Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) أحبت أختها خطيبها فطلبت منها فسخ الخطبة لتحل محلها، ففعلت وكانت المفاجأة

تقدم محمود لخطبة فتاة من جيرانه اسمها نها، وكانت نها الابنة الوسطى للأستاذ محمد، وبحكم معرفة الأسرة بمحمود وأخلاقه تمت الخطبة بمنتهى السهولة واليسر. لكن بعد الخطوبة بشهرين، صارحت هبة أختها نها بحبها لخطيبها محمود. وعندها، بدأت نها تعاني من صراعٍ داخلي بسبب أختها هذه. 

وفي يومٍ من الأيام، طلبت هبة من أختها نها أن تفسخ خطبتها لتكون خطوة أولى تمهيدًا لخطبة هبة من محمود، وبالفعل فسخت نها الخطبة وكان الأمر بمثابة صدمة لمحمود، لأن هبة التي كانت توافق على خطبتها منه لم تحسب حسابًا لرفضه خطبتها وكانت تظن أنه سيوافق على الارتباط بها. وللأسف، حدث ما لم تتوقعه هبة أصلًا إذ رفض محمود بعد فسخ خطبته من أختها نها التقدم لها وخطب فتاةً أخرى في نفس الحي.

كان خبر خطبة محمود من فتاةٍ أخرى صدمةً كبرى لهبة التي شعرت بحرجٍ شديد بعدما خانها عقلها وأفسدت زيجة أختها بظنها الذي لم يكن في محله. وهنا لام البعض على نها عدم أخذ رأي محمود قبل فسخ الخطبة في البداية، لكن الفتاة كانت تشعر بحرجٍ شديدٍ ولا تريد الظهور بمظهر المتنازلة عن خطيبها لأختها فآثرت الصمت وحدث ما حدث، لكن ضميرها كان مرتاحًا لما فعلته لأجل أختها خاصةً وأنها لم تكن تربطها بمحمود علاقة حبٍ منذ البداية. قدر الله وما شاء فعل، ورب ضارة نافعة.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات