Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة ..قطع الأب يد ابنته أمام جميع أقاربه ..وعندما سألته الشرطة عن السبب كانت الصدمة

التربية السليمة يجب أن تكون قائمة على مبدأ العقلانية والثواب والعقاب ،لكن العقاب له درجة معينة ،يجب عدم تعدي أو تجاوز هذه الدرجة حتي لا نتعرض إلى المسألة القانونية ،كل أب يسعى أن يكون أولاده أفضل منه في التربية أو الأخلاق ،هذه هي طبيعة كل الآباء .

أبطال قصة اليوم

قصة اليوم هي مأساوية ،في نهايتها سوف نتعلم العديد من الدروس المستفادة في تربية ابنائنا ،أبطال قصة اليوم هما الأب مسعود ،الابنة سارة، مسعود هو الأب البالغ من العمر ٥٠ عام ،يعمل في مصنع حلويات ،يكسب نقود من عمله تكاد تكون كافية للحياة .

يسعى مسعود أن يكون أبناؤه افضل منه ،سواء من ناحية الاخلاق أو المكانة الاجتماعية،بينما الابنة هي سارة البالغة من العمر 20 عام ،تدرس في معهد خدمة اجتماعية ،عصبية في كل تصرفاتها مع الجميع ،لا يمكنها أن تسيطر على أفعالها في أوقات غضبها .

بداية القصة

بدأت القصة عندما تلقت مباحث الشرطة بلاغ من أحد أهالي ساره أن والدها قام بقطع يدها ،توجهت رجال الشرطة إلي منزل مسعود من أجل التحقق من الأمر ،بالفعل عندما ذهبت رجال المباحث وجدت ساره في حالة حرجة ،تم نقلها إلي المستشفي .

بدأت رجال المباحث في اصطحاب الأب مسعود إلي مركز الشرطة من أجل سؤاله عن سبب فعلته ،تم فتح محضر بالواقعة ثم سؤال المتهم مسعود عن السبب في قيامه بقطع يد ابنته ،لكن كانت إجابته صادمة إلي رجال المباحث الذين رأوا أن تصرف الأب خاطئ.

قال مسعود في المحضر أنه قام بذلك عندما عاد من العمل في أحد الأيام ،وجد ابنته ساره تضرب أمها بشدة ثم تحاول قتلها لأنها لم تعطيها المال الكافي من أجل شراء كل ما تشتهي ،ذكر مسعود أنه لم يتمكن من تحمل الموقف فقام بمعاقبة ابنته بقطع يدها أمام جميع أقاربه حتى تكون عبرة للجميع .

صدمت رجال المباحث من تصرف الأب ،لقد كان علي الأب أن يقوم بتوعية ابنته بشكل ودي بدلا من القيام بهذا التصرف العدواني تجاه ابنته،التربية السليمة إلى الأبناء يجب أن تقام على أساس المودة والحب ،وليس على أساس العنف والقهر الذي بدوره يؤدي إلي السخط .



Content created and supplied by: tigergroza (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات