Sign in
Download Opera News App

 

 

التعليم تكشف عن شكل وزمن امتحانات الثانوية العامة التجريبية

ومن اهم خطوات تطوير المنظومة التعليمية إدخال الوسائل التكنولوجية الحديثة في التعليم، فمن المعروف أنّ الجيل الحالي يُطلق عليه اسم "جيل الأيباد والآيفون"، فمن الممكن استغلال حب الطلاب لهذه الشاشات اللوحية الذكية المختلفة، وإضافتها إلى المنهاج التعليمي، ليصبح التعليم أكثر نفعاً ومتعة، ومن الممكن أيضاً استخدام هذه الشاشات اللوحية في تعليم الطلاب البرمجة، وإستخدام الأساليب الحديثة فى التعليم.

ونستوضح مع حضراتكم فى السطور القليلة التالية التفاصيل الكاملة بشأن أهم تصريحات التى كشف الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، سبب تقسيم الامتحانات التجريبية لطلاب الثانوية العامة على 3 أيام.

وتابع معالى الدكتور طارق شوقي في تصريحات له خلال مقطع فيديو له على صفحته الشخصية "فيسبوك"، إنه سيتم تجربة تكنولوجية معينة يوم 18 أبريل الجاري، والتعرف على أخطاءها، "وهذا متوقع" ثم العمل على حلها في اليوم الثاني يوم 20 أبريل، ثم تجربة تكنولوجية أخرى، ويتم في اليوم الثالث يوم 22 أبريل، التأكد من الانتهاء من كل هذه المشكلات وحلها.

وأشار الدكتور طارق شوقي أنه سيتم إجراء امتحانات الثانوية العامة التجريبية في المدرسة، لمدة ساعة فقط.

وأشار إلى أن امتحانات مايو التجريبية، ستكون مجمعة على التابلت، على مدار 3 أيام، ولا تتجاوز مدة الامتحان ساعة على الأكثر، وسيتم الحضور الساعة 10 صباحًا والخروج الساعة 1 ظهرًا، مؤكدًا أن يتخللها فاصل زمني.

وتابع معالى الدكتور طارق شوقي كلامه ، أن إجراء اختبار امتحان مايو لطلاب الثانوية العامة، لتجريب جودة الأسئلة وإرسال الإجابات والاطمئنان على السوفت وير، إضافة إلى التعرف على نوعية الأسئلة، وهو بمثابة اختبار استرشادي.

وأضاف شوقي، أن امتحان شهر يوليو بمثابة "محاكاة" كاملة لامتحان شهر يوليو "الرسمي"، موضحًا أنه سيتم بنظام جدول على مدارس 5 أيام، إجراء مادتين في اليوم.

وتابع كلامه معالى الوزير "ستكون بأزمنة وتوقيت الامتحان الرسمي، وكذلك عدد الأسئلة الرسمية".

يساهم التعليم في تفتح العقول وتوفير فرص جيدة لتطوير مهارات الأفراد، مما ينعكس على المجتمع بأكمله في وجود نظام تعليمي جيد، يؤدي إلى تقوية حصيلة المعرفة عند الأفراد ويزيد ثقافة أفراد المجتمع في الموروث الثقافي والتاريخي والتخلص من الفقر والجهل وتحقيق النمو الاقتصادي والاجتماعي في المجتمع.

أضحى التعليم ضرورةً ملحةً لكل دول العالم، فالتجارب الدوليّة المعاصرة أثبتت أنّ البداية الحقيقية للتقدم والتطور تكمن في نظام التعليم المتبع ودعم المعلم بكافة السبل المتاحة عن طريق زيادة الدخل ورفع مستوى معيشتهم وتحسينها وزيادة القدرة المالية للمعلمين واستخدامه للأساليب الحديثة والأساليب العلمية التى تطور عقلية الطالب وتجعله قادر على مجابهة الحياة.

شارك فى الحوار ٠٠٠ رأيك مهم،،،،

المصدر :.

https://www.masrawy.com/news/news_egypt/details/2021/4/8/2001798/%D8%AA%D8%AC%D8%B1%D8%A8%D8%A9-%D9%88%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%83%D8%A7%D8%A9-%D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%85-%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81-%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B5%D9%8A%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AC%D8%B1%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%8A%D8%A9

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات