Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. طرد زوجته في ليلة الزفاف أمام جميع المعازيم.. وعندما غادرت الزوجة الحفل مات من الحزن

الحزن الذي يمكن أن يسيطر علي حياة الإنسان يمكنه أن ينهي حياته ،خاصة إذا كان الحزن بسبب الحب الحقيقي تجاه فتاة ،جميعا وقعنا في الحب،جميعا تمنينا أن نوفر بحقيبة عمرنا ومتزوج منها ونقضي حياتنا معها حتي اخر العمر ،لكن كما نعلم أن هناك أشياء تحدث ربما تعكر صفونا بالكامل .

قصة اليوم هي مأساوية للغاية ،أبطالها كل من سعيد الذي يبلغ من العمر ٢٥ عام ،تخرج من كلية التجارة قسم إدارة الأعمال،كان يطمح في الحصول علي وظيفة مرموقة من أجل أن يتزوج الفتاة التي يحبها وهي إيمان،إيمان هي فتاة في غاية الجمال،تخرجت من كلية الآداب.

كانت إيمان تحب الحياة بكل أشكالها ،كانت تعشق المال ،لذلك كانت تريد الحصول على الأموال التي يمكنها أن تلبي رغباته في الحياة من حياة رخاء ورفاهية ،لذلك كانت تعلم أن سعيد يملك قطعة أرض تساوي ملايين الجنيهات ،لذلك تظاهرت بحبه الشديد من أجل الزواج منه .

أحب سعيد إيمان بشكل كبير للغاية ،لم يكن يتوقع العيش بدونها ولو للحظة واحدة ،كما يمكن أن نقول إن سعيد عشق إيمان إلي حد الجنون ،كان يمكنه أن يفعل المستحيل من أجل أن يتزوج منها ،بعد فترة من الوقت تم الاتفاق بين كل من إيمان وسعيد علي كافة إجراءات الزواج.

تم عقد الزواج بين سعيد وإيمان،ثم تم تحديد ميعاد الفرح ،جاءت إيمان إلي حفل الزفاف ،لكن ما حدث في ليلة الزفاف كان صدمة كبيرة إلي سعيد ،لقد أخبر سعيد زوجته ايمان أنه تبرع بقطعة الأرض التي يملكها إلي الدولة من أجل بناء عليها دار أيتام ،كان يتوقع أن تفرح زوجته ايمان ،لكن علي النقيض قد طلبت منه الطلاق لأنها تزوجته من أجل ماله.

طرد سعيد إيمان من حفل الزفاف أمام جميع المعازيم،لقد صدم سعيد أن إيمان لم تحبه إلي ذاته ،لكنها تظاهرت بحبه من أجل قطعة الأرض التي كان يملكها والتي تساوي ملايين الجنيهات ،بعد مغادرة إيمان إلي حفل الزفاف لم يتحمل سعيد الصدمة ليموت بسكتة قلبية أمام الجميع بسبب الحزن الذي تعرض إليه .



Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات