Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. حفر أمام منزله ليوصل المياه فوجد حجر كبير فقام بازاحته ونظر تحته شيء ليجد شئ أصابه بالبكاء

كان محمود يعيش حياة هادئة وسعيدة مع أسرته حتي جاء هذا اليوم المشؤوم الذي كان سبب سعادة للقرية كلها ولكنه كان بداية تعبه ومشقته، ففي هذا اليوم بدأت عمليات الحفر لتوصيل الخطوط الرئيسية للمياه الي القرية التي عانت من الحرمان طويلاً، واختفت ابنته الصغيرة سلوي ذات الأربعة أعوام دون أثر لها أثناء لهوها أمام المنزل.

وبعد بحث طويل يأس الجميع وظنوا انها اختطفت أو ماتت، وبعد مضي بضعة أشهر أراد محمود أن يوصل المياه الي منزله، فأحضر العمال ليحفروا أمام المنزل ووقف يتابع عملهم، وفجأة ظهر حجر كبير فأمر العمال بازاحته فلمح ملابس مشابهة لملابس ابنته المختفية سلوي تحت الحجر.

وهنا بدأ قلبه ينبض بسرعة خوفاً ان تكون شكوكه في محلها، فنزل الي الحفر ونظر تحت مكان الحجز وأخذ يكمل الحفر بنفسه فإذا المفاجأة الصادمة التي زلزلته بالداخل، فقد وجد جثة ابنته سلوي ورأسها مهشمة فأخذ يبكي بحرقة كالاطفال ويصرخ بشدة، فاجتمع الناس حوله تعرفوا سبب صراخه وطلب أحدهم الشرطة.

وعندما جاءت الشرطة وعاينت موقع عثور الجثة وبعد إجراء تشريح لها تبين أن سبب الوفاة تحطم رأسها اثر وقوعها في الحفرة وسقوط الحجر علي رأسها.

Content created and supplied by: دائرة2020 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات