنانة تشكيلية مصرية، وهي ابنة الكاتب عبداللطيف الخطيب.

بدأت مسيرتها المهنية ككاتبة مقال في العديد من الصحف المصرية، منها "صحيفة الوطن"، وجريدة الأخبار"، وصحيفة الأحرار"، و"صحيفة الدستور".

كما كانت رئيس تحرير القسم الاجتماعي في "جريدة صوت الأمة".

من مؤلفاتها: "التاريخ الدموي"، "ولاد المرة"، و"كنت في رابعة"، و"ست الحسن".

في المجال الإعلامي عملت كمقدمة للفقرة الثقافية على "قناة روتانا مصرية"، ثم شاركت في تقديم برنامج "من الآخر" مع الإعلامي تامر أمين، لتتجه إلى العمل في "قناة النهار" وقدمت برنامج "من الآخر".

ياسمين الخطيب تكشف حكايات وأسرار زيجاتها الثلاثة فى حوار لـ"اليوم السابع".

- تزوجت ثلاثة.. أحدهم ضربني.. وآخر هددنى بالقتل.. والثالث رفض إشهار الزواج

مفيش منافسة بيني وبين ياسمين صبرى ولو كنت حضرت المهرجان كنت بقيت "ترند".

- بحب شكل هيفاء وهبى.. وليلى علوى بالنسبالى أيقونة الجمال.. مبحبش اقول عندى كام سنة ومعنديش مشكلة أتجوز أد الشحرورة.

-عمرى ما عملت عملية تجميل كله طبيعي في طبيعي.. مناخيرى معوجة وعندى حاجب أعلى من حاجب ولكن بحب "ديفوهاتى".

ونحن فى طريقنا إلى فيلتها بأحد الأحياء الراقية بالقاهرة الجديدة، سألنا كثيرا عن العنوان ولم يدلنا أحد، فقالت لنا بثقة وهدوء "اسأل أى حد قوله فين فيلا ياسمين"، ومع أول شخص نقابله حصلنا على الوصف الدقيق بلا عناء.

-لا تحتاج ياسمين الخطيب لكى تثير الجدل أكثر من كاميرا وفستان جديد، لتصبح صورتها الجديدة عند مليون متابع لها على صفحاتها، وعند الملايين من رواد مواقع التواصل الاجتماعى، أهم حدث في اليوم.

-تدرك جيدا أن إنتاجها من الصور أشهر بكثير من إنتاجها الفنى فى الرسم، أو الأدبى فى الكتب والمقالات، أو أى لقاء تليفزيونى لها، لكنها تظل متمسكة بأنها لا ترى نفسها سوى كاتبة وفنانة تشكيلية ومقدمة برامج، وأنها غير مسئولة عن كونها جميلة، أو أن هناك من يقدر جمالها أكثر من موهبتها.

-يحزنها أحيانا - كما تقول فى حوارها معنا - إن فستانها الجديد أهم عند متابعيها وأبقى من لوحتها الجديدة أو مقالها المنشور، لكنها تعتبر ذلك عيبا فى الناس وليس عيبا فيها، ويفرحها كثيرا أن بنات كثيرات أصبحن يرين فيها قدوة و مثالا ونموذجا يحتذى به، وتعتبر ذلك مسئولية تفرض عليها خوض معركة الحياة من أجل مشروعها الثقافى وما تحلم به لنفسها وللمجتمع من حولها.

-السؤال الأكثر ترددا على الأذهان.. هل تعلم ياسمين الخطيب أن البعض لا يرى فيها سوى كونها "ست حلوة"؟

ردت بضحكة: "حلوة جدا مش حلو بس".. وبالتأكيد أعلم ذلك لكنها ليست مشكلتي، تلك مشكلة المجتمع الذي يحكم على الناس من خلال مظهرهم فقط بسطحية وبلا موضوعية، من يريد أن يحكم على الناس عليه أن يكون أمينا مع نفسه.



https://aliqtisadi.com/%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D8%AA/%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%85%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B7%D9%8A%D8%A8/

https://m.youm7.com/story/2018/1/22/%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%85%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B7%D9%8A%D8%A8-%D8%AA%D9%83%D8%B4%D9%81-%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D8%B2%D9%8A%D8%AC%D8%A7%D8%AA%D9%87%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D8%A9-%D9%81%D9%89-%D8%AD%D9%88%D8%A7%D8%B1-%D9%84%D9%80/3613032

Content created and supplied by: Karima_Ibrahim (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات