Sign in
Download Opera News App

 

 

"قصة" سائق "توك توك" سرق معاش أرملة ثم فعل بها هذا الأمر.. لن تصدق ماذا حدث

لم تكن جرائم القتل والسرقة منتشرة بتلك الطريقة المخيفة قبل ظهور "التوك توك" تلك المركبة التي أصبحت بمثابة قنبلة موقوتة بيننا، وإذا لم تتخذ الجهات المختصة إجراءات صارمة بشأن تلك المركبة؛ فسوف تكون العواقب وخيمة.


شأت الظروف أن أسكن بجوار سيدة تبلغ من العمر أربعون عاماً تسمى "فادية"، وكانت حالتها المادية صعبة جداً؛ فقد توفي زوجها وترك لها ثلاثة أطفال لم يبلغ أكبرهم عشرة أعوام، فكانت بالكاد تملك قوت يومها الذي يشمل معاش زوجها وبعض المساعدات الإنسانية من بعض الجيران المحيطة بها، ولكن القدر قرر أن يظهر مدى قسوة ووحشية بعض البشر.


ذات يوماً، خرجت "فادية" من المنزل متوجهة نحو مكتب البريد التابع لمنطقتها؛ لكي تقوم بصرف المعاش المخصص لها، والذي لم يكن كافياً لسد إحتياجاتها وأطفالها، وبعد إنتظار دام ساعات بمكتب البريد، إستطاعت "فادية" الحصول على المال، فهرعت إلى المنزل؛ لكي تطمئن على أطفالها الذين تركتهم بمفردهم في المنزل.


قررت "فادية" استقلال وسيلة مواصلات لكي تصل إلى منزلها سريعاً، فلم تجد أمامها سوى "توك توك" كان يقوده أحد الشباب الذين يظهر عليهم علامات العنف والخطر، فلم تبالي "فادية" بمظهر السائق، وطلبت منه التوجه سريعاً إلى منزلها.


تحرك السائق بمركبته مسرعاً، ولكن "فادية" لاحظت أنه يسلك طريقاً خاطئاً، وعندما أخبرته بذلك، أكد لها أن ذلك الطريق مختصراً، وسوف يصلوا سريعاً إلى المكان المحدد، فإطمئنت قليلاً، ولكنها تفاجأت بأمراً لم يكن بالحسبان.


لقد توقف السائق فجأة وطلب من "فادية" أن تعطيه كل ما تملك من مال وإلا سيقتلها، حينها أكدت له "فادية" أنها لا تملك مالاً، وبدأت في الصراخ؛ لكي يساعدها أحداً من تلك المصيبة، ولكنها تفاجأت بالسائق يأخذ منها حقيبتها عنوة.


توسلت إليه "فادية" وأخبرته بأن ذلك المال ملك لأطفال يتامى، وطلبت منه أن يتركها وشأنها، ولكنه لم يبالي بتوسلاتها، حينها صرخت "فادية" بصوت عال؛ الأمر الذي أثار ضجر ورعب السائق، فقام بضربها بقطعة معدنية غليظة كانت بالمركبة، لتسقط فادية صريعة في الحال.


إنقضى اليوم، وعندما حل صباح اليوم التالي، تفاجئنا بالجيران يخيروننا بأن الجهات الأمنية قد عثرت على جثة "فادية" ملقاة بأحد الطرق النائية، فلم أكن أصدق ما أسمع حتى توجهت إلى مكان الحادث شاهدت "فادية" غارقة بدمائها.

بعد تحريات مكثفة من قِبل رجال المياحث، تم إلقاء القبض على المجرم. بعدما تم رصده من كاميرات المراقبة الموجودة بمكتب البريد، وتم إحالته للنيابة، وهناك اعترف بجريمته كاملة؛ فتم إحالته للمحكمة.

Content created and supplied by: MrsEmanRamadan (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات