Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) ذهبت لزيارة قبر زوجها فرأت ثعبانًا عنده فماذا فعلت؟

كالعادة، خرجت الزوجة في عصر يوم عرفة لزيارة قبر زوجها وصاحبها في الزيارة بعض أبنائها وأحفادها وأخذت معها مصحفها وبعض الماء لتسقي به الزروع التي زرعتها بنفسها في رحاب مقبرة العائلة. وما أن وصلت الزوجة ومن معها إلى المقبرة وفرغوا من سقي الزرع وتلاوة بعض آيات القرآن، شرعت الزوجة تحكي للجميع عن عظمة هذا الإنسان الذي غاب عنهم وعن عاداته وسلوكياته أيام العيد ووقفة عرفة.

وفي تلك الأثناء، جاء عامل المقابر وألقى عليهم السلام وكان برفقته طفل صغير يقرأ القرآن، فلما انتهى الطفل من قراءته أشارت تلك المرأة لابنها الأكبر بأن يعطي لهما بعض المال صدقةً على روح أبيهم وعرفانًا لهما بما جادا به من دعوات وتلاوات للقرآن.

وفجأةً، وبعدما انصرف عامل المقابر رأت تلك السيدة شيئًا يتحرك بجوارها لمحته بطرف عينها اليمنى فلما تحولت ونظرت إليه وجدته ثعبانًا قد خرج من الزرع الذي رووه للتو ويبدو أن الماء قد دفعه للخروج والتحرك من مكانه، وعندها فزعت المرأة فزعًا لم تفزع مثله من قبل وصرخت فقام ابنها الأكبر ليستعلم منها عن سبب فزعها فرأى الثعبان يمر بجوارها فقتله. لكن الزوجة التي جاءت لتزور زوجها هرعت وخرجت من المقابر ولم تنتظر لحظةً واحدةً بعدها. فقد كانت تعانى من فوبيا الثعابين وتخشاهم أكثر من أي شيءٍ آخر وأقسمت بعدها أنها لن تزور زوجها مرةً أخرى مهما حدث. سبحان مقلب القلوب!

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات