Opera News

Opera News App

قصة واقعية لمحامي شهير.. ينقذ زوج اعترف بقتل زوجته من الإعدام.. وبعد سنين يكتشف أن ابنته هي القاتلة

محمدعلام14
By محمدعلام14 | self meida writer
Published 8 days ago - 3036 views

في عالم المحاماة ستجد من الغرائب والعجائب ما لا يعد ولا يحصي، باختصار إن المحكمة هي المجتمع البشري كله، فيها كل سقطات النفس البشرية وجرائمها، ونقيض ذلك، ففي المحكمة تجد كل شئ وعكسه.

أغرب القضايا:

في كتابه الماتع "أغرب القضايا" يطلعنا الأستاذ الكبير "بهاء الدين أبو شقة" أحد اعلام محامين الجنايات في مصر بواحدة من اغرب القضايا التي مرت عليه في خلال عمله كمحامي شهير لعشرات السنوات.

وتحت عنوان "الافعي والثعبان نطالع تفاصيل لقصة تثير الكثير من الانفعالات البشرية والانسانية.

زائر مريب:

تبدأ القصة بزائر يصل لمنزل الاستاذ أبو شقة ويطلب مقابلته فورا، اخبرته زوجته ان يذهب لانتظار عودته من حضوره قضية بأقصى صعيد مصر.

لم يغادر الرجل، واصر علي انتظار المحامي الكبير حتى عاد، وحتى عندما كرر المحامي طلب زوجته ان ينتظره بمكتبه في الموعد المحدد، رفض الزائر لأن مسألته "حياة أو موت".

الاستاذ الكبير بهاء الدين ابو شقة

قتلت زوجتي:

بهدوء غريب ووسط الضحكات وتدخين السجائر، اعترف الرجل علي نفسه بأنه قد قتل زوجته، وجثتها بشقته، وانه اتي للأستاذ بهاء الدين أبو شقة لسبب واحد، أن يحضر معه بقسم الشرطة والنيابة ليضمن تسجيل اعترافه كاملا.

ضد الطبيعة:

يخبرنا الاستاذ ابو شقة، انه اندهش من هذا الاعتراف، لأن الاعتراف في القانون قد تبدل النظر إليه من اعتباره سيد الأدلة إلي الشك فيه، وفي الظروف التي ادلي فيها المتهم باعتراف يدين به نفسه.

لكن الرجل ابدي اسبابه وهو يطلب ان يضع كل من يسمعه نفسه في موضعه، ويذكر ذلك الاستاذ بهاء الدين ابو شقة بمقولة الإمام محمد عبده : ((خير موارد العدل القياس علي النفس)).

الإمام محمد عبدة

رحلة كفاح:

من أسرة فقيرة بالصعيد جاء الشاب للقاهرة للعمل ليزيح عن والده اعباء الحياة.

وفي ورشة لعجوز ليس له اولاد وجد عملا، ووجد رجلا كريما علمه الصنعة وفن التعامل مع الزبائن، ورد الشاب الجميل فوقف معه في رحلة علاجه ومرضه، حتى فجر الرجل مفاجأة له وهو علي فراش الموت، عقد مسجل بالشهر العقاري ببيع الورشة لهذا الفتي وكلمات انه لو كان ابنه لم يكن ليراعيه مثلما فعل.

طور الشاب العمل واتي بمكينات حديثة، واخذ يعمل بجد وبمراعاة ﷲ وخوف منه، وبدأ يتسع رزقه اضعافا.

الدلالة:

في العمل يلتقي الشاب بدلالة تشتري منه الأحذية النسائية وتعيد بيعها، لتنفق علي اخوتها الصغار الذين مات والدهم.

اعجب بها الشاب بل هام بها حبا، وانتهي الأمر بالزواج بينهما، واصبحت الدلالة زوجة مطيعة تهتم ببيتها وزوجها وأبناءها، ومضي بهما قطار العمر سنوات طويلة.

الطبيب الماهر:

يسكن بالقرب من بيت العائلة الذي اصبح لها ابناء بالجامعة طبيب ماهر، حلو الكلام، احبه سكان المنطقة جميعا، وهو يتصرف بجميل الصنع بالكشف المجاني بل واحيانا العلاج المجاني.

ولكنه القدر، تصاب الزوجة بآلام البطن، ويستدعي الزوج هذا الطبيب الذي يأتي فورا ويكشف عليها ثم يحدد لها الحقن العلاجية التي حرص علي ان يأتي ليعطيها لها في المواعيد.

مر من الشهور ثلاثة ليجد الرجل زوجته تتحدث باطراء ومديح عن الطبيب الي حد ان ثارت ثورته.

ومع هذه الثورة تكشف له الزوجة عن السبب، انه قد تقدم لخطبة ابنتهما، وتلومه انه يشك بها بعد كل تلك السنوات، وهذا الشاب من عمر أولاده. وبالفعل تتم الخطبة بسعادة، ويشعر الاب بأن ابنته سعيدة جدا بهذا الشاب، وانها احبته فعلا.

التحول المفاجئ:

بدون اي مقدمات، تطلب الابنة فسخ الخطوبة، ولا تقدم اسبابا، بل تترك المنزل لبيت جدتها ولم تترك اي فرصة او مجال لإصلاح الأمر، وبالفعل فسخت الخطوبة والرجل لا يفهم كيف ومتي قررت ابنته ذلك، بل ان اجابات زوجته كانت محيرة وغير شافية أيضا.

فجأة، يصله خطاب بالورشة، ايها الرجل المحترم، زوجتك علي علاقة بخطيب ابنتك، وارفق من ارسل الخطاب صورة لهما يتراقصان في ملهي ليلي.

وقع الامر علي الرجل كالصاعقة لكنه فهم كل شئ وسر تحول ابنته السريع والغريب، كما تأكد ان الحكاية معروفة بمحل سكنهم وانه آخر من يعلم، واجه زوجته التي قابلته بالدموع وطلب الرحمة والمغفرة وانها لا تستطيع أن تعيش بعيدا عنه.

الغفران:

حاول الرجل ان يغفر وان يحفظ سمعة أولاده، استأجر شقة مفروشة بعيدة في شارع الهرم، بل وقرر اعادة حبل الود مع زوجته مجددا، وقرر الاحتفال معها بعيد ميلادها واحضر "تورتة" من أجل ذلك، وانتظرها تفرغ من حمامها وهو يضئ الشموع و....

وتقع عيناه علي المصيبة، دبلتها، دبلة زوجته.

يا للمصيبة.

إنه اسم الطبيب، كاد يصاب بالشلل وهو ينتظر خروجها من الحمام، علها تفسر له سر وجود اسم هذا الطبيب علي الدبلة التي تلبسها.

كان يريد تفسيرا حتى ولو كان كذبة جديدة، كتلك الكذبة الكبرى التي صدقها من قبل.

وقد خرجت من الحمام، وهو متحامل علي نفسه، وتظاهر بالهدوء وهو يقول:

"كل سنة وانتي طيبة".

وقاحة:

لم يطق الزوج صبرا..

واجه زوجته بالدبلة..

أما المصيبة الحقيقية فكان رد زوجته الوقح، انها تحب الشاب، رد حاد تمتزج نبرته بالبجاحة والفجور، تتحدث عن أنوثتها التي وجدتها معه بعد سنوات من "حبسة البيت".

صورته ونبرة صوته لا تفارقه.

يحكي الزوج أنه لم يطق صبرا ولم يدري بنفسه الا وكانت سكين "التورتة" تنغرس في جسد الزوجة طعنات تلو طعنات... غرز في قلبها السكين، قاصدا قلبها الذي لم يهتز لعشرة السنين ولا غريزة الأمومة.

يحكي الاستاذ أبوشقة، فيقول أنه تعاطف مع الرجل، وحمله إلي قسم الشرطة حيث اعاد اعترافه أمام رئيس المباحث الذي انتقل فورا إلي الشقة ليجد كل شئ حسب وصف الزوج.. الجثة، السكين، الدبلة.

وعندما قامت المباحث بالتحريات، تبين صدق رواية الرجل، وأن الجيران يشهدون بمحاولاته أن يحافظ علي بيته وأنها هي من اساءت واستمرت في غيها.

حتى ابنتها كشفت عن تفكيرها ذاتها غير مرة في قتل أمها، لكنها كانت تتراجع خوفا من الفضيحة.

المحاكمة:

لم تتغير أقوال الرجل عندما استجوبه رئيس محكمة الجنايات في الجلسة.

وبدٱ الاستاذ أبو شقة مرافعته:

((يقول الإمام محمد عبدة: إن خير موارد العدل القياس علي النفس.

انني اطرح سؤالا يفرض نفسه في منطق الدليل في هذه القضية هو:

لو أيا منا ساقه قدره الأليم وحظه العاثر في أن يعيش فصول هذه المأساة التي عاشها المتهم... فماذا هو فاعل؟.

إن المجني عليه الحقيقي وبحق في الدعوى الماثلة هو هذا الزوج الطيب المسكين الذي تلقي طعنه غادره في شرفه... في كيانه... في عرضه أمام نفسه.. أمام جيرانه... أمام أولاده... أمام الحي الذي عاش فيه، كانت كفيلة بأن تجهز عليه.. تحطمه.. تقضي عليه قضاءا مبرما.

لكنه خضع لصوت العقل وآثر الحفاظ علي أسرته في محاولة يائسة أن يبقي هذا الصرح الذي اعملت فيه الام معاول الهدم بلا هوادة... علي رأس زوجها وأولادها بلا شفقة ولا رحمة بعد أن سلمت نفسها لغواية الشيطان.

لم يتسرع الزوج بالقصاص منها أو من الطبيب برغم وجود الدليل الدامغ معه علي خيانتها بعد أن تلقي خطابا يفضح هذه العلاقة، وبعد أن أصبحت سيرتها وفضيحتها علي كل لسان في الحي، كان بوسعه أن يهدم المعبد علي من فيه، ويدفن الجميع تحت انقاضه، ولكنه آثر أن يحافظ علي هذا الصرح الذي تعب وجد وشقي حتى شيده.

صدق معسول كلامها أو أقنع نفسه بتصديق قولها علها تصحح من سلوكها المعوج، ذكرها بأبنائها الذين يدرسون في الجامعات، وأنهم سيتخرجون في الجامعة وكيف أن سلوكها المعوج سيكون نقطة سوداء في الرداء الأبيض الذي حرص دائما أن يكون ناصعا.

ويمضي الأستاذ أبو شقة مترافعا كالفارس في الميدان حتى يصل لنقطة طلب تطبيق عذر التخفيف علي الزوج الذي يقتل زوجته وشريكها وهو متلبسين بجريمة الزنا... واختار أن اترككم تقرأون باقي احداث القصة من هذه النقطة بالتحديد بلا اغفال لأي جزء منها أو تعديل....

---مصادر:

*بهاء الدين أبو شقة، أغرب القضايا، مكتبة جزيرة الورد، القاهرة، الطبعة الأولي، ٢٠١٧، صفحات من ٣٧ : ٥٦.

Content created and supplied by: محمدعلام14 (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

الإفتاء تحذر المتزوجين من فعل هذا الأمر وتقول أنه محرم شرعا

4 hours ago

39 🔥

الإفتاء تحذر المتزوجين من فعل هذا الأمر وتقول أنه محرم شرعا

تحدت شقيقها الملك فاروق وتزوجت مسيحيا فأنهى حياتها بطريقة مأساوية.. أسرار الأميرة الجميلة "فتحية"

6 hours ago

48 🔥

تحدت شقيقها الملك فاروق وتزوجت مسيحيا فأنهى حياتها بطريقة مأساوية.. أسرار الأميرة الجميلة

مرتضي منصور والنهاية الأسوأ

7 hours ago

932 🔥

مرتضي منصور والنهاية الأسوأ

الموت يُفجع الوسط الفني.. أحلام الجريتلي تلحق بيوسف شعبان.. أصولها ليست مصرية وشقيقتها فنانة مشهورة

7 hours ago

2198 🔥

الموت يُفجع الوسط الفني.. أحلام الجريتلي تلحق بيوسف شعبان.. أصولها ليست مصرية وشقيقتها فنانة مشهورة

تبرأت عائلتها منها ورفضوا دفنها.. وفقدت سمعها بسبب عمر الشريف.. واستأجرت ناس لزفافها.. أسرار سناء جميل

7 hours ago

192 🔥

تبرأت عائلتها منها ورفضوا دفنها.. وفقدت سمعها بسبب عمر الشريف.. واستأجرت ناس لزفافها.. أسرار سناء جميل

أسباب الرزق الواسع كما ذكرها النبي عليه السلام .. الإفتاء توضحها

9 hours ago

34 🔥

أسباب الرزق الواسع كما ذكرها النبي عليه السلام .. الإفتاء توضحها

كيف تسببت الصدفة في الإيقاع بأجمل وأخطر عميلة لإسرائيل؟

9 hours ago

491 🔥

كيف تسببت الصدفة في الإيقاع بأجمل وأخطر عميلة لإسرائيل؟

كان مُتفوقًا في دراسته وأعتدى على زوجته بالضرب وحُكم عليه بالحبس.. معلومات لا تعرفها عن صالح جمعة

9 hours ago

156 🔥

كان مُتفوقًا في دراسته وأعتدى على زوجته بالضرب وحُكم عليه بالحبس.. معلومات لا تعرفها عن صالح جمعة

محكمة القضاء الإدارى تصدر قرارها في دعوى منع مرتضى منصور من الظهور بوسائل الإعلام والتليفزيون

9 hours ago

295 🔥

محكمة القضاء الإدارى تصدر قرارها في دعوى منع مرتضى منصور من الظهور بوسائل الإعلام والتليفزيون

صدور حكم محكمة القضاء الإدارى بدعوى ايقاف مرتضى منصور عن رئاسة الزمالك ومنعه من دخول الملاعب

10 hours ago

1032 🔥

صدور حكم محكمة القضاء الإدارى بدعوى ايقاف مرتضى منصور عن رئاسة الزمالك ومنعه من دخول الملاعب

تعليقات