Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) تزوج من زميلته بالعمل فلما واجهته صدمها بالرد

كان يحلم بالزواج منها ويعد الأيام حتى يحقق حلمه، فلما تزوج واستقر في بيته وأصبحت عنده أسرة يسعد فيها بنجاحات أبنائه المتفوقين علميًا والمتميزين أخلاقيًا، تحول حاله من السعادة إلى الشقاء ومن الجلوس في منزله بعد العمل إلى الخروج وقضاء أوقاتٍ طويلة خارج منزله.

بعد فترة، تفاجأت الزوجة بخبر زواج زوجها من زميلته في العمل، فلما واجهته صدمها برده أنه تزوجها لتساعده في الإنفاق على أسرته لأنها ثرية وتتقاضى راتبًا أكبر منه. كان عذرًا أقبح من الفعل الذي فعلها وكان بمنزلة الذنب من وجهة نظر الزوجة. ورغم تعلق الأبناء بأبيهم وعدم تغير علاقتهم به بسبب هذه الزيجة؛ طالبت الزوجة زوجها بترك المنزل وعدم العودة إلا بعد تصحيح خطأه.

لكن الزوج عاود التأكيد لها مرات ومرات أنه لن يستطيع التراجع عن الأمر لأنه يحتاج إلى وجود هذه الزوجة في حياته لاعتماده عليها بشكلٍ كبيرٍ في تدبير نفقات بيته وأولاده بعدما زادت المصروفات والنفقات بسبب دخول الأولاد الجامعة وزيادة مصروفاتهم ونفقاتهم. وكانت صدمة الزوجة كبيرة عندما خيرته بينها وبين زوجته الثانية فاختار الثانية وأبدى استعداده لتطليقها. وعندها التزمت الصمت وراهنت على الزمن بأن يعدل المائل ويعيد زوجها إلى كنف أسرته كما كان.

Content created and supplied by: Muhammad_Yusuf174 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات