Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة| شنق أخيه الأصغر في الشجرة.. وعندما تم القبض عليه كشف عن سر فعلته

الانتقام الذي يقوم به الشخص تجاه الآخرين يعتبر أسوأ أنواع الممارسات التي أصبحنا نواجهها في حياتنا،  خاصة أن الانتقام أصبح يأتي من أقرب الناس إلينا،  أصبحنا نلاحظ في هذا التوقيت الذي نعاصره أن الغدر يمكنه أن يأتي من أقرب الناس إلينا،  لذلك أصبحنا نتوقع الغدر في كل لحظة من أي شخص سواء كان قريب أو بعيد. 

 قصة اليوم هي مأساوية،  تدور أحداثها حول الأخوين محمد،  أحمد،  محمد هو طالب في كلية الآثار،  يسعى دائماً إلى التفوق العلمي من أجل تحقيق أهدافه المستقبلية وهو أن يصبح عالم آثار مشهور في مجال الآثار،  كان محمد يعشق الآثار ومجال الآثار بشكل جنوني، حيث كانت حياة الفراعنة تسيطر على كل تفكيره وعقله.  

 بينما أحمد هو الأخ الأكبر الذي يعمل بالأجرة في أحد الحقول الزراعية،  لم يكمل تعليمه من الصغر بسبب أنه كان لا يحب التعليم،  حاول أبيه وأمه أن يعلمونه حتى يصبح لديه شهادة وقدر في المجتمع،  لكن كان دائماً يحب اللهو واللعب،  لذلك لم يكن يعطي للتعليم أي قدر من الأهمية،  لكنه في الكبر أصبح يدرك أهمية التعليم وقيمته.  

 بدأت الحكاية عندما تلقت الشرطة بلاغ من الأهالي بوجود جثة الطالب محمد مشنوق في أحد الشجر،  توجهت رجال الشرطة إلى مكان الحادثة من أجل التأكد من البلاغ،  اتضح من البلاغ أن المجني عليه ما زال طالب في كلية الآثار،  حيث قام أحد الأشخاص بقتله بلا شفقة أو رحمة،  بدأت رجال الشرطة التحقيق في الأمر. 

 قامت الشرطة باستدعاء أخيه الأكبر أحمد من أجل سؤاله وأخذ أقواله،  لاحظ رجال الشرطة ارتباك وخوف الأخ الأكبر عندما كانت الأسئلة تطرح عليه،  بدأ الشك يحوم عليه،  لذلك ركزت رجال الشرطة على المزيد من الأسئلة حول المجني عليه حتى أنهار أحمد واعترف أنه قام بارتكاب جريمته،  حيث سرد إلى رجال الشرطة ما حدث. 

 في ليلة الواقعة وتحديداً في تمام الساعة التاسعة ليلا، نشب خلاف حاد بين المجني عليه محمد والأخ الأكبر أحمد نتيجة معايرة الأخ الأصغر محمد أخيه الأكبر دائما بجهله وعدم تعليمه،  في لحظة غضب لم يتمكن من تحمل نفسه حيث ضربه على رأسه حتى فقد الوعي،  ثم توجه بأخيه الأصغر محمد إلى أحد الشجر وقام بشنقه في الشجرة حتى تظهر على أنها جريمة انتحار،  قامت الشرطة بالتحفظ على القاتل أحمد وتوجيه إليه تهمة القتل مع سبق الإصرار والترصد. 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات