Sign in
Download Opera News App

 

 

آخر كلمات فتاة حادث الجلالة ومعلومات عن أسرتها.. والدتها أستاذة بالجامعة


تسبب حادث طريق الجلالة الذي راحت ضحيته فتاة في ريعان الشباب أثناء عودتها من الجونة في طريقها للقاهرة حالة من الحزن الشديد بين جموع المصريين، وليس بين أسرتها وأصحابها فقط، حيث كان الحادث مفجعا وأسفر عنه وفاة الفتاة التي لم تتجاوز الـ 23 عاما من عمرها محترقة، حيث تفحمت جثتها بالكامل ولم يستدل على جثتها سوى من خلال أرقام شاسيه السيارة التي انفجرت إثر اصدامها بسيارة نقل ثقيل في الاتجاه المعاكس.

بداية حادث طريق الجلالة

ووقع الحادث المفجع بعد ظهر السبت، حيث كانت الفتاة في طريقها من الجونة للقاهرة، وأثناء عودتها أخطأت الطريق، وعندما أرادت تصحيح المسار اتخذت الطريق العكسي في محاولة لاتخاذ الطريق الصحيح لتصل بسرعة إلى بيتها الكائن في مدينة السادس من أكتوبر بمحافظة الجيزة، فعادت بسرعة كبيرة لكنها اصطدمت بسيارة نقل ثقيل كانت قادمة في المواجهة مما أسفر عن اشتعال سيارتها واحتراقها بالكامل وهي داخلها.

تداول فيديو الحادث

وتمكن أحد ركاب سيارة قادمة في الطريق الموازي من تصوير الحادث قبل وأثناء وقوعه، حيث رصد السرعة الكبيرة التي كانت تسير بها الفتاة قبل الاصطدام، وتم تداول الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع، وبدأ الجميع يبحث عن الفتاة التي راحت ضحية الحادث، وتصدرت الفتاة تريند موقع البحث الشهير جوجل، كما تصدر هاشتاج آخر يبحث عن السائق قائد السيارة النقل لمعرفة مصيره بعد الحادث.

الحديث عن انتحار الفتاة

وبدأ البعض يتحدث عن مصرع الفتاة عن طريق الانتحار، حيث زعم البعض أن السير في اتجاه عكسي بهذه السرعة الكبيرة يعتبر انتحار، إلا أن رسالة الفتاة الأخيرة التي وجهتها من خلال الاتصال الهاتفي بوالدتها كشف عن استحالة هذا الافتراض، كما نفى أصدقائها ميلها للانتحار، مؤكدين أنها كانت مرحة ومحبة للحياة بشكل كبير.

آخر ما قالته الفتاة قبل وفاتها

وكشفت والدة الفتاة خلال تحقيقات النيابة العامة عن أن ابنتها اتصلت بها هاتفيا قبل وفاتها في هذا الحادث المأساوي، وأبلغتها أنها ضلت الطريق "تاهت" وأنها ستعود لاتخاذ الطريق الصحيح، وطالبتها بتجهيز السحور لأنها كانت تنوي صيام يوم النصف من شعبان - أمس الأحد - إلا أن وقوع الحادث حال دون ذلك، الأمر الذي ينفي مزاعم البعض حول انتحار الفتاة.

معلومات عن الفتاة وأسرتها

اسمها الكامل إيمان محمد نايل.

عمرها 23 عاما وولدت لأسرة ثرية.

درست في إحدى الجامعة في لندن وتقيم مع أسرتها في الجيزة.

والدتها الدكتورة عزة أبو العينين ووالدها الدكتور محمد نايل.

تعمل والدتها أستاذ تحاليل بقصر العيني بجامعة القاهرة.


المصادر: هنا وهنا

Content created and supplied by: مصر.النهاردة (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات