Sign in
Download Opera News App

 

 

5 حالات يحق فيها المالك أن يطرد المستأجر إذا كانت الشقة "إيجار قديم".. اعرفها

ما إن يبدأ النقاش حول الإيجار القديم، ويتجدد الجدل كل مرة، ويكون هناك رأيين، واحد يقف مع المستأجر وآخر مع المالك، بينما تسعى الدولة جاهدة للوصول إلى حلول مرضية تضمن حقوق الطرفين. 

وتُكمن الأزمة عادة في قانون الإيجار القديم، في سعي أو طلب ملاك العقارات بزيادة القيمة الإيجارية الشهرية، لأنه لا تتماشى مع القيمة المالية الحالية وأيضا مساحة القشة ومكانها، وهو ما يُقابل برفض المستأجر، بسبب أن الإيجار المتفق عليه مسجل في عقد الإيجار منذ أن تم توقعيه وحتى تنتهي المدة الإيجارية. 

وفي هذا الصدد، نستعرض لكم أبرز الحالات التي يحق فيها المالك أن يفسح عقد الإيجار القديم، وهي كالتالي: 

1- أن يؤجرها المستأجر بالباطن أو أن يتنازل عنها للغير دون موافقة مالك الشقة، ففي هذه الحالة يتم إقامة دعوى قضائية بفسخ العقد وإخلاء الطرف الثالث من العين.

2- ثاني تلك الحالات وهي معلومة للجميع تتمثل في عدم سداد الإيجار، إذ يقوم فيها المالك بإخطار المستأجر بإنذار رسمي ثم الانتظار لمدة 15 يومًا لسداد الإيجار، وإذا لم يسدد خلال هذه المدة يجوز له السداد أمام القاضي حتى بعد الاستئناف، ولكن إذا تكرر عدم السداد مرة أخرى، ففي هذه الحالة يجوز فسخ العقد حتى إذا قدم المستأجر عذرا.

3- أما الحالة الثالثة فتكون بسبب الإضرار الذي وقع بالشقة، مثل هدم حوائط، وهنا يجب إثبات هذه الضرر بحكم نهائي ثم إقامة دعوى إخلاء. 

4- استخدام الشقة في الأعمال المخلة المنافية للآداب العامة، وذلك بعد أن يتم إثبات الأمر بحكم قضائي ثم إقامة دعوى إخلاء.  

5- خامس الحالات وآخرها، هو تغيير الاستخدام دون موافقة المالك، مثل تحويلها من شقة سكنية إلى مكتب أو عيادة، فمن حق المالك أن يقيم دعوى إخلاء ضد المستأجر. 

مشروع قانون للتعديل

وهذه المشاكل دفعت النائب أحمد عبد السلام قورة، عضو مجلس النواب، إلى تقديم مقترح للمجلس بتعديل قانون الإيجارات القديمة، وتنظيم العلاقة بين المالك والمستأجر، رقم 136 لسنة 1981، بهدف "تحقيق التوازن في علاقات الإيجار القديم ورفع الظلم الواقع على غالبية ملاك الشقق القديمة".

ويؤكد قورة أنّ "العلاقة بين المالك والمستأجر يجب أن تكون متوازنة، ولابد لقرار حاسم لمواجهة الإيجارات القديمة التي حددها الجهاز المركزي للتعبئة العامة ولا إحصاء بنحو 3 ملايين و20 ألف وحدة، من بينها أكثر من مليون وحدة مغلقة دون استغلال".

تضمن مقترح قورة، تعديل 6 مواد فقط في القانون، أبرزهم إمكانية إخلاء الوحدة المؤجّرة حال غلقها لمدة 3 سنوات لغير غرض السفر، أو مرور المدة نفسها على استخراج ترخيص بناء جديد باسم المُستأجر أو زوجته أو أولاده القصر، أو استفادته من الحصول على مسكن من برامج الإسكان التي تُقدمها الدولة.

وتابع قورة: مع مرور الزمن تبقى القيمة المالية للإيجار ثابتة لا تتغير وتعتبر لا قيمة لها، بجانب أن أصحاب الشقة يستطيعون توريثها لأبنائهم دون وضع قواعد تراعي زيادة هذه القيمة الإيجارية مع معدلات التضخم وزيادة الأسعار.

من بين التعديلات التي وضعها النائب، تحديد حد أدنى للأجرة 200 جنيه للوحدات السكنية، و300 جنيه للوحدات الإدارية، أو 50 بالمئة من قيمة الأجرة القانونية المُتخذة أساسًا لحساب الضريبة العقارية لوحدة المثل، ما يعنى أن ترتفع الأجرة مع تحسن مستوى معيشة الساكن أو حال الوحدة ذاتها، فضلا عن زيادة تدريجية للأجرة بنسبة 10 بالمئة سنويًا.

مشروع آخر يمنع التوريث

وقال النائب سليمان وهدان، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد، إن مشروع قانون الإيجار القديم الذي يعده حزب الوفد، سيحقق العدالة المنشودة بين المالك والمستأجر.

وأكد وهدان، أن القانون الذي تعده الهيئة البرلمانية لحزب الوفد يمنع فكرة توريث شقق الإيجار القديم لأبناء المستأجرين.

وأشار إلى أن الفلسفة الأساسية لمشروع القانون تقوم على منح المستأجرين فترة انتقالية من 5 إلى 7 سنوات، يتم خلال تلك الفترة زيادة الإيجار بنسبة 25% سنويًّا، وهو ما سيجعل القيمة الإيجارية بعد مدة السنوات السبع عادلة ومتساوية مع القيمة الحالية.

وشدد وهدان على أن مشروع القانون قيد الدراسة، ولم يتم الانتهاء منه حتى الآن، لافتًا إلى أنه سيختص بالوحدات السكنية فقط وليست التجارية.

إلى هنا.. ما رأيك في قانون الإيجار القديم؟ 

هل أنت مع التعديلات؟ 

مصادر: 

https://www.elwatannews.com/news/details/5385047


https://www.skynewsarabia.com/middle-east/1417401-%D9%85%D9%82%D8%AA%D8%B1%D8%AD-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86-%D9%8A%D9%8F%D8%B4%D8%B9%D9%84-%D8%AD%D8%B1%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%95%D9%8A%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%8A%D9%85%D8%A9-%D9%85%D8%B5%D8%B1


https://www.masrawy.com/news/news_egypt/details/2021/2/21/1974635/-%D9%85%D9%85%D9%86%D9%88%D8%B9-%D8%AA%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AB-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D9%88%D9%85%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%82%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%8A%D8%A6%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%80-%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%81%D8%AF-%D8%AA%D9%83%D8%B4%D9%81-%D9%85%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%AD-%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D8%AC%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%8A%D9%85-

Content created and supplied by: lailamoh (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات