Sign in
Download Opera News App

 

 

«كنا بنهزر قبل ما أخنقها».. حلاق يعترف بتفاصيل قتل زوجته في منتصف الليل


اعترف شاب يعمل «حلاق» بتفاصيل جريمة قتل زوجته، حيث خنقها بعد مشادة وقعت بينهما حتى الموت، مشيرًا إلى أنهما كانا في خلافات مستمرة منذ زواجهما عام 2015م، وأنه سبق أن انفصلا لفترة قبل أن يعودا مجددا، لكنه لم يتحمل الخلافات الدائمة معها، حتى أنهى حياتها ليلة وقوع الجريمة.

بدأت الواقعة تتكشف عندما تلقى قسم شرطة الجيزة بلاغا من الإسعاف بوجود جثة لسيدة تدعى رشا في منزل الزوجية وهناك شبهة جنائية في الوفاة، وبالانتقال والفحص وجمع التحريات، تبين أن بينها وزوجها سعيد خلافات مستمرة منذ زواجهما، وحتى قبل وفاتها.

تم ضبط الزوج البالغ من العمر 30 عاما، وبالتحقيق معه اعترف بأنه وراء قتل زوجته خنقا، بعد خلافات مستمرة بينهما، حيث قال إنها لم تكن تحب والدته، وكانت دائمة الخلافات معه بسبب أسرته، وأنه حاول تقويمها مرارا، لكنه لم يفلح في ذلك، مما أدى لانفصالهما فترة من الوقت، لكنهما عادا مجددا واستمرت بينهما الخلافات.


الزوج يعترف: «كنا بنهزر قبل ما أخنقها»

وقال الزوج في اعترافاته، إنه يوم الجريمة كان يجلس في البيت مع زوجته وأولاده وشقيقه وزوجة شقيقه، وأنهم صعدوا أعلى البيت الكائن في منطقة الكنيسة لتنظيفه من آثار المطر، ثم نزلوا جميعا ودخل كل منهم إلى شقته، وجلسوا سويا مع أولادهم، حتى ذهب الأولاد للنوم وذهب هو وزوجته إلى غرفة نومهم.

وتابع الزوج في اعترافاته، أنه جلس يتسامر مع زوجته وتبادلا الضحك والهزار لفترة، ثم بدءا يتحدثا في أمر شراء غرفة نوم جديدة كانت زوجته ترغب في شراءها، فأبلغها أنه يملك 13 ألف جنيه سيشتري بها غرفة النوم، لكنها دخلت في مشادة معه فصفعها على وجهها، فقامت بعضه، فخنقها وصفعها على وجهها مرة ثانية، ثم نظر إليها فوجدها لا تتحرك.


المحكمة تقضي بسجن المتهم 10 سنوات

وأضاف المتهم أنه جرى يستنجد بوالده وشقيقه لكي يدركاه ويحاولا إنقاذها لكنهما وجداها قد فارقت الحياة، فاتصلوا بسيارة الإسعاف في محاولة لإنقاذها والتأكد من كونها ماتت أم لا تزال على قيد الحياة، لكن الإسعاف أبلغهم أنها ماتت بالفعل، وبعد رحيل الإسعاف وصلت قوة من الشرطة للقبض عليه.

تمت إحالة القضية لمحكمة جنايات جنوب القاهرة، والتي عاقبت المتهم بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات، حيث صدر الحكم برئاسة المستشار مدني دياب مهران، وعضوية المستشارين وائل فاروق وإيهاب كمال وسمير صلاح الدين.


---------------

المصدر: هنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات