Sign in
Download Opera News App

 

 

(رأي) ما هو الخطأ الذي لم يلاحظه أحد في إعلان شريهان؟

 

كان ظهور الفنانة شريهان على الشاشة المصرية من جديد ظهور استثنائي مفاجئ لم يتوقعه أحد، كأن الجيل الذي عايش أجواء رمضان في ظل فوازيرها قد استعاد ذكرياته وماضيه. 


لكن انجذب المشاهد نحو إعلان شريهان، وهو حريص على رؤية استعراض جديد لها كما سبق من قبل أن قدمت العديد من الرقص الاستعراضي الجميل. 

نسي المشاهد أن ما يشاهده هو إعلان لإحدى شركات الاتصالات وهذا هو الخطأ الذي لم يلاحظه الكثيرون هذه من وجهة نظري كدارسة للإعلان وأهداف الإعلان وأساليب استخدام الإعلان. 


الكثير من الباحثين في مجال الإعلانات والاتصالات يعرفون ما هي قيمة الإعلانات والجميع يعرف أن الإعلان هدفه الرئيسي هو الترويج لسلعة معينة أو خدمة أو تقديم عروض جديدة خاصة بالشركات والمؤسسات بشكل عام وهذا لم يظهر في إعلان شريهان. 

لم يفهم المشاهد ما هو هدف إعلان شريهان من الأساس الجميع انشغل بظهورها الذي لم يكن في الحسبان ما جعله لا يعرف أي هدف سعى الإعلان إلى توصيله للمشاهد وبهذا فإن الإعلان فقد رسالته الإعلانية. 

ركز إعلان شريهان، على عرض غير مباشر بالمعاناة التي عايشتها في حياتها سواء ما تعرضت له من مشكلات صحية أو نفسية ثم استطاعت أن تستفيق من هذه الأزمة وتعود للحياة من جديد، وهو بعكس الحقيقة الفعلية إذ أنها بعد تعرضها للمشاكل الصحية والنفسية لم تظهر على الشاشة في أي أعمال أخرى حتى ظهور هذا الإعلان ويقول البعض أنها توقفت عن المشاركة في الأعمال الفنية نحو 19 عام تقريباً وهذا خطأ أخر لم ينتبه إليه الكثيرون. 


إن هدف الإعلانات بشكل عام كما درسنا في كتبكم الجامعية هي الترويج للسلع والخدمات وتحسين الصورة الذهنية لدى المستهلك عن المؤسسة صاحبة الإعلان لكن إعلان شريهان لم يروج لسلعة معينة ولم يقدم خدمة ولم يعرض خدمات جديدة تخصص المؤسسة بينما كان هدفه بالتحديد هو شريهان نفسها، وبهذا فإن الإعلان فقد هدفه الرئيسي وهو الخطأ الذي لم ينتبه إليه الجميع. 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات