Opera News

Opera News App

قصة.. كان حفل الزفاف في منتصفه عندما وصلت سيارة مرسيدس سوداء وانقلب الفرح إلى عزاء!

إسراءنورالدين
By إسراءنورالدين | self meida writer
Published 21 days ago - 70 views

في إحدى أفخم الفنادق بالإسكندرية، كان يقام حفل زفاف ابن المنصوري صاحب أكبر شركات الاستيراد والتصدير البحري، على ابنة اخ الحمزاوي صاحب شركة تصنيع السفن الوحيدة بالجمهورية، كان حفل الزفاف قد بدأ في وقت مبكر بناء على تعليمات الحمزاوي عم العروسة، ولم يفهم أحد لماذا يجب أن يبدأ حفل الزفاف والشمس لم تغرب بعد.

وبالفعل كانت القاعة ممتلئة بالمعازيم بمجرد بدء الفرح، وضج المكان بالزغاريد والأغاني والفرحة، لكن المكان خارج الفندق لم يكن كذلك، بل كان محاطا بالحراس المسلحين من كل ناحية وعلى كل باب، ولم يكن يسمح لأي أحد بالمرور سوى من لديه دعوة للفرح باسمه، وكان الحمزاوي يجلس داخل القاعة يحاول أن يبدو سعيدا لكنه في الحقيقة كان قلقا للغاية ولم يلاحظ ذلك إلا المنصوري صديقه ووالد العريس كونه الوحيد الذي يعرف ما يحدث في الكواليس.

في تلك الأثناء وصلت سيارة مرسيدس سوداء ونزل منها رجل حاول الدخول إلى حفل الزفاف دون دعوة فمنعه الحراس من الدخول، لكنه أثار ضجة كبيرة وأخرج سلاحا وجهه إليهم فاجتمع حوله الحراس بأسلحتهم وهددوه بقتله في الحال إذا لم يرحل دون اثارة ضجة، وبالفعل لم يجد أمامه فرصة امام اسلحتهم الثقيلة فرحل في صمت.

ذهب المنصوري إلى الحمزاوي ليطمئنه وليأخذه إلى العروسين لالتقاط بعض الصور معهم، وبالفعل وافقه الحمزاوي وذهب معه لالتقاط الصور، فسلما على العروسين وباركا لهم ثم وقفا ليلتقطوا الصور معهم، وما ان ضغط المصور على زر الكاميرا حتى انطلقت منها رصاصة استقرت في جسد العروسة وتحول فستانها الأبيض إلى اللون الأحمر بلون الدماء.

صرخ الحمزاوي صرخة رجت لها القاعة وتوقفت كل الاغاني والزغاريد وانتشر الفزع بين الحضور بينما هرب المصور قبل أن يدخل الحراس ويتمكنوا من القبض عليه، وحضرت الإسعاف في الحال لينقلوا العروسة التي نزفت الكثير من الدماء في أحضان عمها الذي لم يعرف ما يفعل، فجلس يبكي على تفريطه في الأمانة التي تركها له أخوه.

وفجأة انتفض الحمزاوي واقفا وأقسم أن ينتقم لابنة أخيه، خصوصا أنه يعرف جيدا من فعل ذلك بها، فخرج بنفسه ليبحث عن ذلك الوغد الذي هو ابن اخيه الآخر، فالحمزاوي كان له أخين اكبر منه وقد توفاهما الله، والعروسة هي ابنة احد اخويه، والوغد الذي حاول قتلها هو ابن الآخر، وكانت العداوة قد نشبت بين الحمزاوي وابن اخيه لان ابن اخيه اصر ان يعمل مع عصابات التهريب ويتورط في اعمال غير مشروعة، واراد ايضا ان يتزوج ابنة عمه، فطرده الحمزاوي من البيت وابلغ عنه الشرطة بسبب اعماله غير المشروعة لكن الشرطة لم تنجح في القبض عليه نظرا لعدم وجود معلومات مسبقة عنه، فأرسل رسالة لعمه يهدده فيها بقتل ابنة عمه يوم زفافها.



خرج الحمزاوي بنفسه مع الشرطة والحراس للبحث عن ابن اخيه فهو افضل من يعرفه، واخبر الحراس الحمزاوي ان احدهم جاء في سيارة مرسيدس والهاهم لبعض الوقت ثم رحل ، ففكر ان يكون ذلك الرجل ساعد ابن اخيه لدخول المكان، فاخبر الحراس الشرطة برقم السيارة وبدأ البحث عنها في كل مكان، وبالفعل وجدوها على الطريق، وبدأت مطاردة بين الشرطة وابن الأخ القاتل انتهت بإصابة ابن اخو الحمزاوي والقبض عليه.

أسرع الحمزاوي الى المستشفى لرؤية ابنة اخيه التي كانت ما زالت في غرفة العمليات، وجلس الجميع يدعون لها لتقوم بالسلامة، بينما تم تحويل ابن الاخ القاتل للتحقيق وبدأ باعطاء معلومات كثيرة عن العصابة التي يعمل معها فاستطاعت الشرطة القبض على جميع افراد العصابة.

نجت ابنة الاخ ووعدها عمها بإقامة فرح آخر لها لما تقوم بالسلامة.

لو عجبتكم القصة اعملوا متابعة ليصلكم كل جديد.

Content created and supplied by: إسراءنورالدين (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

"جمال مش طبيعى وأنوثة طاغية" .. شيماء علام تتألق وتخطف الترند .. شاهد الصور

4 hours ago

140 🔥

كهربا وصالح جمعة أمثلة صارخة على أن الموهبة ليست كل شيء في الكرة

4 hours ago

1 🔥

كهربا وصالح جمعة أمثلة صارخة على أن الموهبة ليست كل شيء في الكرة

مثلت في 3 مسلسلات وهكذا تعرفت على يوسف الشريف.. حكاية إنجي علاء

5 hours ago

25 🔥

مثلت في 3 مسلسلات وهكذا تعرفت على يوسف الشريف.. حكاية إنجي علاء

لماذا اختلفت صورة الراقصة في الأفلام القديمة عن الحديثة؟

5 hours ago

41 🔥

لماذا اختلفت صورة الراقصة في الأفلام القديمة عن الحديثة؟

«يا وجع القلب».. وفاة ممثلة مسلسل «لهفة» وادفنت من 4 أيام.. أسرار الفنانة ليلى الإسكندرانية

6 hours ago

1214 🔥

«يا وجع القلب».. وفاة ممثلة مسلسل «لهفة»  وادفنت من 4 أيام.. أسرار الفنانة ليلى الإسكندرانية

بعصير البصل و الصبار .. علاجات طبيعية تساعد على تحفيز نمو الشعر

6 hours ago

10 🔥

بعصير البصل و الصبار .. علاجات طبيعية تساعد على تحفيز نمو الشعر

"ماتت ومحدش حس بيها".. من هي ليلى الإسكندرانية أشهر كومبارس في السينما المصرية؟

7 hours ago

73 🔥

توفيت اليوم وابنها في الوسط الفني .. هل تتذكرون الفنانة ليلى الاسكندرانية ؟

7 hours ago

424 🔥

توفيت اليوم وابنها في الوسط الفني .. هل تتذكرون الفنانة ليلى الاسكندرانية ؟

تزوج من أخت زوجته وطلقها بعد يومين لسبب غريب.وأوصى بخروج جنازته من المسرح.. أسرار عبد المنعم إبراهيم

7 hours ago

133 🔥

تزوج من أخت زوجته وطلقها بعد يومين لسبب غريب.وأوصى بخروج جنازته من المسرح.. أسرار عبد المنعم إبراهيم

الإفتاء تجيب: هل يحق للزوج أخذ شبكة زوجته دون علمها أو رغما عنها؟

8 hours ago

7 🔥

الإفتاء تجيب: هل يحق للزوج أخذ شبكة زوجته دون علمها أو رغما عنها؟

تعليقات

إظهار جميع التعليقات