Sign in
Download Opera News App

 

 

لم يتزوج بسبب ماجدة.. ومات في الطائرة بعد رحلة عذاب استمرت 17 ساعة.. تعرف على الفنان سعيد أبو بكر

هو فنان مصري، لديه وجه جميل وصوت مميز ودم خفيفي، وأصبح معروف لدي الملايين حتى لو لم يكن اسمه معروفًا بالنسبة لهم، اشتهر بدور "شيبوب" فى فيلم "عنتر"، شارك في العديد من الأعمال الفنية التي تنوعت ما بين سينما ومسرح وتليفزيون، مرت حياته بالكثير من الأزمات العاطفية والصحية، انه الفنان الراحل سعيد أبو بكر الذي سنتعرف على أسرار حياته من خلال هذا المقال.

اسمه الحقيقي هو "سعيد محمود أبو بكر"، واشم الشهره "سعيد ابو بكر"، ولد فى عام 1913، بمحافظة الغربية، بدأ حياته كبائع ثلج بمدينة السويس، ثم عمل بعد ذلك أمين مخازن، حتى قرر أن يلتحق بمعهد التمثيل ويشق طريقة نحو عالم الفن، وبدأ مسيرته من خلال المسرح حيث انضم إلى فرقتي المسرح الحديث والقومي، وعمل في النهاية مديرًا للمسرح الكوميدي، والفرق الاستعراضية الغنائية، كما أخرج عددًا من المسرحيات.

شارك الفنان سعيد أبو بكر في العديد من الأعمال الفنية، وكان أول دور له على شاشة السينما من خلال فيلم "يوم سعيد"، وشارك في بطولة فيلم واحد هو "السبع أفندي"، ومن أبرز اعماله الفنية، فيلم "عنترة بن شداد"، وفيلم "تجار الموت"، وفيلم "بين السماء والأرض"، وفيلم إسماعيل يس للبيع"، وفيلم "ليلى بنت الأغنياء"، وفيلم "أحلام الحب"، وفيلم "قلبي دليلي"، وغيرها من الأعمال الفنية الأخرى.

ومن المسرحيات التي قدمها الفنان سعيد أبو بكر، مسرحية "حمدان"، ومسرحية "القاهرة في ألف عام"، ومسرحية "بنت بحري"، ومسرحية "حمدان وبهانه"، ومسرحية "مريض بالوهم"، ومسرحية "مسمار جحا"، كما أخرج سعيد العديد من المسرحيات منها، مسرحية "حواء"، ومسرحية "صندوق الدنيا"، ومسرحية "الناس اللي فوق"، وغيرها من المسرحيات الأخرى.

في بداية مشوار الفنان سعيد أبو بكر الفني جمعت قصة حب كبيرة بينه وبين الفنانة ماجدة الصباحى، وكانت قصة حبهما معروفة داخل الوسط الفني، وبالفعل تمت خطبتهما بحضور الأهلوالأصدقاء في نطاق ضيق، ونشرت إحدى المجلات صورة لهما أثناء تلبيس الدبل، واستمرت الخطبة لمدة ثلاثة شهور، ولكن لم يكتب الله لهذا الإرتباط بالزواج، حيث تم فسخ الخطبة، وظل الفنان سعيد أبو بكر بلا زواج حتى وفاته بسبب حبه الشديد لماجدة.

أصيب الفنان سعيد أبو بكر بمرض القلب وعانى لسنوات كثيرة منه، حتى قرر السفر إلى لندن لكي يجرى عملية جراحية بالقلب، ولكن أثناء سفره كان هناك ضباب كثيف بالجو فلم تستطيع الطائرة الهبوط بمطار لندن، وتابعت حتى هبطت إلى مطار اسكتلندا، وبعد أن زال الضباط عادت الطائرة مرة أخرى إلى مطار لندن، وظلت الطائرة في الجوة لما يقرب من 17 ساعة، ولم يتحمل قلب أبو بكر وتعرض لنوبة قلبية شديدة مفارقًا الحياة بشكل مأساوي داخل الطائرة في عام 1971.

المصدر، المصدر، المصدر، المصدر، المصدر

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات