Sign in
Download Opera News App

 

 

الفريق مميش: خسائر مصر بسبب السفينة الجانحة 14مليون دولار يومياً

من المرجح أن يؤدي توقف الملاحة عبر قناة السويس في مصر، بسبب جنوح سفينة الحاويات العملاقة "أفر غيفن" (Ever Given)، إلى موجة من الاضطراب بسلسلة إمداد الطاقة العالمية.

فقد تضطر مصافي التكرير الأوروبية والأمريكية، التي تعتمد على القناة لاستلام شحنات نفط الشرق الأوسط، إلى البحث عن إمدادات بديلة في حالة استمرار توقف الملاحة، ما قد يؤدي إلى زيادة أسعار الدرجات البديلة من النفط الخام ، وفي الوقت نفسه، ستتوقف تدفقات النفط الخام من حقول بحر الشمال المتجهة إلى آسيا.

وقد شهدت قناة السويس، طريق التجارة البحرية المحوري، حالة من الاضطراب بعد أن جنحت سفينة حاويات يوم الثلاثاء، مما أدى إلى عرقلة حركة المرور في كلا الاتجاهين.

وفي حين يُرجّح أن تظل السفينة عالقة لبضعة أيام فقط، فإن ذلك سيكون وقتاً طويلاً بما فيه الكفاية لتعثر بعض تدفقات الطاقة، ما يخلق مشاكل إضافية بالنسبة لمصافي التكرير والمتعاملين والمنتجين الذين يواجهون بالفعل تداعيات وباء كورونا.

وقد يتطلع المشترون في أوروبا والولايات المتحدة حالياً إلى مناطق أخرى، بما في ذلك الخليج الأمريكي وبحر الشمال وروسيا وغرب أفريقيا، وفقاً لشركة الوساطة البحرية.

بينما رجّح محلل ووسيط بحري أن أنواع النفط الخام، بما في ذلك "خليط مارس" من نفط الخليج الأمريكي والأورال في روسيا، وحتى درجات الشرق الأقصى الآسيوية والروسية، قد ترتفع أسعارها نتيجة زيادة الطلب.

يأتي التحدي اللوجستي بقناة السويس في وقت مضطرب أصلاً بالنسبة لقطع النفط، حيث انخفضت أسعار خام برنت القياسي العالمي بنحو 6% ، وسط مخاوف من أن الطلب على المدى القريب قد يكون أضعف من المتوقع وسط عمليات الإغلاق المتجددة للاقتصادات بسبب كورونا.

وشهدت أسعار النفط تقلبات، اليوم الأربعاء، مع انتظار ما لا يقل عن 100 سفينة للعبور بين البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط.

وتُعدُّ قناة السويس معبراً محورياً، وتُستخدم بشكل أساسي لنقل النفط الخام من الشرق الأوسط إلى أوروبا والولايات المتحدة، فضلاً عن شحن زيت الوقود من الغرب إلى الشرق.

ويمكن للقناة أن تستوعب مرور السفن العملاقة والتي تحمل حوالي مليون برميل والناقلات الكبيرة جداً التي تحمل النفط الخام، شرط تخفيف حمولتها عبر نقل بعض البضائع إلى سفن أخرى قبل العبور.

وفي ذات السياق ،قال الفريق مهاب مميش مستشار الرئيس لشؤون مشروعات قناة السويس والموانيء البحرية، إن منذ اللحظات الاولي لحدوث ازمة السفينة الجانحة و العاملون على هيئة قناة السويس يبذلون قصاري الجهد لتعويم السفينة وعودة حركة الملاحة لقناة السويس مجددًا.

وأوضح مميش، خلال مداخلة هاتفية ، أن السفينة الجانحة من أكبر السفن فى العالم تصل حمولتها إلى حوالى 124 ألف طن،لافتًا إلى ان عملية تعويمها ليست سهلة.

وأضاف مستشار الرئيس لشؤون مشروعات قناة السويس والموانيء البحرية،أن هذه الحادثة أول مرة تحدث فى قناة السويس،مضيفًا قناة السويس لم تغلق منذ حرب 1967 وتعد شريان حياة التجارة العالمية.

واوضح الفريق مميش،أن هيئة قناة السويس لديها كفاءات عالية سواء فى أعمال القطر او الانقاذ او الارشاد والغوص،

مضيفًا أنه تم وضع ٣ سيناريوهات السيناريو الاول محاولة شد السفينة والثاني هو استخدام طريقة التكريك، مشيرًا إلى انه يتم استخدام السيناريوهين معًا من أجل تقصير زمن العمل على تعويم السفينة.

وصرح مميش، انه سيتم المحاولة مرة اخرى لتحريك السفينة عن طريق القطر اليوم وغدًا خلال فترة الليل لان مستوى الماء يزيد بستين سنتيمتر عن المعدل الطبيعي .

مضيفًا انه لم يتم البدء فى السيناريو الخاص بتخفيف حمولة السفينة إلا بعد غد بعد استنفاذ كافة المحاولات لتعويم السفينة.

وتابع مستشار الرئيس لشؤون مشروعات قناة السويس والموانيء البحرية،لا يمكن تحديد سبب الحادثة إلا بعد التحقيق التقني والعلمي الذى سيحدث بعد تعويم السفينة والاستماع ايضًا إلى الصندوق الاسود والاوامر وتحركات الميكنات لمعرفة ماذا حدث بدقة مؤكدًا ان امن وسلامة السفينة مسئولية قائد السفينة فقط.

ونوه الفريق مميش، إلى أن الهيئة تسعي لعدم تكرار هذه التجربة مع سفن اخرى.

وبسؤاله عن المدة المرتقبة لحدوث التحقيق قال إن إجراء التحقيق فى حوادث مماثلة يتراوح بين شهر وثلاثة أشهر.

وعن خسائر مصر قال إن خسائر مصر ليست كبيرة "نحن نخدم العالم كله، والعالم تأثر بهذا الحادث"، مشيرًا إلى خسائر مصر المادية تقدر وفقًا لرئيس هيئة قناة السويس، أسامة ربيع، بـ14 مليون دولار يوميًا.

المصادر

https://www.alarabiya.net/aswaq/oil-and-gas/2021/03/26/%D9%82%D9%86%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D9%8A%D8%B3-%D8%A7%D8%BA%D9%84%D8%A7%D9%82-%D9%82%D9%86%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D9%8A%D8%B3-%D9%8A%D8%B1%D9%81%D8%B9-%D8%AA%D9%83%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AD%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%B1%D9%8A-%D8%B3%D9%81%D9%86-%D8%AA%D8%BA%D9%8A%D9%91%D8%B1-%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D9%87%D8%A7

https://www.raialyoum.com/index.php/%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B9-%D8%A3%D8%B3%D8%B9%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%81%D8%B7-%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8-%D8%A5%D8%BA%D9%84%D8%A7%D9%82-%D9%82%D9%86%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3/

https://www.elbalad.news/4755279

Content created and supplied by: SalahMehay (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات