Sign in
Download Opera News App

 

 

« الزراعة الرملية » .. فكرة أندلسية أنتجت الخضروات الطازجة بالمد والجزر على سواحل تونس

نظام الزراعة الرملي ، نظام فريد من نوعه ، نقله المهاجرون الاندلسيون في القرن 17 ، إلى منطقة غار الملح في شمال تونس .وأصبح الوسيلة الوحيدة لإنتاج ، البطاطس والخس والبصل، على شواطئ منطقة غار الملح الساحلية بشمال تونس ، وفقا لموقع العين الإخبارية ، وأدرجت منظمة الأغذية والزراعة « الفاو »التابعة للأمم المتحدة في منتصف العام 2020 نظام الزراعة "الرملي" على شواطئ منطقة غار الملح الساحلية، على قائمة نظم التراث الزراعي ذات الأهمية العالمية لكونها لا تعتمد على استنزاف الموارد المائية.

نظام فريد 

ونظام الزراعة الرملي ، يعد نظاما فريدا في العالم ، يعتمد على حركة المد والجزر لمياه البحر المتوسط ، لتحريك المياه العذبة المخزنة في الرمال ، من جراء تساقط الأمطار .

 فكرة أندلسية 

وتعود الفكرة للمهاجرين الاندلسيين في القرن السابع عشر .حيث اضطروا إلى استخدام نظام الزراعة الرملي ، لمواجهة شح المياه العذبة في منطقة غار الملح .

وتشمل الفكرة نقل كميات من الرمال المشبعة بمياه الأمطار من الشاطئ ، وفرشها وسط بحيرات طبيعية ، متصلة بالبحر ، وزراعتها بالخضروات المختلفة .

مد وجزر

تتحكم حركة المد والجزر ، في البحيرة المتصلة بالبحر ، في مستوى المياه العذبة المشبعة في الرمال .فعند حدوث المد ، يرتفع مستوى المياه العذبة المشبعة في الرمال ليروي الزرع ، وعندما يحدث الجزر ، تنخفض مستويات المياه العذبة المشبعة في الرمال . وهذا تستمر عمليات صعود وهبوط المياه العذبة المشبعة في الرمال ، لري الزرع ، وإنتاج المزروعات المختلفة .

المصدر موقع العين الإخبارية 


https://al-ain.com/article/tunisia-agricultural-system-seawater-irrigation

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات