Sign in
Download Opera News App

 

 

نعى نفسه قبل وفاته بأيام.. وهجرته زوجته بسبب شقيقتها.. ما لا تعرفه عن نجيب الريحاني

هو فنان كوميدي مصري، يعد واحدا من أهم نجوم زمن الفن الجميل، أضحك الجميع بخفة دمه، اشتهر بين مُعلميه بموهبته البارعة في إلقاء الشعر العربي، قدم الكثير للفن والسينما، عاش عاشقًا للتمثيل، والذي فقد من أجله وظيفته في البنك وتم فصله بسبب تعديه ايام الغياب.

نشأته:

اسمه الحقيقي هو "نجيب إلياس ريحانة"، واسم الشهره "نجيب الريحاني"، ولد في عام 1889، بمحافظة القاهرة حي باب الشعرية، كان والده عراقي كلداني، ووالدته مصريَّة قبطيَّة أرثوذكسيَّة تُدعى «لطيفة بُحلُق»، اشتهر الريحاني بدمه الخفيف، فهو أحد أهم رُوَّاد المسرح والسينما في الوطن العربي، وقدم العديد من الأدوار الكوميدية.

مسيرته الفنية:

بدأ الفنان نجيب الريحاني مسيرته الفنية من خلال مسارح عماد الدين، وعمل في العديد من الفرق المسرحية، حتى أنشأ فرقته المسرحية الخاصة التي جاب بها العديد من البلدان العربية، نافس بفرقته المسرحية فرقتي على الكسار ويوسف وهبي، كما قدم نجيب العديد من الروايات المسرحية الناجحة والتي من أبرزها شخصية «كشكش بيه».

العمل بالسينما:

بدأ الفنان نجيب الريحاني الانتقال من المسرح إلى السينما في عام1937، وكان ذلك من خلال أول فيلم له«سلامة في خير»، والذي حقق فيه نجاحًا كبيرًا، لتتوالي على العديد من الأفلام بعد ذلك ومنها، فيلم «أحمر شفايف»، وفيلم «سي عمر»، وفيلم «أبو حلموس»، وفيلم «لعبة الست»، وكان آخر فيلم له هو «غزل البنات»، والذي توفي قبل أن ينتهي من استكماله.

زواجه:

تزوج الفنان نجيب الريحاني أكثر من مرة، وكانت الزواج الأول له من الراقصة اللبنانية بديعة مصابني، والتي أُعجب بجمالها بعد أن شاركا معًا في العديد من الأعمال الفنية، ولكن لم يدم زواجهم طويلا حيث نشبت الخلافات بينهما وحدث الانفصال جسديًا فقط حيث أن ديانتهم لا تسمح بالطلاق.

وتزوج الريحاني للمرة الثانية من فتاة الاستعراضات الفرنسية بفرقته، "لوسي دي فرناي"، وأثمر الزواج عن إنجاب ابنته "جينا"، ودعت لوسي شقيقتها الصغرى من باريس لتقييم معها، وبعد فترة من إقامة شقيقتها لاحظت لوسي وجود علاقة بين نجيب وشقيقتها، فما كان منها إلا أن رحلت في صمت دون تاب أو لوم.

وفاته:

وقبل أن يرحل الفنان نجيب الريحاني بأيام، قام بنعي ورثاء نفسه حال وفاته، وكتب في ذلك قائلًا: " مات نجيب، لقد مات الرجل الذي اشتكى منه طوب الأرض وطوب السماء، إذا كان للسماء طوب.. مات نجيب الذي لا يعجبه العجب ولا الصيام في رجب.. مات الرجل الذي لا يعرف إلا الصراحة في زمن النفاق ولم يعرف إلا البحبوحة في زمن البخل والشح.. مات الريحاني في 60 ألف سلامة"، حيث توفي الريحاني في عام 1949 بالمستشفى اليوناني بحى العباسية بالقاهرة.

المصدر، المصدر، المصدر، المصدر

Content created and supplied by: Dedasaid (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات