Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) بعد الزفاف بدقائق طعنت العروسة عريسها وأشعلت النار في الشقة فما هو السبب؟

لم تذق عينا العروسة، وفاء، طعم النوم في الليلة التي سبقت ليلة زفافها بسبب حرصها على الرد على تهنئات وتبريكات صويحباتها وصديقاتها من هنا وهناك، وكانت أجواء البهجة تحول دون تسليمها للنوم. لذلك، ظلت العروسة ساهرة حتى أذن المؤذن لصلاة الفجر فنهرتها أمها وأخذت منها هاتفها المحمول فقامت العروسة وصلت ركعتين وبعدها راحت في النوم رغمًا عنها.

وفي تمام العاشرة صباحًا، استيقظت وفاء بمفردها ونظرت إلى الساعة المعلقة على حائظ غرفتها وشعرت بأن وقت ذهابها للكوافير قد اقترب فنهضت وبدأت تحضر نفسها وتتناول وجبة فطور سريعة وشربت بعدها بعض الشاي الأخضر بالزنجبيل، ولم تكد تفرغ من تناول الشاي حتى جاء العريس وبدأت مراسم الزفاف تنطلق؛ بعدما انطلقت زغاريد الأهل والجيران ونزل العروسان معًا للذهاب إلى الكوافير وفي تلك اللحظات ذرفت العروسة بعض الدموع وهي تسلم على أبيها وأمها لأنها تعلم أن عودتها من الكوافير ستكون إلى القاعة ثم إلى بيت الزوجية الجديد.

مضت وفاء مع عريسها إلى الكوافير وبدأت تستعيد سعادتها وبهجتها وأصبحت عروسةً متألقةً ومضت مع عريسها في موكب الزفاف بقاعة الاحتفالات بمنتهى الثقة والاطمئنان لشعورها أن عريسها ذو مروءة وعلى قدرٍ كبيرٍ من الخلق وهو بالنسبة لها أهل للثقة. احتفل العروسان والأهل وعمت البهجة المكان وتعددت الفقرات المعتادة وتناوب أصدقاء العروسين عليها لتقديم التهنئة والاحتفال معهما. ومضى الوقت سريعًا وجاءت فقرة زفة النهاية التي صفق فيها فرحًا وانتهت الليلة على خيرٍ والحمد لله.

لكن، على الرغم من أجواء البهجة والسرور، حدث ما لم يخطر للعروسة على بال. فما أن أعطت والدة وفاء هاتفها المحمول بعد انتهاء الزفاف وشاهدت الرسائل التي وصلتها عليه فيما كان عريسها يرشف كوبًا من الماء وجدت رسالة من رقمٍ مجهول فيها صورًا لا حصر لها لعريسها وزيجاته السابقة. ظنت العروسة في البداية أن تلك صور زائفة وكاذبة وتمالكت نفسها وهي تتذكر كلماته لها بأنها أول حب في حياته وأنه لم تكن له أي علاقة من أي نوعٍ مع أي امرأةٍ أخرى من قبل.

جلس العريس وقد أحضر تفاحة وسكينًا لعروسته؛ فيما عكفت أخته على تجهيز العشاء الأول للعروسين. وجاءت وفاء رسائل جديدة ففتحتها ولم تكد تراها حتى صرخت ولم تصدق ما رأته. لقد ظهر العريس يتراقص مع عروسة واثنين وثلاث في حفلات زفاف مختلفة وكان الفيديو الصادم هو غناء العريس لعروسه في إحداها وعندما سمع العريس ما تسمعه عروسته قام نحوها ليأخذ هاتفها المحمول منها قبل أن تتم المشاهدة فواجهته واعترف واعتذر لكنها طعنته بالسكين ولم تقبل اعتذاره وسحبت ولاعته المستقرة على علبة سجائره أمامها عندما دخل ليسعف نفسه وأشعلت النار في الشقة وخرجت.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات