Sign in
Download Opera News App

 

 

موت عم حكم... والقبض على سفينة وسرية بتمهمة قتله... ملخص الحلقة الرابعة من مسلسل ملوك الجدعنة

كتبت زينب أحمد

أحد الأشخاص المجهولين يخلص زاهي العتال من حبسته في منزل سفينة، ورجع العتال لبيته وجد زوجته مع مجدي مدير أعماله في بيته ولم يظهر العتال أي تعبير غضب أو شك فيهما، وسألته زوجته عن سبب غيابه واختفائه الفترة الماضية أجابها العتال للحصول على تليفون إبنها الذي كان سيتسبب في إحداث كارثة وضياع إبنها، لكن هذه الكارثة لازالت غامضة.


وبالانتقال إلى حالة الحب بين سرية وفاتن، وضعت فاتن "عمل" تحت وسادة سرية (لأجل حل العقدة التي تقف عائقًا أمام زواجهما) ووجدها عنتر أثناء تنظيفها لفرشة سرية في منزل الست عطية،

وعلى الجانب الآخر، اتصلت روان (الحب القديم لسفينة) بأخته نجلاء التي ذهبت في زيارة إلى روان التي طلبت منها أنها تريد مقابلة سفينة، وأثناء حديثهما دخل زوج روان وطرد نجلاء وبنتها حبيبة.


وبعد رجوع نجلاء البيت وجدت زوجها ناصر سارق أثاث المنزل والتلفزيون والاجهزة الكهربائية.


واتضح أن العتال حصل علي الموبايل الخاص بإبنه من ميدو نت بعد ضربه، ولكنه أخبر سفينة وسرية بأنه احتفظ بنسخة من هذا الموبايل على الكمبيوتر الذي يحتاج 400 جنية لإعادة تشغيله،ووافق ميدو نت على دفعهم مقابل وعد من سفينة وسرية بردهم.

ساكنة في حارة سفينة وسرية وتعرف تفاصيلهما واصلهم وكل تلك التفاصيل وهذا الأصل سردته لمجدي مدير أعمال العتال، ومن ضمن ما سردته أن سفينة وسرية يثقوا في "عم حكم" لذلك ذهب ذهن مجدي أن تكون الشنطة عند هذا الراجل.


وبعد عودتهما من عند إحدى المهربين واتفقهما معه على بيع الألماظ، رجعا سفينة وسرية إلى منزل هم حكم ووجداه مطعون في صدره والشنطة مسروقة والشرطة تصل أثناء تواجدهما في موقع الجريمة.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات