Sign in
Download Opera News App

 

 

ترتيب الدول الأكثر امتلاكا لاحتياطي الذهب عالميًا وعربيًا.. في تنافس محموم لامتلاك أهم معدن اقتصادي

الذهب، ذلك المعدن الآخاذ، الذي تتنافس دور تصميم قلائده، ومحلات بيعه، وربما تتنافس النساء كذلك علي ارتداء افضله، له قبل ذلك دور اقتصادي هام للغاية.

فالذهب من قديم الزمن، كان وسيلة لتقويم السلع، وضربت به العملات التي تعامل بها البشر قرنا بعد قرن، ورغم تحول البشرية حاليا للنقود، وحتى وسائل الدفع الإلكتروني، فإن الذهب لا يزال هو الأهم، ومن يمتلكه أكثر يمتلك القوة.

وبصورة عامة، فإن الدول تهتم بالذهب لتقوية عملتها، لمواجهة التضخم في الأسعار، لمواجهة الأزمات الكبرى كما يحدث اليوم في عالم ينتشر فيه فيروس كورونا المستجد كوفيد-١٩ علي نطاق واسع.

لكن الملاحظ أن توزيع الذهب عالميا غير متناسب مطلقا، إذ تحتفظ البنوك المركزية ووزارات المالية في ٢٥ دولة فقط بأكثر من ٨٠٪ من احتياطيات الذهب الوطنية في العالم. وتتوزع ال٢٠٪ الباقية علي باقي دول العالم جميعها. وهذه الدول الكبرى لديها اتفاق بعرض الذهب بكميات محدودة في السوق العالمي، للحفاظ علي سعره، لأنه وبمفهوم المخالفة، ان تم عرضه بكميات كبيرة، فسيصاب بالهبوط في سعره مما يعني خسارتهم.

الولايات المتحدة الأمريكية:

علي عرش القوة العسكرية تجلس، وعلي عرش القوة الاقتصادية تتنعم، فلما يكن مستغربا أن تجلس علي عرش الذهب كذلك.

قائمة مجلس الذهب العالمي عن الربع الأخير من عام ٢٠١٩، قدرت الاحتياطي الامريكي من الذهب وقتها بـ٨١٣٣،٥ طن... هذا الرقم يجعل العملاق الأمريكي يحتفظ لنفسه ب٢٣٪ من احتياطي الذهب في العالم، أي أن دولة واحدة تمتلك ربع احتياطي الذهب العالمي.

ألمانيا:

الماكينات الألمانية حلوا في المركز الثاني، لكن بفارق كبير عن الأمريكيين، إذ يمتلكون ٣٣٦٢،٤ طن من احتياطيات الذهب.

إيطاليا:

قد يدهشكم أصحاب المركز الثالث، لكن ملوك البيتزا والباستا، يحتفظون لأنفسهم بجوار الطعام بثالث احتياطيات العالم من الذهب.

فمع ٢٤٥١،٨ طن يشكل الذهب ما نسبته ٧١،٣٪ من احتياطيات البنك المركزي الإيطالي، يركز الايطاليين علي الذهب معتبرين أنه احتياطي آمن يحمي أحفاد الرومان من تقلبات الدولار.

فرنسا:

الفرنسيين حيث باريس واللوفر وايفل، ومارسيليا حيث الشواطئ الرائعة. وبلاد الفن والثقافة والذين يلقبون عاصمتهم بعاصمة النور، لم يمنعهم ذلك من امتلاك الذهب الأصفر.

أصحاب متحف اللوفر وبرج ايفل الذي يصل عددهم إلي ٦٧ مليون، لديهم ٢٤٣٦،٠ طنا من احتياطيات الذهب، هذا يجعلهم قد اعتمدوا علي المعدن النفيس ليشكل ما نسبته ٦٣،٦٪ من كل احتياطياتهم.

روسيا:

أحفاد القياصرة الذين كانوا يتخبطون اقتصاديا في شوارع موسكو عندما تولاهم آخر القياصرة بوتين.. اصبحوا اليوم خامس دول العالم استحواذا علي احتياطات الذهب.

٢٠٣٦،٢ طن جمعها الروس ضمنت لهم هذه المرتبة.

الصين:

عملاق العالم اليوم، وصاحبة الاقتصاد الثاني عالميا، لا تزال تحاول تحسين وزيادة احتياطاتها من الذهب.

ومع ذلك لا يزال احتياطي الصين من الذهب نسبة لاجمالي الاحتياطيات الصينية لم يتجاوز ٣٪.

هذا وقد شغلت سويسرا المركز السابع بحيازة ١٠٤٠،٠١ طن أو ما يعادل ٥٪ من احتياطياتها الإجمالية، لتبعد بحوالى ٢٧٥ طنا فقط عن المركز الثامن والذى حل فيه أحفاد الساموراي اليابانيين بـ٧٦٥،٢ طن من الذهب فى حيازتها، ويمثل ما نسبته ٢،٣% من احتياطيات طوكيو، وفي المرتبة التاسعة جائت طواحين هولندا بحيازة امستردام ٦١٢،٥ طن من الذهب تشكل ٦٥،٥% من إجمالى احتياطياتها.

السعودية هي أكثر الدول العربية حيازة للذهب بامتلاكها ٣٢٣،١ طن من الذهب وهو ما يمثل ٧،٧% من إجمالى الاحتياطى لديها، تضعها في المركز السادس عشر عالميا، ورغم تأزم موقفه الاقتصادي حل لبنان ثانيا عربيا باحتياطيات ذهب تبلغ ٢٨٦،٨ طن، احتلت بها المركز الـ ٢٠ عالميا.

مصر حلت في المرتبة السادسة عربيا باحتياطيات من الذهب تبلغ ٨٠،٢ طن. سابقة الكويت والإمارات وقطر والأردن.

---مصادر:

*اليوم السابع:

https://www.youm7.com/4376412

*الولايات المتحدة اليوم:

https://www.usatoday.com/story/money/2020/04/02/countries-that-control-the-worlds-gold/111459474/

*العين الأخبارية الإماراتية:

https://al-ain.com/article/gold-reserves-america-world-saudi-arabia-top-arab

*أموال الولايات المتحدة:

https://www.usfunds.com/investor-library/frank-talk-a-ceo-blog-by-frank-holmes/top-10-countries-with-largest-gold-reserves/

*صحيفة الأهرام المصرية:

https://gate.ahram.org.eg/News/2051455.aspx

*مؤسسة فوربس:

https://www.forbes.com/sites/greatspeculations/2018/07/05/top-10-countries-with-largest-gold-reserves/?sh=11b7cf045334 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات