مقال رأي| «أنباء عن وفاة فلان»!

Published 16 days ago - 34 views

قراءة في مشهد الصحافة الفنية العبثية

في ظل المعلومات مجهولة المصدر التي يتم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ووسط هذا الزخم الهائل بين الغث والثمين، ربما تكون طالعت هذه الجملة الركيكة «أنباء عن وفاة فلان»، والتي يتبعها دائمًا اسم لشخصية عامة تعاني من مرض ما، أو تعرضت لحادث.. وفي الحالتين ترقد لتلقي العلاج.

وأثناء ترقب رواد السوشيال ميديا، تظهر أخبار تشير إلى احتمالية رحيل «فلان»، والتي لا يكون لها أي أساس سوى تدهور الحالة الصحية له، رغم أنه حي يرزق ولم يزره الموت بعد.

ومما يثير الغثيان، أن هذه الأخبار لا يكون لها أي مصدر، ويتم كتابتها من أجل حصد المشاهدات، وجمع الإعجاب من بعض العامة.. ولكن الطامة الكبرى أن كتاب هذه الأكاذيب ينسبون إلى بلاط صاحبة الجلالة، الذين يتحتم عليهم نفي المعلومة أو إثباتها بأدلة لا تقبل الشك بأي حال.

ما معنى أنباء عن وفاة فلان؟ هل هو قد رحل بالفعل أم لا؟ وما هو تأثير ذلك عن أسرته ومحبيه عندما يتلقون مثل هذه الشائعات؟ فليس هناك عيبًا أن يموت الإنسان، وعندما يحدث ذلك سيعرف الجميع بمنيته، فمثل هذا الحديث لا يليق سوى بفتاتين تجلسان داخل «كوافير»، وتتبادلان أطراف الحديث أثناء جلسة تصفيف شعر، فلا تجدا شيئًا من أجل استهلاك الوقت سوى بفاكهة المجالس.. أما أن يكتب صحفي ذلك عبر جريدته أو حساباته الرسمية بالسوشيال ميديا، فهذا لابد من تجريمه واستنكاره.

وكان للصحافة الفنية نصيب الأسد، في الترويج لهذا العبث، والذي يعتبر ظاهرة حديثة، بدأت بخبر منذ سنوات يتناول أنباء عن وفاة الفنان حسين الإمام، والذي رحل بالفعل، لكن ناشر الخبر قد أخذ تلك الخطوة قبل وفاته بحوالي ساعتين.. وما جعل الأمر يمر مرور الكرام أنه مات فعلاً.

وفرط هذا الخبر عقدًا من الأحجار غير الكريمة، حيث تجسدت معاناة الفنان الكبير الراحل حسن حسني، مع شائعات رحيله التي امتدت لسنوات، رغم أنه كان بكامل صحته ويشارك بأعمال سينمائية وتليفزيونية كبطل رئيسي، ثم أخيرًا الفنانة الراحلة رجاء الجداوي، والتي ظلت منذ إصابتها بفيروس كورونا الخطير تبكي من هذا الأمر، طوال مدة شهرين حتى توفاها الله.

وجاء مؤخرًا العنوان المنحط ليتلألأ مرة أخرى، بعبارة أنباء عن وفاة الفنانة نشوى مصطفى، والتي أصيبت بفيروس كورونا أيضًا، رغم تماثلها للشفاء بنسبة كبيرة، وتواصلها مع كل المحيطين بها والطاقم الطبي المشرف على علاجها.. ليترك جرحًا غائرًا في قلوب محبيها وأصدقائها وتطالعه هي بأم عينيها، والذي كان دافعًا أساسيًا لكتابة هذه السطور.

رسالة إلى مدعي مهنة «صحفي الفن».. صديقي المقامر المنتسب إلى مهنة القلم الشريفة زورًا وبهتانًا، إن أخبار الوفيات لا تصنع محررًا ماهرًا، ولا تعد يومًا انفرادًا، حتى لو تحققت شروط السبق على الورق، فأنا كصحفي فن استحي أن أكتب هذه الكلمة البراقة بجوار خبر موت فنان، حتى لو كنت أنا الوحيد الذي تأكدت من الخبر.. فقط كل ما علي أن أنقله إلى الناس بتفاصيله، وهناك العديد من الوسائل التقنية الحديثة التي تضمن حقي كأول من نشر هذه المعلومات.

إن الانفراد الصحفي في التخصص الفني تحديدًا له معايير، منها أهمية الخبر للقارئ، وعدم مساسه بأعراض ومشاعر الناس، وأن تكون أنت الوحيد الذي تملك الخبر دون غيرك.. حينها سيتم التصفيق لك على مجهودك وموهبتك.

أخيرًا.. أذكر الصديق الصحفي الخلوق محمود عبد الحكيم، والذي رفض خبرًا موثقًا بالفيديو وقام بحذفه من اليوتيوب، حينما كان رئيسًا لقسم الفن بجريدة وموقع «فيتو»، والذي كان كفيلاً بحصول قناة هذه المؤسسة عبر موقع الفيديوهات الشهير على الدرع الذهبي، حيث تضمن هذا المقطع الحي المصور، مشاهد للفنان الراحل إبراهيم يسري، من داخل المشرحة.. والتي كانت واضحة للغاية، لكنه ضحى بكل ذلك، خوفًا من الله وبدافع الأخلاق التي افتقدها كل هؤلاء المشوهين نفسيًا.

Content created and supplied by: mami2k (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

رانيا يوسف تكشف عن طلب غريب من نور الشريف بشأن "حواجبها"

10 minutes ago

14 🔥

رانيا يوسف تكشف عن طلب غريب من نور الشريف بشأن

لماذا يشجع عمرو دياب نادي الزمالك ؟.. وليد صلاح الدين يكشف الأسباب

53 minutes ago

75 🔥

لماذا يشجع عمرو دياب نادي الزمالك ؟.. وليد صلاح الدين يكشف الأسباب

قصة حفل زفاف تحولت فيه أم كلثوم إلى «عالمة» بأمر ملكي.. ماذا حدث؟

1 hours ago

20 🔥

قصة حفل زفاف تحولت فيه أم كلثوم إلى «عالمة» بأمر ملكي.. ماذا حدث؟

أول واقعة زنا في البشرية بين أبناء نبي الله آدم..كيف حدثت؟ وأين ؟ وماذا حدث للأرض بعدها؟

1 hours ago

505 🔥

أول واقعة زنا في البشرية بين أبناء نبي الله آدم..كيف حدثت؟ وأين ؟ وماذا حدث للأرض بعدها؟

فنانة انقذتها من الملك فاروق وعانت من المرض.. حكاية حزينة لسميحة توفيق

9 hours ago

104 🔥

فنانة انقذتها من الملك فاروق وعانت من المرض.. حكاية حزينة لسميحة توفيق

دينا فؤاد.. حقيقة زواجها سرا من لاعب شهير.. وتعرضها للضرب والعلاج لأيام وموقفها من أدوار الإغراء

9 hours ago

2045 🔥

دينا فؤاد.. حقيقة زواجها سرا من لاعب شهير.. وتعرضها للضرب والعلاج لأيام وموقفها من أدوار الإغراء

فنانين ومشاهير لكن بخلاء!

9 hours ago

60 🔥

فنانين ومشاهير لكن بخلاء!

حكاية فنانة شربت خيولها الخمر.. وتسولت في شوارع القاهرة.. وسار في جنازتها 2 فقط

10 hours ago

938 🔥

حكاية فنانة شربت خيولها الخمر.. وتسولت في شوارع القاهرة.. وسار في جنازتها 2 فقط

فنانة مصرية شهيرة رفضت عرض زواج بالملايين من «هذا الرجل» (اعرف القصة)

10 hours ago

58 🔥

فنانة مصرية شهيرة رفضت عرض زواج بالملايين من «هذا الرجل» (اعرف القصة)

أحمد السعدني وقصة "حب وزواج وطلاق ووفاة" مع زوجته السابقة الجميلة.. وهذا عمره الحقيقي

10 hours ago

430 🔥

أحمد السعدني وقصة

تعليقات