Sign in
Download Opera News App

 

 

رامز مريض نفسى.. فكرة البرنامج والضيوف وأماكن التصوير والقصر الملعون

تمكن فريق برنامج رامز مريض نفسي الذي سيقدمه الفنان رامز جلال ضمن برامج رمضان ٢٠٢١، والذي يعتبر أحد البرامج الأساسية التي ستعرض في رمضان، من إيقاع الفنانة سمية الخشاب في المقلب، لتكون ضمن قائمة الضيوف، والتى حصلت الفنانة على ٥٠ ألف دولار مقابل ظهورها في البرنامج. وتشير التسريبات إلى أنه تم اختيار الإعلامية السعودية لوجين عمران كطعم لاستقطاب الضيوف للإيقاع بهم فريسة لرامز في برنامجه الجديد.

ومن بين التسريبات حول طبيعة البرنامج ومكان التصوير، أفادت مصادر بأن موقع التصوير تغير أكثر من مرة ما بين الإمارات والسعودية، وأخيراً في المغرب، حيث تدور أحداث المقلب بالحلقات داخل أحد القصور المهجورة. 

 

يعتمد المقلب في برنامج رامز مريض نفسي على إقناع الضيف بالتصوير معه داخل قصر تاريخي قديم في المغرب، ويتم اصطحاب الضيف في جولة داخل القصر، وإخباره بأحداث وأساطير رويت حول القصر منذ القدم، ومن بين تلك الروايات، أن القصر نسجت حوله الكثير من الحكايات وكونه مسكونا ويسمع فيه أصوات أقرب للطلاسم السحرية المستخدمة في أعمال السحر الأسود واستحضار الأرواح.


كما يتم إخبار الضيف، أن الكثير من سكان المدينة يؤكدون رؤيتهم لأشباح كانت تظهر بين الحين والآخر لزوار القصر، إلا أنه خلال السنوات الأخيرة بدأت الروايات والقصص المنسوجة حول القصر تقل شيئًا فشيء إلى ان اختفت تمامًا.


وأثناء تسجيل الحلقة يتم قطع الكهرباء بشكل كامل عن القصر، ولكن الأمر لا يستغرق ثوان حتى تعود الإضاءة مرة أخرى، بهدف طمأنة الضيف لاستكمال الحلقة، وبعدها مباشرة، يختفي المحاور من أمام الضيف، ويجد الضيف نفسه يسقط في حفرة عميقة، ومظلمة بشكل مخيف، وهذه المرحلة التالية من المقلب، ثم يفتح الضيف عينه ليجد حوله الجدران مغطاة برموز وطلاسم غريبة، بالإضافة لجماجم وهياكل عظيمة على الأرض، وخروج النار من مناطق متفرقة من الأرض والجدران، وكذلك الأصوات الغريبة، وظهور ظل لشخص يظهر ويختفي كأنه شبح كأحد عوامل الإرباك للضيف. 


كما اعتذر عدد كبير من الضيوف نظرًا لتفشي فيروس كورونا المستجد، مما تسبب في أزمة للقائمين على البرنامج، بعدم اكتمال تصوير قرابة الـ 15 حلقة فقط كحد أقصى.


ومن المقرر أن تكون ميزانية برنامج رامز مريض نفسي، الأعلى في تاريخ المواسم السابقة التي قدمها رامز جلال خلال السنوات الماضية، بسبب اعتماده على مؤثرات صوتية وبصرية عالية الكفاءة وباهظة التكلفة، كذلك طاقم العمل الأجنبي المساعد في عمل الخدع البصرية والسمعية طيلة أحداث الحلقات، ووفقا للرقم المبدئي الذي أفصحت عنه مصادر فإن الشركة المنتجة للعمل رصدت مبلغ قارب الـ 200 مليون جنيه، شاملة أجور الضيوف وأماكن التصوير والديكورات التي يتم بناؤها.


المصدر هنا

Content created and supplied by: MohamedFarouq (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات