Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. زوجة أعطت رجلًا مجهولًا خزين شهر رمضان في بيتها وعندما علم زوجها كان موقفه غير متوقع

 

كان حسين، كلما رزقه الله مال يعطي زوجته 50 جنيه حتى تجمعهم في النهاية لتشتري خزين شهر رمضان إذ حرص على جعل بيته فيه كل خير ليشعروا ببركة الشهر الكريم. 


وكان حسين، رجل فقير يحصل على هذه الأموال بصعوبة بالرغم من كونها أرقام بسيطة للغاية لكنه يجلبها بعرق جبينه وبمجهود كبير من أجل يعيش مستور الحال. 


كانت زوجته امرأة طيبة للغاية فكان كلما أحضر لها أرز أو مكرونة وقال لها قومي بتخزين هذه الأشياء لأننا سنحتاجها بعد ذلك تسأله لمن سنخذها يقول لها هذا خزين عمك رمضان. 

ظل يقول لها هذا خزين عمك رمضان، حتى ظنت أن رمضان هذا يقصد به شخص وليس الشهر الكريم، أخذت المرأة تخزن كل ما يعطيه لها باستمرار. 


وفي أحد الأيام ذهب إليها أحد الأشخاص يدعى رمضان كان قد حضر من أجل تذكير زوجها لكي يسترد منه المال الذي أخذه منه من قبل،

سمعته يطرق الباب وهي لا تعرفه ففتحت له وقالت له من الطارق؟ قال لها: أنا عمك رمضان. 

فرحت كثيراً ثم سألته أنت عم رمضان الذي يحمل لك زوجي أمانة لدينا الرجل ظن أن الأمانة هي المال الذي يريد أن يأخذه فقال لها بالطبع جئت من أجل أخذ الأمانة. 


فقامت المرأة بإعطائه كل خزين رمضان الذي يوجد في بيتها والذي جلبه زوجها من أجل البيت فقط، الرجل أنها هدية له فأخذهم وانصرف.

 وبعدها بوقت قصير عاد زوجها من الخارج، فأخبرته أن العم رمضان جاء وأخذ أمانته فسألها العم رمضان من ؟ قالت له الذي كنا نخزن له الأكل والشرب. 


شعر الرجل بالصدمة من كلامها ولا يعرف أي شخص أخذ ما اشتراه من أجل البيت غير أنه لا يوجد معه أي مال ليشتري منه خزين من جديد فما كان منه إلا أن طردها من المنزل في الليل المتأخر وقال لها اذهبي عند بيت أهلك فذهبت المرأة وهي حزينة. 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات