Sign in
Download Opera News App

 

 

استشهد ابنها.. وانفجر شريانها وهي تغني لهذا السبب.. ما لا تعرفه عن الفنانة شريفة فاضل

هي فنانة مصرية، وواحدة من أشهر ممثلاث الزمن الجميل، تمتعت بشعبية كبيرة وصلت إلى الدول العربية، تميزت بصوت جميل وحضور قوي، بالرغم من نجاحها الكبير لكنها تعرضت للكثير من الأزمات التى أثرت عليها بشكل كبير، إنها الفنانة شريفة فاضل، والتي سيتناول المقال قصة حياتها في السطور التالية.

اسمها الحقيقي هو "وفيدة أحمد ندا"، واسم الشهره "شريفة فاضل"، ولدت عام 1938، في محافظة القاهرة، جدها هو المقرء "أحمد ندا"، برعت في الإنشاد الديني، وأثقلت موهبتها بالدراسة حيث تخرجت من معهد الفنون المسرحية، غنت العديد من الأغاني أبرزهم، أغنية "حارة السقايين"، وأغنية "أمانة يا بكرة" التي أشهرت بها، كما شاركت في العديد من الأعمال الفنية ومنها، فيلم "الأب"، وفيلم "سلوى في مهب الريح"، وفيلم "وداعا يا غرامي"، وغيرها الكثير من الأعمال الفنية الأخرى.

تزوجت الفنانة شريفة فاضل من المخرج السيد بدير، والذي ساعدها في المشاركة على العديد من البطولات، وأثمر هذا الزواج عن ولادة ولدين هم "سيد، وسامى"، وفي السبعينيات تعرضت الفنانة شريفة إلى صدمة كبيرة بعد أن جاءها خبر موت إبنها سيد في حرب أكتوبر والذي كان يعمل طيار، وغنت شريفة من أجله أغنية "أم البطل"، وحققت هذه الأغنية نجاحًا كبيرًا، واتجهت شريفة بعد ذلك إلى الإنتاج حيث انتجت لنفسها بعض الأغنيات، كما أسست كازينو الليل بشارع الهرم.

تأثرت الفنانة شريفة فاضل كثيرا وهي تغني أغنية "أم البطل"، وكانت عندما تغني المقطع الأول تسقط على الأرض من شدة التأثر، وتكرر هذا الأمر أكثر من مرة حتى استطاعت أن تتماسك وتسجل الأغنية والتي أصبحت جاهزة للإذاعة، وكانت كل مرة تغنيها تدخل في نوبة بكاء هستيري شديد، حتى انها أثناء غنائها في إحدى الحفلات انفجر شريان يدها من شدة محاولتها التماسك، ومنعها الأطباء من الغناء، وبالفعل أعتزلت شريفة الغناء لفترة.

المصدر، المصدر

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات