Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. تركت طفلتها تلعب مع البطة ثم اكتشفت سر جعلها من الأغنياء هي وزوجها

كانت هدية، امرأة بسيطة تحب زوجها وتتمنى أن تراه سعيداً عندما ذهب إلى أبيها لكي يطلب يدها رفض أبيها لأنه شاب فقير، بكت هدية وصممت على الزواج منه لأنه يحبها. 


وافق أبيها بعد محاولات عديدة من هدية ومن عبدالله، من أجل الزواج بها، بعد الزواج بعامين أنجبت طفلة جميلة اسمتها نورا وهي طفلة في غاية الجمال. 

تعلمت نورا من والدتها هدية أن تكون عطوفة وحانية تحب اللعب مع الحيوانات الأليفة وتتعامل مع كافة الحيوانات برفق وهدوء. 


سافرت هدية مع زوجها الذي كان يعمل حارس عقار لأحد القصور القديمة وكان أصحابها دائما في سفر مستمر لكنهم رفضوا بيع القصر لأن تلك كانت وصية أبيهم. 

في أحد الأيام كانت نورا ابنة هدية وعبدالله تلعب في حديقة القصر مع مجموعة من البط كانت أمها قد قامت بشرائهم لها، ووجدت الكلب يحفر في أحد جوانب السور فأخذت تلعب بجوارها وتحفر مع الكلب حتى وجدت حقيبة من البلاستيك بالداخل وقامت بسحبها. 

ثم عثرت على بعض العملات تقع من الحقيبة أخذتها وذهبت إلى أبيها وأمها بالداخل أخذ الرجل الحقيبة وهو يشعر بالمفاجأة غير المتوقعة. 


سأل الطفل عن المكان الذي وجدت فيه هذه الحقيبة، وظل لمدة أسبوع يراقب السور حتى يعرف من هو صاحب هذه الحقيبة فاكتشف أن أحد اللصوص قام بدفن هذه الحقيبة وبحث ورائه حتى علم من هو صاحبها. 

بعد ذلك ذهب إلى صاحب الحقيبة وأبلغه بما حدث فرح الرجل لأمانة هذا الحارس وأعطاه نصف المال هدية له ولزوجته وابنته حتى يعيش حياة كريمة ويعمل في مجال أخر يؤمن منه مستقبل طفلته وأخذ عبدالله المال وافتتح مشروع خاص به وأصبح من الأثرياء. 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات