Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. ذهبت لشراء الذهب وعندما عادت اكتشفت كارثة كبرى جعلت زوجها يضربها حتى الموت

الحياة ليست أموال فحسب، بل ود ومحبة من بين الأزواج، فالأموال تأتي وذهب ولك الحب باقً، لذلك يجب أن لا نعطي دائمًا الأمور أكثر من حجمها الطبيعي، وأن نسامح ونغفر لبعضنا البعض.

وتدور أحداث القصة حول الزوج الذي قتل زوجته بدون قصد من شدة غضبه حتى الموت، بسبب ما فعلته من تصرف غير مدروس على الإطلاق، وأيضًا من دون أن تأخذ الإذن منه لفعل هذا الأمر، وهو ما سنتعرف عليه من خلال السطور التالية.

كان هناك زوجة تعيش مع زوجها، وكان هذا الزوج لا يقدر على المشي إلا على رجل واحدة، وبسبب هذا الأمر كان لا يعمل، وكانت الزوجة تعمل في مجال الخياطة عبر الإنترنت، فكانت من خلال جروب على فيس بوك يأتيها الزبائن.

كما أن زوجها كان يشتري الذهب بالمبلغ الذي كان يعينه للزمن، وعندما يرتفع السعر يقوم ببيعه من أجل المكسب وزيادة المبلغ، بقى الزوجان على ذلك الحال لسنوات وكانت حياتهم مُستقرة إلى حدًا ما.

وفي أحد الأيام كانت الزوجة تتصفح الفيس بوك فوجدت إحدى السيدات تعرض عبر صفحتها تشكيلة من الذهب بسعر أقل بكثير من سعر السوق، وبالفعل لم تتردد لحظة وتحدثت مع تلك السيدة واتفقوا على مقابلة بعضهم البعض وإتمام عملية البيع والشراء.

انتهزت الزوجة أن زوجها في زيارة لوالدته وذهبت من اجل أن تجعل هذا الأمر مُفاجأة له، وبالفعل تحركت الزوجة ومعها كامل الأموال، وعندما ذهبت لتلك السيدة وجدت أن الذهب الذي معها ليس أصلي وعندما اكتشفت هذا الأمر حاولت الهروب.

ولكن كان مع تلك السيدة مجموعة من الرجال فأمسكوها وضربوها وأخذوا منها الأموال وفروا هاربين جميعًا، ذهبت الزوجة على الفور وقامت بعمل محضر في قسم الشرطة، وبعد ذلك عادت إلى البيت فوجدت زوجها.

سألها الزوج بغضب عن الأموال التي كان يبحث عنها، وعندما بدأت تحكي ما حدث معها غضب الزوج أكثر وقام بضربها كثيرًا لأنها تصرفت بدون علمه وأضاعت الأموال التي يمتلكونها.

ضربها الزوج أكثر وأكثر ومن خنقها وكل هذا وهو غاضب ولا يعلم ماذا يفعل، لا تتحمل الزوجة كثيرًا وفارقت الحياة، ندم الزوج كثيرًا على فعله وقام بالاتصال بالشرطة وقامت بالقبض عليه وتم الحكم عليه بالسجن المُؤبد.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات