Sign in
Download Opera News App

 

 

إلحاد وتصوف.. أسرار وكواليس من حياة الفنان محمود الجندي.. اعتزل الفن وتزوج من عبلة كامل ثم انفصلا

عمي عبد الله أول شهيد في معركة شمس الزناتي، وحسن الزهار شهيد حلم لم يحلمه عادل إمام في اللعب مع الكبار، وفتى أحلام شريهان في منافسته مع الأستاذ فؤاد المهندس في سيناريو علشان خاطر عيونك.. فكم من وجوه فارقتنا وتركت أثرها رغم فاجعة الموت، هذا هو أقل ما يوصف لرحيل الفنان محمود الجندي، واحد من عمالقة الشاشة المصرية والفن الأصيل سواء كان في مجال التمثيل أو الغناء.

نشأة محمود الجندي

أحد أبناء مركز أبو المطامير التابع لمحافظة البحيرة المولود في 24 فبراير 1945، كان يشتهر بصوته العذب وغناء المواويل وكان يقدم مقاطع غنائية في العديد من أعماله الفنية والمسرحية وقدم ألبوم غنائي باسم (فنان فقير) عام 1990، إلا أنه مجال التمثيل عن الغناء.

درس في مدرسة الصنايع وتخرج في قسم النسيج وعمل في أحد المصانع ثم تقدم إلى المعهد العالي للسينما، وأخفى الجندي عن والده نيته في الالتحاق بمعهد السينما، إلا أنه بعد اجتيازه مرحلة القبول أخبر والده الذي فاجأه بدعمه له وذهب معه لمعهد السينما لتقديم أوراقه، وتخرج عام 1967.

خدمته في سلاح الطيران ومشاركته في حرب 1973

عقب تخرجه انضم الجندي للقوات المسلحة مجندًا لمدة 7 سنوات في سلاح الطيران وشارك خلالها في حرب أكتوبر 1973، وبعد الحرب عاد للتمثيل.

مسيرة الفنان محمود الجندي الفنية

بدأ التمثيل بأدوار صغيرة في عدد من المسلسلات والمسرحيات، ولكن بداية نجوميته كانت في عام 1979 عندما مثل في مسرحية "إنها حقاً عائلة محترمة" مع الفنان فؤاد المهندس، ومن ثم "دموع في عيون وقحة" مع النجم عادل إمام.

بعدها جاء بظهور قوي في مسلسل "الشهد والدموع" الذي مثل فيه دورَي الأب والابن، وفي عام 1990 أصدر ألبوماً غنائياً باسم "فنان فقير"، وكان دوره الشهير أيضًا في فيلم شمس الزناتي الذي جسد فيه دور عمي عبدالله فكان أول من استشهد في معركة الدفاع عن أهل الأرض في الفيلم، وأيضًا درو حسن الزهار صديق عادل إمام المقرب في فيلم اللعب مع الكبار، فكان قتله الحلم الوحيد الذي لم يحلم به الزعيم.

وفي عام 2017 قرر الاعتزال، وعاد بعد ذلك ليشارك في الكثير من المسلسلات التلفزيونية والأعمال المسرحية والسينمائية.

زوجات محمود الجندي.. عبلة كامل من بينهن

في بداية حياته تزوج الجندي من ضحى حسن التي أنجب منها ثلاثة بنات وولد هو المخرج أحمد الجندي، واستمر زواجهما حتى لقيت حتفها عام 2001 إثر اندلاع حريق في منزلهما، وكان يجمع بينها وبين زوجته الثانية "أم مريم".

وفي عام 2003 تزوج من الفنانة عبلة كامل ولكن انتهى زواجهما بالانفصال، ليتزوج بعد ذلك من الزوجة الرابعة "هيام" وهي ابنة الفنان جمال إسماعيل.

وتعود أسباب انفصال الجندي عن الفنانة عبلة كامل بحسب ما جاء على لسانه في إحدى اللقاءات التلفزيونية أنه لا يقبل أن يتم مجاملة زوجته بإعطائه أدوارًا، وهو ما أثر في نفسيته بشكل كبير وجعل العلاقة تنحرف عن مسارها الصحيح لتنتهي بالانفصال.

فيقول الجندي:"نجمها كان بيعلى أكثر مني وبتطلب أكتر مني وده كان بيأثر في .. ومكنتش بحب أبقى عبء عليها، كان بيحدث لها مجاملات بإعطائي أدوار ولا يصح كراجل باحترم نفسي أقبل هذا، الأمر الذي جعل العلاقة ليست على الطريق الصحيح".

رحلة محمود الجندي من الإلحاد إلى الصوفية

لا يختلف أحد على بصمة النجم الراحل محمود الجندي بالدراما والسينما وأيضًا المسرح، لقد رحل تاركًا خلفه إرثا فنيًا لا يقدر بثمن على مدار سنوات وسنوات، قدم خلالها الكثير من الأعمال الفنية، امتزج من خلال تلك الأعمال مع كل شخصية قدمها

مر الفنان الراحل محمود الجندي بفترات تغير فيها تفكيره ومعتقداته، ولم يخجل أبدا من الحديث عن هذه الفترات أو الإجابة على أي سؤال، فذهب إلى طريق الإلحاد والشيعة والصوفية حتى الوصول إلى الإيمان، كلها أمور تحدث عنها الفنان القدير الذي رحل عن عالمنا في الساعات الأولى من صباح الخميس 11 أبريل.

لم ينكر أبدًا أنه أصيب في فترة ما بالغرور، واعتقد أن ما وصل إليه هو بسبب مجهوده، خاصة بعدما لم تقدم الدولة الدعم له أو تعوضه عما بذله في فترة تجنيده بالجيش، الذي أمضى فيه 7 سنوات من عمره وتعطلت مسيرته الفنية، فعاش فترة المن التمرد واتجه للتفكير المادي، مشيرًا إلى أن الخطاب الديني لم يكن مقنعًا وقتها له، فبعد قراءة كثيرة في بعض الكتب أصابه الإلحاد ليُطلق على تلك الفترة «المراهقة الفكرية».

رسائل من الله.. هكذا وصف الجندي سبب عدوله عن الإلحاد، والتي كانت بدايتها بوفاة صديقه الفنان مصطفى متولي، ثم الحريق الذي نشب في منزله وأودى بحياة زوجته والتهم مكتبته الخاصة التي تضم كتبه ومقالاته الفنية، لافتًا إلى أن أكثر جزء التهمته النيران كان الجزء الخاص بكتب الإلحاد.

أحب الجندي لبس الجلباب والعمة، ومن هنا كان الاتجاه نحو الصوفية، فكان الراحل محبًا للوسطية في الدين، ويرى أن الصوفية ليست تطرفًا، ولكنها أسلوب في ممارسة الإنسان لطقوسه الدينية بشكل خاص، موضحًا أن قرار اعتزاله جاء رغبة منه في الحفاظ على كرامته، لافتًا إلى أن السلوكيات والقيم التي كانت موجودة في مهنة التمثيل والفن تغيرت بالكامل، كما لم يعد هناك أي احترام للكبير، ثم عاد مرة أخرى ليقدم أعمالًا فنية ذات قيمة كبيرة مازالت أثارها في الوجدان حتى الآن.

وفاة محمود الجندي

ورحل الفنان محمود الجندي في مثل هذا اليوم 11 أبريل عام 2019، إثر تعرضه لأزمة قلبية عن عمر يناهز الـ74 عاما.

 

المصادر:

https://www.elmwatin.com/619395/%D9%85%D8%AD%D9%85%D9%88%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%AF%D9%8A-%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81-%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D8%B2%D8%A7%D9%84%D9%87-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86-%D9%88%D8%AA%D9%85%D8%B3%D9%83%D9%87-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A2%D8%AE%D8%B1-%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A1

https://www.albawabhnews.com/3559256

https://www.filfan.com/news/99202

https://www.baladnaelyoum.com/news/5c525088a2432173e936faa0/%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86/%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B9-%D9%85%D8%AD%D9%85%D9%88%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%AF%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D9%81%D8%A7%D8%AC%D8%A3%D8%A9-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D8%B2%D8%A7%D9%84%D9%87-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86

https://www.altreeq.com/article/39491/article/147692/section~4

https://www.lahamag.com/article/129594-%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A7%D8%AD%D9%84-%D9%85%D8%AD%D9%85%D9%88%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%AA%D8%B2%D9%88%D8%AC-%D8%B9%D8%AF%D8%A9-%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A2%D8%AE%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D8%A8%D9%81%D9%86%D8%A7%D9%86%D8%A9-%D8%B4%D9%87%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D9%88-%D9%87%D8%B0%D8%A7

https://m.akhbarelyom.com/news/newdetails/3272896/1/%D9%81%D9%8A-%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%8A-%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D8%AF%D9%87..-%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9-%D9%85%D8%AD%D9%85%D9%88%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%AF%D9%8A---%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88

https://www.elbalad.news/4713523

https://www.elwatannews.com/news/details/4109042

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D9%85%D8%B3_%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%86%D8%A7%D8%AA%D9%8A_(%D9%81%D9%8A%D9%84%D9%85)

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D9%88%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%AF%D9%8A

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات