Sign in
Download Opera News App

 

 

تعرف على مشروع "دلتا مصر الجديدة" الحلم الذي سيوفر آلاف فرص العمل.. ويحقق لمصر الأمن الغذائي

اجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسي، الاحد الماضي، مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والسيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، واللواء أمير سيد أحمد، مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني، واللواء مصطفى أمين مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة، واللواء أ.ح إيهاب الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة،  تناول استعراض المشروع القومي «الدلتا الجديدة» بمساحة مليون فدان.

وسنستعرض في هذا المقال بعض ملامح المشروع الجديد "دلتا مصر الجديدة" بعد توجيهات الرئيس باطلاقه من خلال التصريحات الرسمية للمسئولين بوزارة الزراعة

- مشروع الدلتا الجديدة يقام على مليون فدان، ويهدف إلى استيعاب الزيادة السكانية في الدلتا والوادي من شباب الخريجين في قرى متطورة وحديثة، كما يستهدف أيضًا تعويض الفقد في الأراضي الزراعية من البناء الجائر.

- تنفيذ مشروع ضخم بهذا الحجم كان مقررًا أن يستغرق 10 سنوات، إلا أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، قد وجه بالانتهاء منه خلال عامين فقط.

- يهدف المشروع الى تعزيز استراتيجية الدولة في التوسع الزراعي والعمراني وتحقيق الأمن الغذائي، وإنشاء مجتمعات زراعية وعمرانية وصناعية جديدة تتسم بنظم إدارية حديثة.

- يهدف المشروع أيضا الى تخفيف الضغط على الدلتا والوادي وتوفير الآلاف من فرص العمل الجديدة.

- مراحل التنفيذ ستتم بشكل متوازي بين الجهات التي تقوم على المشروع من إنشاء طرق واستصلاح اراضي وحفر آبار ومحطات صرف وإمدادات كهرباء لتتم خلال عامين فقط.

-  تم الانتهاء من المرحلة الأولى التي تشمل دراسة الارض التي ثبت علمياً انها تصلح لكافة المحاصيل الزراعية من الناحية الكيمياية والفيزيائية، وكذلك المناخ الذي يصلح لكافة المحاصيل وهو مناخ البحر المتوسط، وسوف تقوم وزارة الموارد المائية والري، بالتعاون مع الهيئة الهندسية بعمل دراسات المياه وخطة تنفيذ الآبار.

- تم وضع التصنيف المحصولي للمحاصيل التي من المقرر ان تزرع في المنطقة وعلى رأسها القمح والفول والعدس والكينواه والاعلاف والبرسيم والذرة وفول الصويا التي تقوم عليها مشروعات الإنتاج الحيواني وصناعة الزيوت.

- موقع المشروع فريد من نوعه ويقترب من الدلتا القديمة وبه شبكة قوية من الطرق، ويقترب من الموانئ وهو الامر الذي يدعم الصادرات الزراعية الى الأسواق العالمية.

- المستهدف زراعته خلال العامين المقبلين في الدلتا الجديدة زراعة مليون فدان إلا ان الدراسات تؤكد ان المنطقة يمكن أن تستوعب زراعة مليون و100 الف فدان منها نصف مليون في مشروع مستقبل مصر، و600 ألف فدان آخرين في محور الضبعة.

- عقب الانتهاء من دراسات البنية التحتية سيتم البدء في استقبال الخريجين لتدريبهم على انظمة الزراعة أو الصناعات المقرر تنفيذها على تلك المشروعات، حيث يهدف المشروع إلى القضاء على البطالة واستيعاب فرص العمل.

- سيكون من بين وسائل الري لهذا المشروع، الاعتماد على محطات معالجة مياه الصرف الزراعي وآبار المياه الجوفية.

- المشروع سيكلف الدولة مئات المليارات من الجنيهات، موضحاً أن تكلفة استصلاح الفدان الواحد تصل لما يقرب من 200 ألف جنيه.

- يجري حالياً إعداد دراسات تفصيلية حول نظام الطرح وتنفيذ القرى وفق الأساليب التكنلووجية الحديثة ، فالمشروع يستهدف شباب الخريجين، ويعتمد على تكنولوجيا الزراعة الحديثة والمتطورة. 

مصدر

مصدر

مصدر

Content created and supplied by: elshaer (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات