Sign in
Download Opera News App

 

 

"سيد مكاوي" شيخ الملحنين الذي اختار العمي ورفض طلب والدته بالتبرع له بالقرنية

لحّن أوبريت الليلة الكبيرة، والمسحراتي، ويا مسهرني، وأوقاتي بتحلو، وعندك شك في إيه، وحلوين من يومنا والله، وحياتك يا حبيبي، واسأل عليه مره، والأرض بتتكلم عربي، وأنا هنا يا ابن الحلال. هو شيخ الملحنين ومسحراتي الفن وأحد عمالقته الذي قدم العديد من الألحان لكبار مطربين مصر والعالم العربي؛ هو الأستاذ الكبير "سيد مكاوي".

 

اسمه بالكامل سيد محمد سيد مكاوي، ووُلد في شهر مايو عام 1928 في حارة قبودان بحي الناصرية- السيدة زينب بالقاهرة،

 

وُلد سيد في أسرة شعبية بسيطة مكونة من 3 أولاد و3 بنات؛ وكان سيد مبصرا حتي أتم العامين من عمره؛ وفجأة أصيب بالتهاب في عينيه، فأخذته أمه إلي "حلاق صحة" في حي عابدين وطلبت منه معالجته؛ فوضع "الحلاق" خلطة من زيوت وبن علي عينيه وربطهما بقطعة من قماش؛ وطلب من أمه إبقاء الرباط علي عينيه لمدة شهر. وما أن زالت الرباط من فوق عينيه حتي اكتشفت أن نور عينيه قد انطفأ وأصيب بالعمي.

 

نشأة سيد مكاوي

بعد أن فقد سيد نور عينيه دفعته أسرته للكتاتيب ليحفظ القرآن؛ وبالفعل حفظ سيد القرآن كاملا، ولصوته الندي كان سيد يؤذن للصلاة في مساجد حيه. وعندما توفي والده خرج سيد للعمل في سن مبكر ليساعد أسرته في مصروفات المعيشة، فعمل مقرئا ومنشدا في الموالد.

 

كانت أمه ومن باب التعويض عنه تشتري له الأسطوانات القديمة، مما مكن سيد من حفظ آلاف الألحان القديمة، وكان لسيد ذاكرة قوية وأذن موسيقية مكناه من حفظ الألحان بسرعة شديدة، ومع صديقيه الشقيقان إسماعيل ومحمود رأفت كوّن سيد تخت شرقي لإحياء الحفلات.

 

المسيرة الفنية لسيد مكاوي

في بداية الخمسينات تقدم سيد لاختبارات الإذاعة المصرية كملحن ومطرب، ونجح وتم اعتماده كمطرب بالإذاعة؛ وكان مشهورا بتقديم موسيقي التراث الشرقي والموشحات. وكانت أول أغنية قدمها سيد مكاوي للإذاعة من ألحان الممثل والملحن الكبير "عبد العظيم عبد الحق" وكانت بعنوان "محمد". ثم بدأ سيد يُلحن العديد من الأغاني الدينية. وكانت أغنية "حدوتة" للمطرب "محمد قنديل" أول أغنية شعبية يقوم سيد مكاوي بتلحينها؛ وكانت من كلمات "صلاح جاهين". لتتوالي بعد ذلك ألحان سيد مكاوي والتي نال عنها الشهرة الكبيرة والانتشار.

 

لحّن سيد مكاوي لكبار مطربين عصره؛ مثل: ليلي مراد وأم كلثوم وشادية ونجاة الصغيرة وصباح ووردة وسميرة سعيد وعبد المطلب ومحمد قنديل وفايزة أحمد.

 

سيد مكاوي والأعمال الدرامية

سيد هو أول من صنع مقدمات غنائية للمسلسلات الإذاعية، كما وضع العديد من الألحان والموسيقي التصويرية للعديد من الأعمال الفنية المختلفة؛ مثل أفلام ومسلسلات: سواق نص الليل عام 1958، وحسن وماريكا عام 1959، وعنتر يغزو الصحراء عام 1960، والزوجة الثانية عام 1967، وخلي بالك من زوزو عام 1972، وعودة الابن الضال عام 1976، وقاهر الظلام عام 1978، وفوزاير فطوطة عام 1983، وألف ليلة وليلة عام 1986، وبعض أغاني فيلم الكيت كات عام 1991، وخلطبيطة عام 1994.

 

كما شارك سيد مكاوي بالتمثيل والغناء في فيلمي: العروسة الصغيرة عام 1956، ورضا بوند عام 1970.

 

الحياة الشخصية لسيد مكاوي

تزوج سيد مكاوي مرة واحدة في حياته عام 1961؛ من السيدة "زينات خليل" وكانت رسامة تشكيلية وابنة لتاجر كبير بمحافظة دمنهور. ورزق منها ببنتين هما أميرة وإيناس.

 

سيد مكاوي ورفضه لعملية جراحية تعيد إليه بصره

في منتصف الستينات عاد صلاح جاهين من الاتحاد السوفيتي، وأخبر صديقه سيد مكاوي عن بدأهم لعمليات زراعة القرنية؛ بشرط أن يجد متبرع له بقرنيته. ولكن عندما قررت والدته التبرع له بقرنيتها؛ كي تزيل إحساس الذنب تجاهه، رفض سيد ذلك الأمر رفضا مطلقا وقال لأمه "أنا أظل طوال العمر أعمي وأنتِ تبقين كما أنتِ".

 

مرض ورحيل سيد مكاوي

في أواخر حياته أصيب سيد مكاوي بالتهاب رئوي حاد؛ وتم وضعه علي أجهزة التنفس؛ واضطر الأطباء لعمل عملية شق حنجري له ليتمكن من التنفس؛ ولكن هذه العملية أثرت علي أحباله الصوتية ففقد القدرة علي الكلام؛ ثم قبل وفاته ب 3 أسابيع بدأ يتحدث بصوت ضعيف، وخرج من المستشفي ليبقي في بيته؛ وفي شهر إبريل عام 1997 وبعد أن صلي الفجر تصعد روحه الطيبة إلي بارئها عن عمر 68 عاما.

 

المصادر: السينما دوت كوم/ نجوم FM/ ماسبيرو/ اليوم السابع

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات