Opera News

Opera News App

"مصر تحارب تسييس كورونا"..السيسى يواجه مافيا الدواء بمشروع يمنع احتكار السوق السوداء للأمراض المزمنة

Bikstar
By Bikstar | self meida writer
Published 9 days ago - 15 views

حلت علينا الكورونا فى ثوبها المميت بداية من مطلع العام الماضى لتجعلنا نتبنى أنماط حياتية تخالف طبائع الإنسان ،ففرضت علينا قوانينها التى باتت أمرا واقعا عايشناه بدون إرادة منا،فجاءت لتزرع بداخل الشعوب التى اجتاحتها فجوات كبيرة للثقة بين رأس الهرم وقاعدته، جراء ذلك العطب الذى تسببت فيه على كل الأصعدة بلا استثناء، فعندما وضعت الدول بروتوكلات الاطمئنان لشعوبها شكلت هجمة عكسية تجلت بإعلانها عن تلك الأعراض التى تصيب مريض كورونا والتى تتشابه كلية مع حالات الانفلونزا العادية التى يمر بها كل إنسان طيلة فترة الشتاء وما يستتبعها،مما زادت من حدة العدوى لأنها قوبلت بنوع من الاستهجان فلم ترع الأذان لها،فكانت القواعد الأمنة التى ظهرت بعد ذلك عبر ضرورة الاكتراث بتنظيم المسافات الاجتماعية وغسل الأيدى بطريقة معينة واستخدام الكحول فى التعقيم وجميعها عوامل أثرت بإيجابية تجاه مواجهة هذا الفيروس الذى مازال يؤرقنا،ومن ثم كان حراك الشعوب تجاه الاستحواذ على آليات الوقاية مثل القناعات والجوارب اليدوية الواقية ومواد التنظيف والتعقيم ،مما نجم عنه نقص هائل بتلك المواد بكثير من الدول الكبرى والصغرى التى أولت تمويلاتها وميزانياتها لتلك الصناعات حتى باتت مشروعات قومية وأمنية،جعلت كثير من الأنظمة ترزح تحت وطأة حتمية الاستمرار بهذا النهج وتعظيم مواردها لإنجاز ذلك بأى شكل ،وعندها تساوت تكلفة وعائدات الإجراءات الاحترازية بالنسبة للدول ولكثير من الكيانات الاستثمارية مع تجارة المخدرات وغسيل الأموال وكذلك تجارة الأسلحة،فكان ذلك مدخلها إلى علم السياسة.


فتعامل الأنظمة السياسية مع ذلك الفيروس أسقط أقنعتها تجاه شعوبها فيما يتعلق برؤيتها المستقبلية نحو المخاطر التى تهدد بلادها،فأمريكا التى تقطن بها العقول العربية المهاجرة من علماء وأساتذة ومفكرين لم ترع انتباها نحو حرب كورونا،بل اكتفت بمراقبة الحدث دون اهتمام أو خطط استباقية كما جاء ذلك بكتاب جون بولتون مستشار الأمن القومى الأمريكى السابق بإدارة ترامب،مما أزهق حياة الآلاف من الشعب الأمريكى والتى بدورها أثرت وأهدرت شعبية ترامب لصالح منافسه بايدن،الذى جعل هذا الملف من أولويات برنامجه الرئاسى ،وكذلك سقط رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو فى غياهب النقض المستوحش للمستوطنين اليهود،فلم تفلح جهوده بالتطبيع مع دول الجوار على إثناء الإسرائيليين عن محاصرة منزله بسبب تعامله الفاشل مع أزمة كورونا،ومن ثم وجدنا الدول وأجهزتها تعمل على قدم وساق لوضع إجراءات سياسية حازمة باتجاه هذا المرض،ومن بينها لجان عليا لإدارة أزمة كورونا وما عرف بمستشارون كورونا وغيرها،وسط حرب خفية بين أمريكا وروسيا على أسبقية صناعة اللقاح،حيث استهدفت موسكو تفويت الفرصة بلقاح سبوتنيك على لقاح ترامب أو فايزر الأمريكى لإعادة الفوز بمكاسب شعبية جديدة تعوض خسارته فى البداية عندما لم يكترث لهذا الأمر كما أشار بولتون،فى وقت كان يبشر فيه ترامب بوجود انباء سارة سيعلن عنها مع قرب انتخابات الرئاسية الأمريكية،ولكن تبدل ذلك إلى حملة تراشق مع بايدن فهم منها أن الأخير من المرجح أنه قام بتعطيل خروج لقاح فايزر إلى النور لذهاب أصوات الأمريكيين لصالحه. 


فنظرية تسييس كورونا لم تصل إلى مطافها الأخير بعد،بل مازالت تلقى بظلال كثيفة على علاقات روسيا وأمريكا،فلهث دول العالم الأول والثاني والثالث وراء لقاح ذو فاعلية جدية لما يقارب من ٦ مليار نسمة على ظهر الكرة الأرضية،من المؤكد أنه قد يشبع أكثر بكثير من السعى للسيطرة على آلالاف من براميل النفط بالعراق أو ليبيا،نعم إنها تجربة تستحق أن تخوضها تلك الدول من أجل مصالحها وليس من واقع استحقاقها لرمز وجائزة إله الشفاء بالعالم،ولكن من أجل احتكار إرادة هؤلاء الذين يعيشون عن سياسة التيك أواى، بهدف تعزيز تلك الأنماط الاستهلاكية بنوع من برمجة العلاقات الثنائية التى ترفض استقلالية الموارد لصالح شعوبها ،ومن ثم حدوث حالة من الانفصام بهذا الاتجاه ضرورة هامة يجب أن تلامس سياسة بلادنا،فقضيانا المصرية هى بالفعل جزء من أمننا القومى الذى لا يتجزأ، فالإخوان الممقوتين كانوا تجارا للدين فشكلوا خطرا داهما على الهوية المصرية قبل أن تكشف نواياهم و مخططاتهم الخبيثة ،وكذلك النيل هو قضية وجودية أيضا لنا يتربص من خلفها أعداءنا،فرؤيتنا لهذا النهج بشكل واضح يجعلنا نقلص الدور الذى يمكن أن يلعبه تجار الموت والحياه أو مافيا الدواء،وهذا ما تستهدفه مصر من مشروع "مدينة الدواء". 


حيث افتتح الرئيس السيسي اليوم الخميس مدينة الدواء بالخانكة والتى تبلغ مساحتها ١٨٠ الف متر مربع كأكبر مدينة من نوعها بالشرق الأوسط،ذاخرة بأحدث التقنيات التكنولوجية والنظم الدوائية الحديثة،وصرح الرئيس قائلا على هامش ذلك الحدث أنه بالرغم من التكلفة المرتفعة للمصانع والأجهزة و المدينة ولكن ليس هدف ذلك الاستثمار أو البيع،موضحا أن الهدف من خلف ذلك امتلاك طاقة انتاجية كبيرة تعادل مثيلتها على مستوى العالم،وأضاف السيسي أن مصر على استعداد لاستكمال المرحلة الثانية مهما كانت تكلفتها،فمن بين أهداف تلك المدينة تعزيز التعاون مع القطاع الخاص لتدشين أكبر مركز دوائر إقليمى بالشرق الأوسط،إلى جانب منع السياسة الاحتكارية للدواء. 


ومن هذا المنطلق يمكننا التأكيد على أن تلك المدينة تأتى امتدادا لسياسة مصر نحو تنفيذ مشروع الرعاية الصحية التى أولت لها اهتماما خاص خلال السنوات القليلة الفائتة،بعدما تسببت ظاهرة الفساد الممنهج خلال حقبة النظام السابق فى استشراء الأمراض السرطانية والكبدية والمزمنة بالطبقات الفقيرة والمتوسطة،مما هددت حياة الملايين من الشعب المصرى سواء كان ذلك من فئة الأربعينات بوجه خاص وفئة الستينات بوجه عام،مما كان مؤشرا يجب أن يخضع لتيارات المواجهة التى تقودها الدولة كجزء من مسئوليتها الأمنية القومية تجاه شعبها،فتلك الممارسات الدولية التى تحاول أن تضفيها القوى الفاعلة نحو لقاحات كورونا تستهدف بشكل رئيسى تسييس تداعيات هذا الفيروس اللعين ،عبر برمجة نظرية المؤامرة بشكل مضاد لتنكيس خفى للوسائل الفاشلة التى اتبعتها تلك الدول مما أزهق ظهيرها الشعبى بشكل كبير، والتى ظهرت بشكل كبير بتلك المناوشات التى أطلقتها أمريكا فى وجه الصين عبر تعمدها إيذاء الشعب الأمريكى ،والتى قد تستخدمها أعداء الدولة المصرية بشكل مماثل،فمدينة الدواء المصرية سوف يكون لها دورا بالغا فى القضاء على مافيا الأدوية الذين يبنون مدينة افتراضية لسوق سوداء موازية عبر تلاعبتهم بكميات وأسعار الدواء،من خلال توفير وانتاج المواد الخام التى تمكن من إتاحة العلاج الملائم وفقا لسياسة تمصير سعر الدواء،حتى لا ترتبط تلك الأدوية بالأسعار الجنونية للدولار التى ترتكز بشكل رئيسى على الحوادث السياسية التى تكون أمريكا طرفا فيها،مما يلقى بظلال كثيفة نحو تنشيط دور الكوادر الطبية بالمجتمع وما يستتبع ذلك من تطور بالعلوم الطبية والتكنولوجية التى يجب أن تحظى بالاستقلالية. 


المصدر /


https://arabic.rt.com/business/1217451-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%8A-%D9%8A%D9%81%D8%AA%D8%AA%D8%AD-%D8%A3%D8%AD%D8%AF-%D8%A3%D9%83%D8%A8%D8%B1-%D9%85%D8%AF%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%A7%D8%A1-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B3%D8%B7-%D8%A8%D9%85%D8%B5%D8%B1/


https://www.skynewsarabia.com/middle-east/1426505-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%8A-%D9%8A%D9%81%D8%AA%D8%AA%D8%AD-%D8%A7%D9%94%D9%83%D8%A8%D8%B1-%D9%85%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%94%D9%88%D8%B3%D8%B7-%D9%88%D9%8A%D9%88%D8%AC%D9%87-%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9


هل تنهى مدينة الدواء سياسة احتكار السوق السوداء وتسييس جائحة كورونا فى عدم وجود لقاح دائم يثبت فاعلية مستديمة وأمنة فى أن واحد؟


نرحب بتعليقات حضراتكم فشاركونا آرائكم. 

Content created and supplied by: Bikstar (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

هيئة الأرصاد الجوية تعلنها صريحة هذا حال الطقس المتوقع أول أيام شهر رمضان وتحذيرات من تخفيف الملابس

23 minutes ago

70 🔥

هيئة الأرصاد الجوية تعلنها صريحة هذا حال الطقس المتوقع أول أيام شهر رمضان وتحذيرات من تخفيف الملابس

"خدوا بالكم "..أشياء ممنوعة و محظورة مع المضادات الحيوية بشكل نهائي..لن تصدق

24 minutes ago

18 🔥

«بعيداً عن مسحة كورونا» تعرف على أنواع التحاليل للاطمئنان على نفسك.. وهذه أسعارها

39 minutes ago

39 🔥

«بعيداً عن مسحة كورونا» تعرف على أنواع التحاليل للاطمئنان على نفسك.. وهذه أسعارها

علاج تقرحات الفم بطرق وحلول منزلية بسيطة وسهلة

43 minutes ago

59 🔥

علاج تقرحات الفم بطرق وحلول منزلية بسيطة وسهلة

الشخصية النرجسية.. ما هي ولماذا أصبح الكثيرون مهتمين بها الآن؟ وكيف تتعامل مع النرجسي القريب منك؟

56 minutes ago

9 🔥

الشخصية النرجسية.. ما هي ولماذا أصبح الكثيرون مهتمين بها الآن؟ وكيف تتعامل مع النرجسي القريب منك؟

شجرة عند قطعها تزرف الدماء وتقلل من الاكتئاب ومفيدة للبشرة وتعالج الكحة والسعال فما هي؟

1 hours ago

19 🔥

شجرة عند قطعها تزرف الدماء وتقلل من الاكتئاب ومفيدة للبشرة وتعالج الكحة والسعال فما هي؟

سر ماء زمزم على قبره ووصيته الغريبة.. حكاية رشدي اباظة

1 hours ago

49 🔥

سر ماء زمزم على قبره ووصيته الغريبة.. حكاية رشدي اباظة

احذري من هذا الخطأ الذي يحول الأرز لمادة سامة وخطيرة

1 hours ago

74 🔥

احذري من هذا الخطأ الذي يحول الأرز لمادة سامة وخطيرة

هذا الخضار المحبوب يحفز البنكرياس لإفراز الأنسولين ويجدد خلاياه التالفة!.. إليك أفضل الطرق لتناوله

1 hours ago

338 🔥

هذا الخضار المحبوب يحفز البنكرياس لإفراز الأنسولين ويجدد خلاياه التالفة!.. إليك أفضل الطرق لتناوله

ما هي الاية التي تم ذكرها فى القرآن الكريم وتشتمل على أمرين ، ونهيين ، وخبرين ، وبشارتين..تعرف عليها

2 hours ago

36 🔥

ما هي الاية التي تم ذكرها فى القرآن الكريم وتشتمل على أمرين ، ونهيين ، وخبرين ، وبشارتين..تعرف عليها

تعليقات