Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. تزوجت اخت صديقى.. وفى ليلة الزفاف أخبرتنى بشئ جعلنى أرقص من الفرحة

بدأت القصه عندما انتهت دراستى فى كليه التجاره ، وبعد التخرج مباشره سافرت مع صديقى الى إحدى الدول للعمل هناك .

واستمرت رحلتى فى الخارج لخمس سنوات متصله ، كانت حياتى بها عباره عن عمل متواصل بدون كلل أو ملل ،وربما كان الدافع فى هذا الأمر ، هو الحصول على أكبر قدر من المال ، فى فتره زمنيه قصيره .

وبعدما قضيت كل هذه السنوات ، قررت العوده الى الوطن والعائله من أجل الزواج وإنشاء أسره وأبناء .

وبالفعل عدت الى الوطن وبدأت الاسره فى البحث عن العروسه المنتظره ، وكانت هناك الكثير من الترشيحات ، ولكن لم تلقى لدى قبول أو وجدت المواصفات التى ابحث عنها .

وفى يوم من الايام اخبرنى صديقى أن زوج أخته توفى ، وكان حزين للغايه ، ولذلك ذهبت إلى العزاء ومن أجل الوقوف بجانبه فى هذه الظروف .

ومع مرور الأيام تكررت زيارتى له ، ولا اعلم ماهو الشئ الذى جذبنى نحو أخته الارمله ، وكنت افكر فى الزواج منها .

ومع مرور الوقت أصبح هذا الشعور اكبر واكبر ، وعندما لم أستطيع كتمان الأمر ، قررت الحديث مع صديقى ، وكان مر على وفاه زوجها مايقرب من عام .

وكنت متردد بعض الشئ ، ولكن قررت الحديث مع صديقى ، وتفهم الأمر جيدا ورحب كثيرا بهذه الخطوه ، واخبرنى إنه سوف يعرض الأمر عليها .

وبعد مرور أسبوع اخبرنى أنها وافقت على الزواج ، واننى الان يمكن أن أتقدم إليها رسميا .

وبالفعل تم الارتباط ، وكان كل شئ سهل وبسيط ، ونظرا لأنها لم تنجب من زوجها ، فكانت الأمور كلها سهله للغايه

.

وفى فتره الارتباط كانت بالفعل الانسانه التى كنت احلم بها دائما واتمنى الارتباط بها ، وربما بسبب حبى الكبير لها ، كنت اغار عليها عندما أتذكر أنها كانت متزوجه من قبل .

لذلك كنت دائما اسئل عن حياتها الزوجيه السابقه ، وعلمت أنها تزوجت لمده عام واحد فقط ، وكان زواجها زواج تقليدى ، وكانت بدايه المعرفه بزوجها عن طريق خالتها .

ولكنها كانت كلما تحدث فى الأمور الخاصه بالماضى ، كانت دائما تغلق الباب أمام هذا الحديث ، وانا كنت احترم رغبتها .

ومرت الايام بيننا فى سعاده ، حتى جاء موعد الزفاف وكنت انتظر هذه اللحظه بفارغ الصبر ، وانتظر بدايه حياتى الزوجيه معها .

وبالفعل بدأت حفله الزفاف ، وكانت حفله مقتصره على الأهل والاحباب فقط ، وبعد مرور ساعه انتهت الحفله وغادرت انا وزوجتى الى منزل الزوجيه .

وعندما دخلنا إلى المنزل ، جلست معها وتحدثت فى بعض احداث اليوم ، ولكنها كانت صامته طوال الوقت ولم تتحدث ابدا .

وعندما طلبت منها أن تتعامل بحريه بدون خجل أو تكليف ، نظرت لى وقال هناك سر لم يعرفه احد على الاطلاق ، ولكن لابد أن اخبرك به .

فنظرت لها بااهتمام شديد ، وطلبت منها الحديث ، فقالت أنها عندما تزوجت زوجها الراحل ، فى ليله زفافهم علمت أنه متزوج من زوجه اخرى ولديه أبناء ، ولأن زوجته الاخرى من عائله ثريه ، فااخفى هذا الزواج عنها ، ولكن زوجته علمت بالفعل ، وعندما دخلنا منزل الزوجيه ، كانت زوجته فى انتظارنا ، وقامت بالسخريه منى والاعتداء على ، ووقف زوجى متفرجا ولم يدافع عنى .

قالت وبسبب هذا الاعتداء أصيبت باازمه نفسيه ودخلت على إثرها المستشفى ، وكان الجميع لايعلم ماهو سبب هذا المرض المفاجئ ، قالت وعندما خرجت من المستشفى ، طلبت زوجته أن لا يطلقنى حتى أصبح عبره للجميع ، ومع ذلك رفضت عائلتى الطلاق ، خاصه أننى مازالت عروسه حديثه !!

ومرت الايام وانا اعيش وحيده فى منزل الزوجيه ، كان زوجى يرسل لى الأموال عن طريق البريد فقط ، ولم أراه نهائيا ، وكانت آخره مره رأيته هو يوم الزفاف ، حتى تم إعلان وفاته أثر الحادث الذى تعرض له ، قالت ولم يعلم أحد هذا الأمر حتى وقتنا هذا ، ولذلك اعتبر هذا الزواج هو اول زواج لى .

عندما استمعت لها ، نظرت لها فى ابتسامه كبيره ، ووكنت ارقص من الفرح والسعاده ، واخبرتها أن حياتنا الزوجيه سوف تستمر على الحب والسعاده والفرح فقط .

Content created and supplied by: mohamedmahfoz (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات