Sign in
Download Opera News App

 

 

تواجدوا قبل بني البشر وأمر الله الجن بقتلهم.. فمن هم ؟

الحمد لله الذي كتبَ على الدنيا الفناء، ومن سلَكَ الهُدى كتبَ له الرِّضا، أحمدُه -سبحانه- وشكرُه علامةُ الصدقِ والوفاء، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلهٌ في الأرض وفي السماء، وأشهدُ أن سيِّدَنا ونبيَّنا محمدًا عبدُه ورسولُه المبعوثُ بالرحمة والهُدى، صلَّى الله عليه وعلى آلِه وصحبِه ومن اقتَفَى.

وطلبُ مرضاة الله عليها مدارُ حياة الأنبياء والصالِحين؛ ولا يستوِي من طلبَ رِضوانَ الله ومن باءَ بسَخَطِه، في مسيرة الحياة ونمائِها، وفي المآل والمصير.. قانونٌ عادِل، لا يستوِي من يتَّبِعُ رِضوانَ الله مع من يبُوءُ بغضبِ الله؛ فمن اختارَ الشرَّ سبيلاً خالَفَ أمرَ الله، وانتهَكَ حُرُماته، وتضرَّرَت الأرضُ بشُؤم معصيتِه وعاقبتِها، وباءَ بسخَط الله...

ورِضا الله هو أعلَى المطالِب وأعظمُها؛ بل هو غايةُ مطلَب سُكَّان الجِنان؛ قال الله تعالى: (وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [التوبة: 72].

فلا أحبَّ ولا أكرَمَ ولا أكبرَ من رِضوان الله؛ بل هو الأمنيةُ الجليلة التي من أجلِها بكَت عيونُ الخاشِعِين، وتقرَّحَت قلوبُ الصالِحين، وانتفَضَت الأقدامُ في جوف الليل.


يقول الحق سبحانه وتعالى فى سورة البقرة " و إذا قال ربك الملائكة إنى جاعل فى الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها و يسفك الدماء و نحن نسبح بحمدك و نقدس لك قال إن أعلم ما لا تعلمون "

ومن هذة الأية نستنتج أن كانت هناك مخلوقات تستوطن الأرض قبل الإنسان و أن هذة المخلوقات كانت مفسدة و مسفكة للدماء

و قول ابن كثير أن الجن خلقت قبل سيدنا آدم و كان هناك قبلهم الحِن و البِن فسلط الله الجن عليهم فقتلوهم و أجلوهم عنها و أبادوهاو سكنوها بعدهم


أولا الِبِن و هى مخلوقات بدائية من المسوخ و لا تتكاثر بالطريقة الجنسية بل تتكاثر من خلال قطع جزء منها أو موتها و وقوع خلاياها على الأرض و إنقرضت كائنات البِن بعد ظهور الطحالب و المفصليات و بعد إنقراضها وجدت كائنات جديدة عرفت بالحِن

ثانيا الحِن تتكون من الطين و لحاء الشجر و تنمو فى قاع المياة و تتكاثر بطريقة سريعة و بمجرد لمسها للماء كانت تنمو جدورها لتكون كائنات قوية و بمجرد إمتصاصها للمعادن من الأرض صارت جزورها خشبية و قوية جدا

ثالثا الخِن كونت كائنات الخِن من الطين و لحاء الشجر البروتين و كانت أقوى من البِن و الحِن و قد كانت سببا فى إختفاء الحِن و كانت تتغذى على الكائنات البحرية و كانت تعد من أولى الكائنات التى تحتوى على الدماء و قادرة على التكاثر مثل الثديات .

وأما العلماء كانوا بحاجة لدليل مادى فوجدوا حفريات لمخلوقات على شكل هياكل عظمية تشبه البشر إلى حد كبير إكتشفها العلماء عام 94 فى إثيوبيا تعود إلى 4 ملايين و 400 ألف عام و تم إكتشاف كرات معدن فى جنوب أفريقيا و التى يعود عمرها إلى 2 مليار عام و هذا دليل على أن هناك مخلوقات إستوطنت الأرض قبل الإنسان

المصدر من هنا و هنا

Content created and supplied by: AhmedSayed70 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات