Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. كان على وشك إدخال "رجل" السجن.. لكن زوجته أخبرته بشيء جعله يغير رأيه ويتنازل للرجل عن كل ثروته

في صباح أحد الأيام في مدينة كبيرة، كانت الزوجة توصل زوجها لباب المنزل وهوذاهب لعمله، وبعد أن رأت زوجها يستقل سيارته ويذهب أغلقت الباب وذهبت لتبدأ بأعمال المنزل وطهي الطعام.

وبعد وقت قصير رن جرس الباب، فذهبت الزوجة لفتح الباب ووجدت الشرطة على الباب، تفاجأت الزوجة كثيرا وخافت أن يكون شيئا ما حل بزوجها، لكن رجال الشرطة أخبروها أنهم ليسوا هنا من أجل زوجها، ولكن لأنهم وردتهم بلاغات من المنطقة تشير لوجود رجل مريب يتجول في المكان ويسأل عن أصحاب المنازل، وأن الشرطة تبحث عن ذلك الرجل لأن الناس خائفون منه وتريد الشرطة القبض عليه قبل أن يفعل شيء.

أخبرت الزوجة الشرطة أنها لا تخرج كثيرا ولم ترى أي شخص مريب في المنطقة، ونبهت الشرطة على الزوجة بإبلاغهم غذا ما حدثت أي مشكلة أو شكت بوجود شخص مريب حول منزلها، ورحلت الشرطة وأوصدت الزوجة الأبواب والشبابيك من باب الاحتياط.

حان وقت عودة الزوج للمنزل ورن جرس الباب فذهبت الزوجة مسرعة لتستقبل زوجها، ولكنها فوجئت عندما فتحت الباب برجل غريب وكبير في السن، لديه شارب ولحية كبيرة جدا تخفي ملامح وجهه، وتذكرت الزوجة كلام رجال الشرطة فأسرعت بإغلاق الباب في وجه الرجل، وظل الرجل يطرق على الباب وهو يخبرها أنه يريد سؤالها سؤالا واحدا فقط وسيذهب مباشرة.

خافت الزوجة بشدة ولكنها قررت الكلام مع الرجل من خلف الباب وتهديده بإبلاغ الشرطة، فأخبرها الرجل أنه لا يريد أن يؤذي أحدا لكنه يريد أن يسأل على عنوان أحد أقاربه.

بعد نصف ساعة تقريبا وصل الزوج إلى المنزل وقبل صعوده رأى الشرطة تتجول في المكان فسألهم عما يحدث فأخبروه أن سكان المنطقة يلاحظون رجلا غريبا يتجول في المنطقة وقد يؤذي أحدا، خاف الزوج عندما سمع كلام الشرطة وأخرج هاتفه للاتصال على زوجته وعندما لم ترد أسرع للمنزل وبدأ يطرق الباب بعنف ثم تذكر أن مفاتيحه معه.

فتح الرجل الباب ودخل ليفاجأ بزوجته تجلس بجانب رجل غريب وهي تبكي، فأسرع نحو زوجته وأبعدها وهو يهدد الرجل بتسليمه للشرطة إذا لم يخرج من منزله حالا.

حاولت الزوجة تهدئة زوجها وهي تخبره أن ذلك الرجل يكون والدها الذي سافر منذ عشر سنوات وظنوا أنه مات في حادث طائرة، اندهش الزوج مما سمعه وجلس ليسمع الحكاية كاملة من والد زوجته الذي نجا من الموت بأعجوبة، وعندها أخبر الزوج والد زوجته أن ثروته التي تركها لابنته موجودة في الحفظ والصون، وأنه سيتنازل عنها حالا، لكن والد الزوجة أخبره أنه لا داعي لذلك وأن ابنته أخبرته عن أمانة زوجها ومعاملته الحسنة لها وأنه لا يريد شيئا سوى رؤية ابنته بخير، وعاشوا جميعا معا في سعادة.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات